الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فرق موسيقية نسائية سورية تحاول ابراز الوجه الحضاري لبلدها

تم نشره في الأحد 12 نيسان / أبريل 2009. 03:00 مـساءً
فرق موسيقية نسائية سورية تحاول ابراز الوجه الحضاري لبلدها

 

 
دمشق - (ا ف ب)

تسعى الفرقتان النسائيتان الوحيدتان في سوريا الى ابراز الوجه الحضاري لموطنها لكنهما تفتقران الى الدعم والتمويل الكافي ، فيما تتفاوت بين المرحبة بدور للرجل فيها ، وبين المصرة على ان تكون فرقة نسائية خالصة.

وثمة فرقتان موسيقيتان تضمان حصرا عازفات ظهرتا على الساحة الفنية السورية ، هما فرقة "التخت الشرقي النسائي" الذي ترفض عازفاته (سبع عازفات ومغنية) ، بشكل قاطع وجود أي رجل فيها ، و"اوركسترا ماري" التي كان صاحب فكرة انشائها رجل لا تزال تعزف تحت قيادته حتى الان.

وكان العازف والمايسترو العراقي رعد خلف ، المقيم في سوريا ، اسس سنة 2006 "اوركسترا ماري" ، التي اصبحت الان تضم خمسين عازفة من طالبات وخريجات المعهد العالي للموسيقى بينهن 18 عازفة اساسية في الاوركسترا السمفونية الوطنية.

ولا يخفي المايسترو العراقي اصراره على قيادة الاوركسترا النسائية ، ويرد على انتقادات وجهت له بهذا الخصوص معتبرا ان "المشروع هو فكرتي وانا من سيستمر ببنائه".

وشهدت فرقة "التخت الشرقي النسائي" مرحلتين في مسيرتها ، الاولى كانت بعد تاسيسها عام 2003 ، عندما كان اسمها "عزة الميلاء" (المغنية الحجازية التي توفيت سنة 706 م) وقادها الموسيقي معين نفاع ، والمرحلة الثانية هي مرحلة "الانقلاب" على القيادة الذكورية وتحول الفرقة الى نسائية خالصة من بابها الى محرابها ، في عام 2005 ، بما في ذلك تغيير اسم الفرقة لتصبح "التخت الشرقي النسائي".

وتوضح المسؤولة الادارية عن الفرقة خصاب خالد ، وعازفة الايقاع الشرقي فيها ، ان انتقال الفرقة الى المرحلة الثانية جاء "لان المايسترو كان رجلا ، واكثر تعليق كنا نسمعه هو لماذا القيادة للرجل فيما الفرقة كلها نسائية؟" ، وتضيف "وجدنا انه لا مبرر لان يقود فرقتنا رجل خصوصا اننا خريجات وعندنا خبرة".

ويبدو تجنب العنصر الذكوري في الفرقة نهجا صارما فيها. وخصاب خالد تضرب على الرق الان في "التخت الشرقي النسائي" ، لكن ذلك لم يكن اختصاصها فهي عازفة "هورن" ، وتروي ان الفرقة لم تجد عازفة ايقاع شرقي في سوريا ، ولكي لا تضطر للاستعانة برجل قامت هي بدراسة عزف الايقاع الشرقي.

وترى خالد انه "يجب ان تكون قيادة اوركسترا ماري نسائية ، وانا ضد ان ينتمي اليها اي عنصر ذكوري".

وفي سياق الحديث عن المشروع "الجدي" الذي تحمله هاتان الفرقتان النسائيتيان ، تؤكد المسؤولة الادارية عن "التخت الشرقي النسائي" ان اقتصاره على العنصر الانثوي ياتي من الرغبة في "اثبات الجدارة" لانه ، كما تقول ، هناك "فكرة متداولة بان النساء دورهن ياتي في المرتبة الثانية كمؤديات للنوتات ، وانهن غير قادرات على قيادة الفرقة واختيار البرنامج المناسب للحفلات".

ويروي قائد "اوركسترا ماري" ان الحفلات التي قدمتها خارج سوريا "فاجأت الكثيرين من وجود هذا العدد الكبير من النساء اللواتي يتمتعن باعلى المستويات الثقافية".

لكن الى جانب ذلك فان الاوركسترا لم تقدم أي حفلة منذ عام تقريبا ، والسبب كما يوضح قائدها هو ان احدا لم يطرق بابه ، ويضيف "لن اسمح باهانة الموسيقي السوري ، واذا لم يات التمويل الكافي واللائق لحفل فني فلن اقدمه" ، لافتا الى ان وزارة الثقافة السورية اعتبرت الاوركسترا احدى فرقها ، ويعلق بان ذلك بقي كلاما "لا يطعم خبزا".



Date : 12-04-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش