الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بورتريه .. ناصر الدين الاسد : اوائل في الحياة والابداع

تم نشره في السبت 7 تشرين الثاني / نوفمبر 2009. 02:00 مـساءً
بورتريه .. ناصر الدين الاسد : اوائل في الحياة والابداع * هشام عودة

 

 
صار اسمه ابا الاوائل ، هكذا يمكن التعريف بمسيرة الدكتور ناصر الدين الاسد الممتدة على مساحة تسعة عقود ، فهو اول اردني يحصل على درجة الدكتوراه في الاداب ، واول رئيس للجامعة الاردنية ، واول رئيس لمركز بحوث الحضارة الاسلامية ـ مؤسسة ال البيت ، واول وزير للتعليم العالي والبحث العلمي ، وغيرها من الموقع والصفات التي تفرد بها ابو بشر في الحياة العامة.

تشير اوراقه الى انه مولود في مدينة العقبة عام 1922 ، اي مع بدايات تأسيس الكيان السياسي الاردني المعاصر ، ليذهب في العام 1939 الى الكلية العربية في القدس لاكمال دراسته ، لتكون وجهته بعد ذلك جامعة الملك فؤاد "القاهرة حاليا" لدراسة الاداب ، ويحصل منها في العام 1955 على درجة الدكتوراه ، وقد تتلمذ على ايدي ابرز ادباء تلك المرحلة ومفكريها ، وفي مقدمتهم عميد الادب العربي الدكتور طه حسين الذي ارتبط معه بعلاقة طيبة ، تعدت حدود علاقة التلميذ باستاذه ، وكثيرا ما تردد على صالونات القاهرة الادبية ، وتعرف على رموزها ، وينظر النقاد الى كتابه "مصادر الشعر الجاهلي" باعتباره تقاطعا مبكرا مع اراء استاذه طه حسين.

عمل في كلية الاداب في الجامعة الليبية ، قبل ان يطلب اليه العمل على تأسيس الجامعة الاردنية التي فتحت ابوابها عام 1962 ، ليمسك بمفاتيح قيادة مشروعها التنويري في موقع الرئيس حتى العام 1968 ، ويشرف بنفسه على تخريج الدفعات الاولى من طلبتها الذين يملأون اليوم مراكز الفعل والقرار في البلاد ، وبعد ما يقرب من نصف قرن ، فإن الدكتور ناصر الدين الاسد لم يغادر موقعه الاثير في الجامعة التي اسسها ، وقد تخرجت على يديه اعداد كبيرة من الكفاءات التي تحمل درجتي الماجستير والدكتوراه في الادب العربي.

الاكاديمي البارز اختارته الحكومة ليكون سفيرا للاردن في السعودية عام 1977 ، ليعود بعد عام الى موقعه الطبيعي استاذا وباحثا يشرف على توجيه الاجيال وتربيتها.

احداث كثيرة تختزنها ذاكرة الدكتور الاسد ، منها ما كان شاهدا عليها ، ومنها ما كان شريكا في صناعتها ، واذا كان قد حط رحاله في القاهرة في عهد الملك فاروق فقد تخرج من الجامعة في عهد حكومة الثورة التي قادها الرئيس جمال عبدالناصر ، وهو شاهد على كل الاحداث والمنعطفات الخطيرة التي عاشتها الامة او تعرضت لها منذ بداية عهد الانتداب وحتى اليوم.

يحرص على الحديث بالعربية الفصيحة ، ولم يدخر جهدا في العمل على اشاعة الحديث بها ، داخل الجامعة وخارجها ، وبسبب عمق ارتباطه باللغة العربية ، كاحدى ابرز جوامع الامة ، جعل منه داعية لوحدة اقطار الامة في مواجهة سياسة التجزئة والتفريق ، وتحتفظ المكتبة العربية بعشرات الكتب والابحاث والدراسات التي تحمل توقيعه ، وتحمل في صفحاتها رؤيته وموقفه الذي ظل متمسكا به ومدافعا عنه.

منذ تعرف على حارات القدس العتيقة عندما كان في اجواء الكلية العربية ، تعرف معها الى حياة مختلفة ، وتشهد سيرته ان ابا بشر خاض معارك ادبية ، في الشعر والنثر ، مع ابرز ادباء تلك المرحلة ، وربما يحتفظ ارشيفه ببعض منها ، وهو الذي كتب في العديد من الصحف والمجلات العربية ، باسمه الصريح او باسماء مستعارة ، ما جعل منه واحدا من ابرز رموز عصره ، قادرا باستمرار على توجيه معاركه بما يخدم مواقفه في الادب والحياة.

منذ اكثر من ثلاثة ارباع القرن ، لم يغادر الدكتور ناصر الدين الاسد منصة الباحث الرصين الذي غاص في اعماق كتب التراث ، محققا وشارحا ، واستحق على ذلك التكريم والاحتفاء به ، داخل الاردن وخارجه ، حتى اصبح اسمه ، في كل المواقع التي شغلها ، يمثل ضمانة للنجاح وبوصلة للاتجاه الصحيح ، وشارك بشخصه وابحاثه ودراساته الرصينة في مؤتمرات لا تحصى في الاردن والدول العربية ، وهو عضو مؤسس في رابطة الكتاب الاردنيين ، واحتل مقعده الاثير في مجمع اللغة العربية في الاردن وبعض الدول العربية.



Date : 07-11-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش