الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المستشرق الألماني جوزيف شاخت : الشريعة الاسلامية قانون فريد من نوعه

تم نشره في الأربعاء 16 أيلول / سبتمبر 2009. 03:00 مـساءً
المستشرق الألماني جوزيف شاخت : الشريعة الاسلامية قانون فريد من نوعه

 

 
"من أهم ما أورثه الإسلام للعالم المتحضر قانونه الديني الذي يسمى بالشريعة ، وهي تختلف اختلافًا واضحًا عن جميع أشكال القانون.. إنها قانون فريد: فالشريعة الإسلامية هي جملة الأوامر الإلهية التي تنظم حياة كل مسلم من جميع وجوهها. وبالرغم من أن التشريع الإسلامي قانون ديني ، فإنه من حيث الجوهر لا يعارض العقل بأيًّ وجهْ من الوجوه: فالتشريع الإسلامي منهج عقلاني في فَهم النصوص وتفسيرها ، ويقدًّم مثالاً لظاهرة فريدة يقوم فيها العلم القانوني لا الدولة بدور المشرًّع ، وتكون فيها لمؤلفات العلماء قوة القانون".

المستشرق البلجيكي جورج سارتون

في كتابه "مقدمة في تاريخ العلم":

"إنّ الجانب الأكبر من مهام الفكر الإنساني اضطلع به المسلمون: فـ"الفارابي" أعظم الفلاسفة ، و"المسعودي" أعظم الجغرافيين ، و"الطبري" أعظم المؤرخين".



المستشرق النمساوي جوستاف جرونيباوم

"عندما أوحى الله رسـالته إلى رســـوله محمد - صلى الله عليه وسلم أنزلها" قرآنًا عربيًا" والله يقول لنبيه: {فإنما يسرناه بلسانك لتبشر به المتقين وتنذر به قومًا لدّاً} [مريم: 97 ، وما من لغة تستطيع أن تطاول اللغة العربية في شرفها ، فهي الوسيلة التي اختيرت لتحمل رسالة الله النهائية ، وليست منزلتها الروحية هي وحدها التي تسمو بها على ما أودع الله في سائر اللغات من قوة وبيان ، أما السعة فالأمر فيها واضح ، ومن يتتبع جميع اللغات لا يجد فيها على ما سمعته لغة تضاهي اللغة العربية"

"ويُضاف جمال الصوت إلى ثروتها المدهشة في المترادفات ، وتزيّن الدقة ومجازة التعبير لغة العرب ، وتمتاز العربية بما ليس له ضريب من اليسر في استعمال المجاز ، وإن ما بها من كنايات ومجازات واستعارات ليرفعها كثيرًا فوق كل لغة بشرية أخرى ، وللغة خصائص جمّة في الأسلوب والنحو ليس من المستطاع أن يكتشف له نظائر في أي لغة أخرى ، وهي مع هذه السعة والكثرة أخصر اللغات في إيصال المعاني ، وفي النقل إليها ، يبيّن ذلك أن الصورة العربية لأي مثل أجنبي أقصر في جميع الحالات".

البروفسور ماكيال

"كانت أوروبا مدينة بدينها إلى اليهودية وكذلك هي مدينة بأدبها الروائي إلى العرب ، وقليلون هم الذي ينكرون أن الحياة والنشاط وسعة الخيال التي تطبع الآداب الجنوبية يعود إلى الوسط الثقافي العربي في الأندلس خلال العصور المتقدمة والى الفكر الذي أنشأته تلك الحضارة لدى الإنسان الأندلسي".



المستشرق الروسي جرابر

"إن العمارة الإسلامية نشأت بوصفها ظاهرة فريدة متميزة بذاتها انبثقت عن مجموع كبير معقد من الأشكال السابقة عليها أو المعاصرة لها ، إنها مجرد مثل واحد لقدرة فريدة لدى المسلمين على تحويل عناصر شكلية أو وظيفية عديدة أخرى إلى شيء إسلامي ، وققدرة المسلمين الهائلة على تطويع الأشكال المستمدة من أقاليم عديدة مختلفة بحيث تلبي مقاصد الإسلام ومبادئه".

المستشرق الإسباني خوسيه لويس بارسلو

"يجب أن نقرر الأهمية الحقيقية لتأثير العلوم الإسلامية ، فهي من الناحية الموضوعية قد ساعدت على وجود المعايير الطبية الحالية"

"فقد أرسى الإسلام مدنية متقدمة تعد في الوقت الحاضر من أرْوع المدنيات في كل العصور ، كذلك فإنه أيضا قد جمع حضارة متينة متقدمة ، وذلك إذا ما طرحنا جانبًا الاضمحلالَ الواضح للقوى السياسية ، والتفكك الظاهر للدول الإسلامية ، فإن الشخصية الجماعية للإسلام قد صمَدتْ أمام كافّة أنواع التغيرات ، ذلك لأن معيار الشخصية الجماعية هو المدنيةُ عامة والتقاليد التي لم تنطفًئْ أو تَخمُد. هذه هي روح الإسلام كما يجب أن يفهمها أولئك الذين يحاولون عن عمدْ وسوء نية تشويه صورته".



Date : 16-09-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش