الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طفل السكري .. يعيش عالم اللامسموح في طفولته

تم نشره في الأربعاء 29 أيار / مايو 2013. 03:00 مـساءً
طفل السكري .. يعيش عالم اللامسموح في طفولته

 

الدستور- ماجدة ابو طير

منذ الصباح يبدأ الطفل «احمد.ع» وهو طفل يعاني من مرض السكري في اخذ ابرة الانسولين وهذه المعاناة لا تقتصر عليه فقط بل على اهله جميعا كونهم يجب ان يتابعوا بشكل دقيق النظام الغذائي للطفل كونه لم يتجاوز احد عشر عاماً، يسرد احمد تجربته قائلا:» انني احرم من الكثير من المغريات التي اشتهيها من الطعام

وخاصة عند فترة الافطار في المدرسة فكل الاطفال يتناولون ما يحلو لهم من السكاكر والشيبس والعصائر، ولكني من الخوف لا اقترب لهذه المنتجات!.



تقول ام الطفل «احمد»: «في بداية الامر لم اكن اعرف ان طفلي يعاني من السكر ولكننا عرفنا كمعظم الاهالي الذين لديهم طفل سكري، وذلك في سبيل الصدفة، كنا نلاحظ ان احمد يعاني من الكسل والخمول ينام كثيراً بالاضافة الى انه يذهب ليقضي حاجته اكثر من الاطفال العاديين، ولون وجهه شاحب بشكل دائم، ولكن لان لا احد من عائلتي له خبرة بهذا المرض، واحمد يعتبر الحالة الاولى في العائلة فالكل كان يعتقد ان لديه فقرا في الدم، ولكن شاءت الايام ان تدخل احمد في غيبوبة فجائية وان نعرف بعدها ان احمد يعاني من هذا المرض الذي لا يستهان به، لانه يؤثر على كل اجزاء الجسم».قدر اخصائيون في الغدد الصم والسكري لعام 2013 : ان هنالك 10 الاف طفل تحت سن الـ 18 يعانون من مرض السكري النوع الاول في المملكة، مؤكدين ان النسبة تضاهي النسب العالمية والتي تتراوح بين 2 الى 10% وان تكلفة علاج الطفل الواحد تصل الى 100 دينار شهريا حسب الحالة التي يعاني منها، وذلك بحسب المؤتمر الاردني العالمي للسكري والاستقلاب. وأكدت الدراسة أن مرض السكري والسمنة صارا وباء في الأردن ويجب التصدي لهما.



حياة طبيعية

وهنالك اعتقاد سائد وهو خاطىء بأن السكري يؤثر على الزواج وتقول «لمياء.ن» :» لقد تقدم خطيب لصديقتي التي تعاني من تحدي السكري منذ الصغر الا ان اهله رفضوا هذا الارتباط، علما بانه لا يوجد ما يمنع من زواج المرأة المصابة بالسكري فهو لا يؤثر على الخصوبة وتستطيع المرأة ان تعيش حياة طبيعية، مؤكدة بأن صديقتها تلك قد تزوجت ورزقت بطفلين جميلين وتعيش حياة طبيعية مع زوج متفهم ولا يوجد اي مانع ان تستمتع المرأة المصابة بالمرض بحياتها كاقرانها الاصحاء شريطة ان تراعي صحتها كحال الجميع».

قصتي مع السكري

للوقاية ولنشر التوعية بالمرض وبمبادرة فردية تقوم ايمان ابو جبارة عضو الجمعية الاردنية للعناية بالسكري بنشاطات ومبادرات عدة وكانت اخرها قصتي مع السكري ، ففيها تعرض قصتها المختصرة مع السكري وهي التي اصيبت به عندما كان عمرها 15 سنة، في زمن قلت فيه المعلومات حول المرض، وشحت فيه الموارد في كيفية التعامل مع المرض بالاسلوب الانجع على حد تعبيرها،



الحدود مبكرا

تسرد ايمان جانب من معاناتها كطفلة مصابة بالسكري، مؤكدة بأن هذا يفرض تحد من نوع خاص، وتقول: الشوكولاته والشيبس والعصير وكل ما هو مغلف بأشكال مبهجة من الحلويات كانت تغريني كحال جميع الاطفال، الا انني بدأت اتلمس عالم الممنوع في مرحلة الطفولة التي هي مرحلة اللاحدود واللاقيود لاقراني الأصحاء.

فكانوا يتناولون الشوكولاته والعصير والشيبس وانا اتناول حبة من الفواكه وساندوتش من الخبز الاسمر فقط. وتضيف اصبح اعداد الأطفال المصابين بالمرض في زيادة مما يفرض الوعي والثقافة لمعرفة كيفية التعامل معهم، ولتفهم وضعهم، وكيف يصبح اللامسموح جزءا من طفولتهم المحدودة.



بدائل الحلويات

وتقول: طفل السكري اليوم محظوظ. فقد اصبحت الاسواق تعج ببدائل، كالشوكولاته مثلا، والشيبس والكيك، ولكنها ليست بمتناول جميع الاطفال المصابين وذلك لارتفاع ثمنها، نتمنى ان يكون هنالك تعاون مع بعض المتاجر لتقوم بتزويد الجمعية بكمية يتم توزيعها على الاطفال حسب الحاجة المادية طبعا. وتؤكد بأنه لم يكن سهلا عليها اختراق الابرة لجسدها الصغير، فاصبحت الان مضخة الانسولين والتي تثبت بشكل مستمر على الجسم حيث تضخ جرعة الانسولين في الجسم بحيث يمكن للطفل الحصول على جرعة الانسولين في اي وقت واي مكان، ولكنها مكلفة للأسف.

حملة المضخات

تتمنى ايمان ان تكون هنالك حملة لتوفير هذه المضخات للاطفال الأقل حظا، مؤكدة ان حصول اطفالنا على مثل هذه المضخة التي من شأنها جعل حياة اطفالنا أكثر سهولة ويسرا، كما وانها تغنيهم من الألم المستمر واليومي بسبب ابرة الانسولين. كما وانها تضخ الانسولين بصورة منتظمة خلال النهار والليل لتزود الجسم بالكميات المناسبة لتصحيح معدل السكر في حالة ارتفاعة وكذلك قياس السكر في الدم دون الحاجة الى الوخز

اعراض المرض

وتؤكد الطبيبة الباطنية في مستشفى الجامعة الاردنية ميساء خريسات :»مرض السكري يمكن أن يظهر في أي وقت، حتى في السنة الأولى من عمر الطفل. وليس من السهل علي الوالدين على الفور معرفة أعراض أو بعض علامات المرض عند طفلهما الرضيع لأنها قد لا تكون واضحة جدا، حتى تصبح الأعراض أكثر خطورة مما يستدعي أخذ الطفل إلى الطبيب أو المستشفى.

وتضيف خريسات:» إذا كنت تظن أن طفلك قد يكون مصابا بمرض السكري من الأفضل مراجعة الطبيب وخاصة إذا لاحظت أي من علامات التحذير أو الأعراض التالية:عطش الطفل الشديد، أكثر من المعتاد، ويشرب الكثير من الماء أو العصير بصورة أكثر تواترا. والتبول أكثر من المعتاد، بما في ذلك الاستيقاظ عدة مرات خلال الليل. اصابة الطفل بالأرق أو تظهر علامات فقدان الوزن رغم زيادة الشهية، وأن يكون جائعا دائما أو أن يتناول الطعام في كثير من الأحيان، وأحيانا قد يفقد الأطفال الأصغر سنا الشهية. على الرغم من شرب الكثير من السوائل، قد تبدو علي طفلك أعراض الجفاف، مثل جفاف الجلد، أو جفاف الفم أو التعب والارهاق».

التاريخ : 29-05-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش