الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رسالة حب ووفاء...

تم نشره في الجمعة 23 آذار / مارس 2007. 02:00 مـساءً
رسالة حب ووفاء...

 

 
اكتب لحبيبتي.. اكتب لامي..
أيتها الام الحانية..
يا رمز الوفاء..
يا رمز التضحية والفداء.. والبذل والعطاء..
كم شدا بذكرك الادباء..
وكم تغنى باسمك الشعراء..
كيف لا؟ وانت وحي الالهام..
كيف لا؟ وانت نبع الآمال والاحلام..
كيف لا؟ وصدرك الحاني هو الملاذ عند الفزع..
كيف لا؟ وانت صانعة الاجيال والامم والشعوب ، مصداقا لقول الشاعر :
الام مدرسة اذا اعددتها اعددت شعبا طيب الاعراق

امي الغالية..
لقد كنت وما زلت انشودة الحب التي أتغنى بها على امتداد سنوات عمري ، واليد الحانية التي كانت تمسح جراح نفسي فتأسوها ، وواحة الأمن والامان التي كنت أتفيأ ظلالها ، وكتاب الحكمة الذي اتصفحه كلما اعوزتني المشورة.
أيتها الام..
تا اللّه ، ما كانت هناك عَظَمة تضاهي عظَمَتك بين البشر.. ولم يكن هناك حب يرقى الى حبك.. ولا تفان يماثل تفانيك.. ولا تسامح يقارن بتسامحك.. فكل ما عند الآخرين كان دون ما كان عندك.. واعلمي يا حبيبتي ، انه ليس للابواب آخر.. ما دام قلبي ينبض بحبك الطاهر..
أيتها الام.. ويا كل ام..
من الذي قال ان لك يوما واحدا في العام نصلك فيه؟؟
من الذي ابتدع هذه البدعة المضلة؟
والحق ان لك كل الاعوام وكل الايام.. وفي كل يوم.. بل وفي كل لحظة لك عيد.. ولا شيء يمكننا ان نجزيك وان نكافئك به على صنيعك وتضحياتك وايثارك.. فأنت اكبر من كل الاشياء.. وانت اكبر من كل الهدايا والاعطيات.. فإليك يا صانعة الاجيال تحيتي في كل يوم مع عهدي لك بمواصلة السير على خطاك.. واليوم وكل يوم اقول لك :
لأغلى الناس للام
ففي احضانها سكني
اغني اليوم الحاني
وبيتي صدرها الحاني
أماه..
أيتها المغيبة جسدا.. الحاضرة روحا..
ارقدي في مثواك الاخير بسلام..
اليوم.. وكل يوم.. اقول لك: لقد كنتُ.. وما زلتُ .. احبك.. احبك.. احبك.. ولك علي ان ابقى على العهد ما حييت.
عقل محمود القادري
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش