الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

النخوة والشهامة .. خُلق أردني بامتياز

تم نشره في السبت 26 كانون الثاني / يناير 2013. 03:00 مـساءً
النخوة والشهامة .. خُلق أردني بامتياز

 

الدستور - جعفر الدقس

تعتبر النخوة والشهامة من الصفات المحببة عند الناس؛ وقليل منهم من يستطيع ان يتحمل كلفتهما العالية، فموقف نخوة قد يوصل الامر بشخص ما الى المخاطرة بحياته في سبيل مساعدة انسان آخر، لذا نجد ان هذا الخلق الرفيع يكاد يغيب تماما في كثير من المجتمعات، ولكن في الاردن تعتبر النخوة والشهامة صفتين ملازمتين للاردني تعبران تعبيرا حقيقيا عن اصالته العربية وخلقه البدوي الرفيع، لذا اعتدنا ان نرى الاردني يهب لنجدة كل متضايق وملهوف بقدر استطاعته، ولقد رأينا ابلغ مثال على النخوة والشهامة الاردنية خلال الظروف الجوية الاخيرة عندما هب الاردنيون لنجدة بعضهم البعض في مشهد اشعرنا جميعا بالفخر لانتسابنا لمجتمع يتحلى افراده بأ خلاق الفرسان.



إغاثة الملهوف

محمود جرار موظف في القطاع العام قال: إن النخوة هي صفة نابعة من ذات الشخص ولكن هذا لا يعني انه لا يمكن غرسها في الشخص من خلال تربيته على التخلق بها منذ الصغر، ومن هذا المنطلق يقع على كاهل الأسرة العبء الاكبر في تربية وتعليم الأبناء وتدريبهم وتعويدهم على التعاون ونجدة المحتاج واحترام الآخر وغرس مفاهيم العمل الجماعي فيهم؛ للوصول الى تنمية روح التكافل والتضامن بين أفراد المجتمع، وليست الأسرة وحدها المسؤولة عن هذا كله بل تلعب المدرسة والجامعة دورا كبيرا ومهما في ذلك على اعتبار انها مؤسسات تربوية تعليمية موجهة لطاقات الأفراد نحو الخير والصلاح، كما ان التربية الدينية أيضا من شأنها أن تدفع الفرد لأن يكون ذا مروءة، فالإنسان الملتزم والحريص على تطبيق أوامر الله وسنة نبيه يعلم بأن أمره بالمعروف ونهيه عن المنكر فيه طاعة لله فنجده لا يتردد لحظة في خدمة المجتمع والآخرين حتى يتقرب من ربه وينال رضاه، وهذا لأنه يعلم أيضا أنه يجب أن يكون له دور فاعل في مختلف مجالات الحياة بحسب قدرته وموقعه، وأنه سيحاسب أمام الله على تقصيره بواجبه، قال عليه الصلاة والسلام، من رأى منكم منكرا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان.

خلق رفيع

احمد جوابرة موظف في القطاع الخاص، قال: إن الظروف الجوية التي مرت بها البلاد في الايام الماضية بينت الخلق الرفيع الذي يتميز به الاردنيون؛ فعندما كانت المياه تداهم المنازل كان الجيران يهبون للمساعدة، وايضا عندما كانت بعض السيارات تتعرض للغرق كان المواطنون يهبون لنجدة السائق، وكثيرة هي المشاهد التي رأينا فيها الاردنيين يحملون مجارفهم ويفتحون بها اقنية للمياه، ومن المشاهد التي اثارت في نفسي الاعجاب اني توقفت لمساعدة مجموعة من الرجال يقومون بدفع سيارة وعندما انتهينا واخرجنا السيارة من المنطقة المغمورة بالمياه اكتشفت ان لا احد من الاشخاص الذين يقومون بدفع السيارة يعرف الاخر، وللامانة اشعرني هذا بالفخر لكوني انتمي لهذا الشعب الطيب، واضاف جوابرة ان توفر هذه الاخلاق الرفيعة في اي مجتمع تقوي روابط المحبة والتعاون بين جميع افراده وتجعلهم جميعا مجتمعا قويا متماسكا، وهذا يشكل بحد ذاته اعلى درجات الامن الاجتماعي.

نعمَ بهم من جيران

نبيل عبد العزيز طالب جامعي، قال: ان منزلهم يقع في منطقة منخفضة وفي الليلة التي سبقت تساقط الثلوج كانت الامطار غزيرة جدا، وايضا كانت المنطقة الموجودة خلف المنزل منخفضة اكثر من المنزل فكان ان تجمعت بها المياه بشكل لم نشهده في الماضي، وعند الفجر افقنا من النوم واذا بالمياه قد غمرت ارضية المنزل، فبدأنا ونحن بحالة يرثى لها بعملية نضح للمياه وقد كان الجو باردا جدا، وفي هذا الوقت الصعب ونحن بضيق شديد لم نشعر إلا والجيران قد هبوا لنجدتنا وقد وزعوا مهام العمل فمنهم من كان ينضح المياه ( بالجرادل ) وآخرون كانوا يحفرون (قناة)، لكي تخرج المياه ولا تتجمع خلف المنزل، واستمر العمل الشاق لمدة ساعة تقريبا حتى تمت السيطرة على الموقف، وللامانة ان الانسان يعجز عن شكر هؤلاء الجيران الكرام الذين يتميزون بالنخوة والشهامة (فنعم بهم من جيران).

نخوة الاردنيين

د.عودة عبد الجواد ابو سنينه، استاذ المناهج والتدريس المشارك بجامعة عمان العربية قال: إن النخوة لغة تعني الحماسة والمروءة والغيرة، وهي تعرف على انها منظومة القيم المرتبطة بالمساعدة والدعم والعون والحماية، وهذه القيم ترتبط ارتباطا مباشرا بالشجاعة والكرم والايثار واغاثة الملهوف، وكل هذه القيم هي قيم بدوية جاءت لنا من البادية والريف الاردني وهي تشكل منظومة القيم الاردنية وثقافة المجتمع الاردني بما تحمله من معاني الخير والمحبة والتي انحدرت لنا من السلف الصالح . ونحن نشاهد تجليات هذه المنظومة في الثقافة الاردنية وما ارتبط بها من قيم وعادات وتقاليد جسدها المجتمع الاردني بكل فئاته في العاصفة الثلجية، حيث وقف المواطنون جميعا وقفة تضامن وتكاتف وتكافل في مواجهة الظروف الصعبة التي مرت بها البلاد، فرأينا كيف تصرف كل فرد منا بمسؤولية وحس وطني كبير، بمساعدة الجار لجاره والاخ لاخيه، وكان هذا واضحا ايضا في جهود رجال الدفاع المدني والامن العام والقوات المسلحة وبقية الاجهزة المعنية، والذين وقفوا يؤازرون بعضهم بعضا من اجل تقديم يد العون والمساعدة للاردنيين؛ وهذا نابع من النخوة الاردنية التي يمتاز فيها كل مواطن اردني ضمن منظومة قيم الشجاعة والكرم والايثار .

التاريخ : 26-01-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش