الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صحتك : الحليب يساعد على تخفيف الوزن

تم نشره في الاثنين 6 تموز / يوليو 2009. 03:00 مـساءً
صحتك : الحليب يساعد على تخفيف الوزن

 

 
اظهرت دراسة علمية ان شرب الحليب وتناول منتجاته خفيفة الدسم يساعد في تخفيف الوزن ، وقد تم في الدراسة التي اجراها فريق في جامعة كوبنهاجن لمدة اسبوع تقديم طعام مكون من منتجات الحليب خفيف الدسم لمجموعة من الاشخاص ، فيما تم تقديم طعام مكون من منتجات الحليب غنية الدسم. وتبين بعد أسبوع ان من تناول منتجات الحليب خفيفة الدسم افرزت جسدهم كميات من الدهن تضاعف تلك الكمليات التي افرزها جسد من تناول المنتجات الغنية بالدسم مما يشير الى ان المجموعة الاولى تخلصت من الدهون في الجسد وخف وزنها. وقال متحدث بلسان الفريق الجامعي ان الكلس في المنتجات خفيفة الدسم يفصل الدهون عن بقايا الطعام بحيث يسهل على الجسد التخلص من الدهون ، واضاف ان الكلس في منتجات الحليب خفيفة الدسم يساعد في تخلص الجسم مما معدله ستة غرامات من الدهون في الجسم يوميا.



النهوض السريع

من السرير خطر

عندما تستيقظ قد تشعر في كثير من الأحيان بأنك مليء بالنشاط والحيوية فتقفز من السرير بقوة ونشاط ولكن اهدأ قليلا فتلك القفزة السريعة من السرير قد تسبب لك فيما بعد أزمة قلبية مفاجئه. ويقول الأطباء أن لحظة الاستيقاظ أو لحظة فتح الجفون هي لحظة مهمة جدا في حياة الإنسان فيما يتعلق بالقلب ودقاته فإذا هب المرء قافزا في تلك اللحظة تحمل القلب عبئا إضافيا مضاعفا لذا عليك أن تسترخي لدقيقه بعد الاستيقاظ ثم تعد جسمك للنهوض وتقوم بكل راحة بعد أن تأخذ الدورة الدموية نشاطها المعتاد.



الورود تنشط الذاكرة

أوردت دورية "ساينس" العلمية عن الباحثين قولهم إن دراستهم أظهرت أن الذاكرة تقوى بالفعل أثناء النوم تحت تأثير الروائح أو منبهات أخرى تقوي ممرات التعلم في المخ. ودرب معدو الدراسة بجامعة لوبيك في ألمانيا 74 متطوعا على ممارسة ألعاب مشابهة للعبة "تركيز" التي يتعين عليهم فيها إيجاد أزواج متماثلة لأشياء أو أوراق لعب بقلب واحدة في فترة زمنية. وبينما كان المتطوعون يقومون بتلك المهمة استنشق بعضهم رائحة ورود ، وبعد ذلك وافقوا على النوم داخل أنبوب خاص يمكن فيه مراقبة أمخاخهم بالرنين المغناطيسي أثناء النوم. وفي مراحل متعددة أثناء النوم بعث فريق البحث نفس رائحة الورد ، وجرى اختبار المتطوعين مجددا في اليوم التالي بشأن ما تذكروه ، فوجد الباحثون أن المشاركين تذكروا 97,2% من أزواج أوراق اللعب التي تعلموها قبل النوم ، وتذكروا فقط %86 حينما لم يشموا رائحة الورد أثناء النوم. وقال فريق البحث إن الرائحة حسنت التعلم حين جرى بثها أثناء مرحلة النوم البطيء ، إلا أنها لم تكن ذات تأثير يذكر أثناء فترة حركة العين السريعة ، وهي مرحلة الأحلام في النوم.

وأظهرت فترة الأحلام أن الجزء المرتبط بتعلم أشياء جديدة في المخ جرى تنشيطه حين بثت الرائحة فوق المتطوعين أثناء مرحلة النوم البطيء.



Date : 06-07-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش