الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

زهير النوباني : اعمل على انجاز مشروعات تمثيلية متنوعه أهمها شخصية«أبو سفيان»

تم نشره في الاثنين 9 تشرين الثاني / نوفمبر 2009. 02:00 مـساءً
زهير النوباني : اعمل على انجاز مشروعات تمثيلية متنوعه أهمها شخصية«أبو سفيان»

 

 
الدستور - هيام ابو النعاج

قاد مسيرة فنية غنية بالأعمال التي ما زالت راسخة في الوجدان العربي.. رغم الكثير من تجسيده لأدوار الشر الا أن الذي يعرفه عن قرب يلمس من الوهلة الأولى رقة قلبه وصدق مشاعره .. يتميز بحنانه ومعاملته الحسنة للمحيطين به يعشق النباتات والزهور ويمتلك حديقة منزلية يراعيها بنفسه .. الدستور التقت الفنان زهير النوباني الذي فتح قلبه وتحدث بعض المواقف التي لا تنسى في حياته.

وقال النوباني: الدستور دستورنا وهي أم الفنانين ومن خلالها انثر الصباح الجميل للوطن والقراء الأعزاء واضاف .. استعد حالياً لتنفيذ أكثر من عمل مع المركز العربي حيث وقعت على عدة عقود لأعمال أستطيع أن أقول عنها انها أعمال مميزة على الورق من وجهة نظري وتم الموافقة على المشاركة بها من قبلي وهي .. مسلسل"أيام الطوفان"عن رواية دفاتر الطوفان للكاتبة الأردنية سميحة خريس .. ومسلسل"معاوية بن أبي سفيان"في شخصية أبو سفيان بالإضافة لتجسيد دور حسن الصباح رئيس الحشاشين في مسلسل بعنوان "الحشاشون" ، كما تم الإتفاق على إنجاز عمل كوميدي ساخر وناقد في 48 حلقة يشارك فيه عدد كبير من الفنانين الأردنيين والعرب منهم على سبيل المثال الفنانة نادرة عمران وأمل الدباس وسيتم عرض حلقة كل اسبوع مدتها ثلاثون دقيقة . وأيضاً اتفقت على تسجيل 48 حلقة كرتونية .. على الصعيد الإذاعي أجهز للجزء الثاني من المسلسل الإذاعي "أبو عقلين" الذي حظي بنجاح جماهيري ملحوظ ويبث عبر أثير إذاعة مزاج أف أم الأردنية .. والذي يشارك في كتابته مجموعة من الكتاب المحليين.

واوضح الفنان زهير .. كنت أقوم بعرض مسرحي منودراما"ممثل واحد"وهذه المسرحيات تكون في حاجة الى تركيز وحضور نفسي وذهني وراحة نفسية عالية جداً.. وقبل العرض بوقت قصير كانت والدتي في حالة صحية سيئة وخطرة واضطررت لنقلها الى المستشفى .. وذهبت الى تأدية دوري وكان هذا صعبا جدا الا انني اكملت واجبي تجاه عملي.

وزاد النوباني .. أجمل موقف مع الأطفال كان على خشبة مسرح البريتش كانسل المركز الثقافي البريطاني في عام 1972 وكنت اجسد دور رئيس الأربعين حرامي وفي أحد المشاهد حين قام علي بابا بمطاردتي لإلقاء القبض علي انسجم الأطفال وصعدوا على خشبة المسرح ليساعدوا علي بابا في القاء القبض علي.

وأخذ نفس عميق وقال .. على الصعيد المسرحي وبعد نجاح العرض المسرحي "لسعات"مع الفنانة المتميزة أمل الدباس والذي عرض خلال شهر رمضان المبارك في فندق لاند مارك وحضره عدد كبير من جميع فئات المجتمع المحلي بالإضافة لمجموعة من الضيوف العرب .. حيث اجمع الحضور برغم بساطة التي قدمت بها بدليل الحضور الكثيف ونفاذ البطاقات لكافة العروض.. أحاول تجسيد فكرة سأعمل على انتاجها وبطولتها والمساهمة في إخراجها سأقدمها في هذه الفترة بسبب الأزمة التي يمر بها المتلقي الأردني العزوف عن الأعمال المسرحية واستمرارا لتجربتي السابقة الناجحة في تأسيس أول مسرح يومي عام 1987 من نهايات القرن الماضي واستكمالا لنجاح تجربتي في مسرحية"البلاد طلبت أهلها"عام 1989 والتي وحازت على نجاح جماهيري كبير المستوى قبل صدور قرار بإقافها عن العرض والتي تعتبر أول مسرحية تحصل على جائزة الدولة التشجيعية عام 1990 حيث قام جلالة الملك المغفور له الحسين بن طلال بتسليمنا الجائزة انذاك.. وسأعاود التجربة العام القادم في تقديم عمل مسرحي مع زملائي في محاولة لإعادة الألق للمسرح وتأكيد تواصله مع الجمهور الأردني والعربي في تجربة نتمنى ان تكون مميزة فكريا وفنيا.

وأشار الفنان النوباني .. هناك موقف مؤلم لا أنساه طوال حياتي وكان السبب سوء إدارة العمل في المسلسلات الأردنية وهذا ليست بالنسبة المطلقة لكافة الأعمال .. وهذا الإهمال يتحمله العاملين في أحد المواقع في المسلسلات البدوية كان مشهد لمعركة وبوجود عدد كبير من الكومبارس وفيها كم من السيوف والخناجر والبنادق الفارغة من الطلقات والجمال والخيول وغيرها وعدم الإهتمام سببه غياب إدارة الإنتاج عن المشهد وكنت حينها ممثل رئيسي في العمل وفي فترة الإستراحة حدثت مشكلة وتعارك اثنان واصبحت المشكلة ما بين أكثر من مئتين شخص من الكومبارس وتدخلت بين الفريقين"لأفزع"بينهما وكاد هذا التدخل ان يودي بحياتي حيث كانوا يتقاتلون بالسلاح الأبيض وهذا أعتبره من الذكرايات المؤلمة والتي يجب النظر اليها بعين الإعتبار في ادارة انتاج التصوير خاصة في المواقع.

واختتم النوباني .. في أحد العروض لمسرحية كانت بعنوان "حلاق بغداد"تأليف المرحوم الكاتب العربي المصري الفريد فرج وللمخرج الأردني أحمد قوادري عام 1974 وكانت على مسرح سمير الرفاعي بالجامعة الأردنية وكنت حينها في بداياتي وكنت في حينها أجسد شخصية الحلاق واضع ذقن مستعارة وفي العرض كان الجمهور يضحك ولا أعلم السبب واكتشفت أن الذقن تتحرك من مكانها فقمت بنزعها وأكملت وكان الجمهور سعيدا ولم يتغير على الموقف شيء.





Date : 09-11-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش