الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاسر الاردنية تودع شهر رمضان بتكثيف العبادة واعداد الكعك والتسوق لأستقبال عيد الفطر

تم نشره في الأربعاء 16 أيلول / سبتمبر 2009. 03:00 مـساءً
الاسر الاردنية تودع شهر رمضان بتكثيف العبادة واعداد الكعك والتسوق لأستقبال عيد الفطر

 

الدستور - جمانة سليم

شارف شهر رمضان على الانتهاء واستعدت الكثير من الاسر لوداعه بعد ان قضت ثلاثين يوما في العبادة والتواصل الاجتماعي التي تزخر فيه وروحانيات الايمان والتقوى ، وقد عبرت كل اسرة عن الطقوس والاستعدادات التي تودع فيها هذا لشهر الفضيل سواء كانت استعدادات نفسية او دينية بتكثيف العبادات لاستثمار كرم هذا الشهر التي تتضاعف فيه الحسنات وتتفتح فيه ابواب السماء للداعيين والتائبين والزاهدين والذين يرغبون في الاستزادة في الحسنات في ايام معدودات لا تتكرر الا مرة في العام .

وتركزت استعدادات ربات البيوت في نهاية شهر رمضان على تحضير البيت لاستقبال الضيوف في عيد الفطر وكذلك على تجهيز كعك العيد والذي يحتاج الى وقت وجهد كبيرين .

كعك العيد

وتفكر ام جمال ربة منزل ان تستعين بشقيقتها صباح التي تجيد اعداد العناصر الخاصة بعمل الحلويات وتحديدا كعك العيد ، وذكرت ام جمال انها لا تفضل شراء الكعك من محال الحلويات بسبب ارتفاع اسعارها وكذلك بسبب الطقوس الخاصة في اعداده والتي اعتادت عليها منذ ان كانت في منزل اهلها وكانت والدتها تجتمع في نهاية شهر رمضان مع جاراتها واقاربها لاعداد الكعك والمعمول والذي كان يستغرق منهم وقتا ويمتد حتى ساعات الفجر يتخلله الاحاديث والمناقشات الاجتماعية .

وذكرت السيدة "مريم" ربة منزل انها تكثف من قراءة القرآن ومن الصلاة والعبادة في نهاية شهر رمضان واشارت الى انها قامت بختم القرآن في هذا الشهر ثلاث مرات وهي تشعر بحزن شديد بسبب انتهاء هذا الشهر الكريم والتي تتضاعف فيه الحسنات وتتقبل فيه الطاعات وتمنت لو ان كل ايام السنة هي شهر رمضان.

وتستعد السيدة مريم حاليا الى شراء ملابس العيد لاولادها وتختار الاماكن والاسواق التي عادة ما تكون فيها الاسعار مناسبة مشيرة الى ان لديها خمسه ابناء وهم بحاجة الى "كسوة" .

وتستعد السيدة "جميلة"ربة منزل الى تجهيز كعك العيد والذي يحتاج الى جهد كبير الى جانب استعدادها لتنظيف المنزل لاستقبال عيد الفطر وعبرت عن حزنها الشديد بسبب اتهاء شهر رمضان مشيرة الى انها تنتظر هذا الشهر كل سنة وذلك لما يحمله من رحمة وود وتواصل مع الاقارب واشارت الى انها في هذا الشهر قامت بالتصالح مع بعض الجيران والاقارب الذين اختلفت معهم وقد شعرت بفرحة كبيرة بعد ان بادرت هي بالصلح والاعتذار انسجاما مع سماحة الشهر الكريم حيث ان الاسلام يدعونا الى التسامي وتجاوز اخطاء الاخرين من اجل التركيز في الشعائر الدينية .

ملابس العيد

ويستعد محمود الخوالدة الى شراء ملابس العيد لاولاده الثلاثة الذين اختاروا ملابس العيد منذ الاسبوع الاول من شهر رمضان .

واشار الى انه سيفتقد صلاة التراويح بعد انتهاء هذا الشهر الكريم حيث كان يواظب على ادائها مع اخوانه وجيرانه في المسجد يوميا واضاف انه ومع اقتراب نهاية شهر الصيام بدأ يكثف من قراءة القرآن الكريم والحرص على الصلاة في مواقيتها في المسجد لكسب الحسنات والرحمة .

وكذلك ذكر "ابو طه" انه ومع انتهاء شهر رمضان يستعد يوميا بعد موعد الافطار الى اصطحاب ابنائه للتسوق تحديدا في الاسواق الشعبية القريبة من سكنهم لشراء احتياجات العيد من ملابس وحلويات ولوازم خاصة بالبيت ، وعبر ابو طه عن استيائه من ارتفاع الاسعار وانتهاز بعض التجار اقتراب عيد الفطر ببيع المنتجات والبضائع باسعار خيالية خاصة وانه لا يوجد رقابة عليهم تلزمهم بحد اعلى لبيع منتجاتهم حيث يقع المواطن فريسة لهم وهو مضطر لشراء بضائعهم بسبب الحاجة والضرورة .

عبادات

وذكرت "انعام عبد الله" ربة منزل انها وقبل انتهاء شهر رمضان بايام تبكي كثيرا وهي تودعه وتتذكر جمعة الاقارب والاهل على مائدة الافطار معظم ايام الشهر الكريم والاجواء الحميمية التي تجمعهم وتقربهم من بعضهم وكانهم اسرة واحدة .

واشارت الى انها تخصص شهر رمضان للعبادة هي وابنائها وبناتها حيث يجتمعوا للصلاة وكذلك يجتمعوا لقراءة القرآن.

ولا تهتم السيدة انعام للعوامل الترفيهية التي يركز عليها الكثيرون في هذا الشهر مثل مشاهدة البرامج والمسلسلات التي عادة ما تستقطب معظم الاسر وتجندهم امام شاشات التلفاز وتلهيهم عن العبادة .

واشارت الى انها قامت بختم قراءة القرآن الكريم في هذا الشهر الفضيل ثلاث مرات وهو ما اعتادت عليه كل سنة في شهر رمضان.

وتوافقها الرأي السيدة "ام سليمان" ربة منزل والتي استغربت من اهتمام بعض الاسر التجمع امام شاشات التلفاز لمتابعة المسلسلات متناسيين ان يجتمعوا من اجل العبادة والصلاة.

واشارت الى انها تودع شهر رمضان بكثير من الحزن خاصة وانها اعتادت على طقوسه الدينية الحميمية والتي تجمع جميع افراد اسرتها على مائدة الافطار الى جانب اجتماعهم على صلاة التراويح والتي يحرصوا على صلاتها جماعة يوميا في البيت .

وتمنت أم سليمان ان تكون كل ايام السنة هي شهر رمضان لما يحمله هذا الشهر من رحمة للعباد.

ومن جهة اخرى ذكرت ام سليمان الى انها تستعد في اخر ايام الشهر الفضيل لاعداد كعك العيد هي وبناتها اللواتي اعتدن على طقوس اعداده كل عام في هذا الوقت .





التاريخ : 16-09-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش