الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أبوظبي تصدر كتابا للتراث الثقافي غير المادي للبشرية

تم نشره في الجمعة 2 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 03:00 مـساءً
أبوظبي تصدر كتابا للتراث الثقافي غير المادي للبشرية

 

 
عمان - الدستور

أصدرت إدارة التراث المعنوي بهيئة أبوظبي للثقافة والتراث كتابا بمناسبة استضافة أبوظبي الاجتماع الرابع للجنة الدولية الحكومية لاتفاقية صون التراث غير المادي المنعقد حاليا في أبوظبي ، كتابا بعنوان "التراث الثقافي غير المادي للبشرية" تناول المأثورات المدرجة على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية عام 2008 لعدد 69 دولة من مختلف أنحاء العالم شملت قائمة من 90 مثالا بارزا من التراث غير المادي المتنوع. وقال محمد خلف المزروعي مدير عام الهيئة - في كلمة تمهيدية للكتاب"- إن الهيئة وضعت على رأس أولوياتها ضرورة صون تراثها وثقافتها وبخاصة الجانب المعنوي منه والذي تتعرض الكثير من مكوناته إلى التغيير والاندثار بسبب انحسار أنشطتها التقليدية بدرجة كبيرة أمام قوى الاقتصاد الحديث الذي يعتمد على ريع النفط وبعض الصناعات التحويلية والخدمية بجانب التجارة النشطة محليا وإقليميا ودوليا."

وأشار المزروعي "حسب موقع ميدل ايست اون لاين" إلى أن هيئة أبوظبي للثقافة والتراث قامت مع مجموعة من المؤسسات العلمية والثقافية في الدولة بإجراء دراسات وعمليات الجمع والتنقيب والتوثيق والتصنيف والأرشفة والترويج لعناصر التراث المعنوي مؤكدا أهمية نشر الوعي به والانتقال من الصورة المقتصرة فقط على الجوانب المادية الملموسة كالقطع الفنية والحرف والصناعات اليدوية إلى التركيز على جمع التراث الحي والمتمثل في التعابير وفنون الأداء والعادات والتقاليد والمعتقدات والمعارف الشعبية وغيرها.

وأضاف أن التعاون البناء بين دولة الإمارات واليونسكو توج بإنجاز استراتيجية الحفاظ على التراث الثقافي للدولة عام 2005 وقبلها توقيع الدولة اتفاقية اليونسكو لعام 2003 بشأن صون التراث الثقافي غير المادي للبشرية حيث استمر ذلك التعاون بعد ذلك من خلال دعم الإمارات أنشطة اليونسكو محليا ودوليا وفي مقدمة ذلك ترجمة مطبوعات اليونسكو إلى اللغة العربية والمساهمة في نشرها.

وأشاد المزروعي ببرامج اليونسكو المختلفة وخاصة برنامج إدراج عناصر التراث المعنوي في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية بهدف تشجيع الحوار واحترام التنوع الثقافي وهي أحد الأهداف الرئيسة لاتفاقية صون التراث غير المادي للبشرية.

وفي ختام كلمته التمهيدية للكتاب قال المزروعي: إن دولة الإمارات ، وهي تقدم هذا الكتاب للقراء ، يسرها أن تجدد مرة أخرى التزامها بدعم رؤية اليونسكو وأنشطتها ، وبخاصة المتعلقة بصون التراث الثقافي غير المادي ، لا على مستوى العالم العربي فقط ولكن على مستوى البشرية جمعاء.

من جانبه قال الدكتور ناصر بن علي الحميري - مدير إدارة التراث المعنوي بالهيئة في كلمة لتقديم الكتاب - إن إصدار هيئة أبوظبي للثقافة والتراث هذا الكتاب ياتي إيمانا منها بأن دولة الإمارات العربية المتحدة تدرك تماما ما للتراث من قيمة وطنية وعالمية ، فهو اللغة المشتركة للعالم والأداة التي تجسر الهوة بين الدول وتوحد آمالها وتطلعاتها الوطنية والإنسانية. وذكر الحميري: إن جمع عدد من المأثورات من 69 دولة من مختلف أنحاء العالم في كتاب واحد يحقق غاية أساسية ومهمة تتمثل بتقديم نماذج وتجارب هذه الدول في مجال التفاعل مع تراثها الوطني وإجراءات حمايته والمحافظة عليه لافتا إلى أن وضع اليونسكو هذا الكتاب النموذج أمام 114 دولة مشاركة في الاجتماع الرابع للجنة الدولية الحكومية لاتفاقية صون التراث غير المادي يعكس مدى درايتها الكاملة بأن التراث العالمي ملكّ للحضارة الإنسانية ولا تقيد آثاره الإيجابية حدود الزمان والمكان ، وأن صونه والمحافظة عليه مسؤولية وجهدّ عالمي مطلوب.

وقال: إن إدارة التراث المعنوي بالهيئة تفاعلت مع اتفاقية التراث الثقافي غير المادي للبشرية منذ التوقيع عليها حيث مضت بالتزاماتها بخطوات واثقة وفاعلة تمثلت بمشروع حصر التراث الشفهي وغير المادي بالدولة وإصدار العديد من الإجراءات القانونية والإدارية لحمايته وصونه إضافة إلى نشر الثقافة الخاصة بالتراث المعنوي والترويج له في المعارض والندوات ووسائل الإعلام المختلفة.

Date : 02-10-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش