الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دريد لحام من عالم الفيزياء والكيمياء إلى التمثيل والإخراج

تم نشره في الجمعة 30 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 02:00 مـساءً
دريد لحام من عالم الفيزياء والكيمياء إلى التمثيل والإخراج

 

 
عمان - الدستور



قبل أكثر من ربع قرن عندما زار عمان وفرقته لتقديم مسرحية "كاسك يا وطن" أراد أن يقوم بزيارة لبعض المواقع الأثرية والسياحية في الأردن ، حيث كانت مدينة مادبا محطته الأولى في جولة تعرف خلالها على أهم ما تكتنزه المدينة من آثار وقطع فسيفسائية قل مثيلها في العالم العربي.

تجمع الكبار قبل الصغار حول سيارة الضيف العزيز الذي كان في أوج عطائه أيام مسلسلات "غوار الطوشة" وأراد البعض وهو خارج من متحف الآثار التقاط بعض الصور التذكارية معه ، والتي أخذت زيارته لفترة اقتصر منها بعض الشيء لا بل قام عدد من الأطفال أثناء وقوف سيارته أمام احد المنازل "بتطرية" كافة عجلات السيارة حتى يتمكنوا من رؤية "غوار" وهو يقوم بإصلاح "البنشر" أمامهم ، إلا أن ذلك لم يحدث بسبب قيام آخرين بعملية استبدال وإصلاح "العجلات".

"دريد لحام" الممثل السوري المولود عام 1934 والمعروف حسب جواز السفر بـ"دريد محمد حسن اللحام" والحاصل على شهادة البكالوريوس في العلوم الفيزيائية والكيميائية من جامعة دمشق لم يكن شخصية كوميدية طبيعية ، فقد أفادته وظيفته حيث عمل مدرسا في بلدة "صلخد" جنوب سوريا حال تخرجه ولغاية عام 1959 في تكوين شخصيته الفنية رغم انه كان يعمل معيدا في جامعة دمشق قبل انتقاله إلى العمل الفني وشكل مع "نهاد قلعي ورفيق السباعي وياسين بقوش" ، شخصيات دخلت لقلوب المشاهدين دون إذن رغم أن الأسود والأبيض كانا المسيطرين على البث التلفزيوني والذي كان حينها محصورا في التلفزيون العربي السوري فقط.

قدّم "دريد" عددا من الأعمال التلفزيونية الناجحة تبعها بمسرحيات ناقدة لم يجرؤ حينها أي ممثل عربي على اقتحامها بسبب ما تحويه من مواقف انتقاديه لاذعة ، إضافة إلى أفلام سينمائية مميزة اعتبرت علامة فارقة في تاريخ السينما العربية ابتدأ من خياط السيدات والحدود وانتهاء بالآباء الصغار والرجل المناسب ورمال من ذهب.

في شخصيته العادية تجد البسمة لا تفارق شفتيه أبدا حيث يحاول إضحاك من يجالسهم ، متحدث لبق ، ومثقف لابعد الحدود يعرف متى يتكلم ، ومتى يصغي للآخرين حين يتحدثون حول قضية هامة.

اختير عضو لجنة تحكيم في عدد من مهرجانات الأفلام السينمائية ، كما اختير عام 1997 سفيرا للنوايا الحسنة لمنظمة اليونيسيف وشمال إفريقيا حيث زار الاردن مرارا لهذه الغاية.

متزوج وله ثلاثة ابناء وسبعة أحفاد ، ويحمل وسام الاستحقاق السوري ووسام الكوكب الأردني والثقافة الفرنسي والعديد من الأوسمة والجوائز وشهادات التقدير.

قدم في حياته 31 فيلما منوعا 12و مسلسلا و3 برامج تلفزيونية وشكل مع الكاتب "محمد الماغوط" ثنائيا لعدة سنوات قدما خلالها العديد من المسرحيات الناجحة كما تزوج لمدة شهر واحد الممثلة السورية "صباح الجزائري" ليعود بعد ذلك وللآن إلى شريكة حياته وام اولاده "هالة البيطار".



Date : 30-10-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش