الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مديحــــة كامــــل كيف جعلتها ابنتها تعتزل الفن وترتدي الحجاب قبل وفاتها؟

تم نشره في الجمعة 23 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 03:00 مـساءً
مديحــــة كامــــل كيف جعلتها ابنتها تعتزل الفن وترتدي الحجاب قبل وفاتها؟

 

 
عمان - الدستور

عندما تمت دعوتها إلى عمان قبل ثلاثين عاما من قبل المنتج السينمائي الراحل "غازي هواش" لحضور عرض احد أفلامها السينمائية شعرت "مديحة كامل" عندما كانت تتجول في اسواق عمان وخاصة شارع الرينبو في جبل عمان الذي كان من اشهر شوارع العاصمة تسوقا حيث لم يكن حينها شوارع مثل "الوكالات" وحتى مناطق الصويفية وأم اذينة شعرت "مديحة" أنها تعرف كافة سكان الأردن وكأنها في اسواق القاهرة وشوارعها الكبيرة فكان الناس في عمان يعرفونها جيداً لا بل يمتنعون عن جعلها تدفع قيمة المشتريات التي كانت تقوم بشرائها مهما كان سعرها.

كانت "مديحة كامل" المولودة في عام (1946) في الإسكندرية تبحث عن "ماكنة" لقياس ضغط الدم الذي كانت تعاني منه فقامت بشراء هذه "الماكنة" لتكون رفيقة لها في سفراتها المتعددة وخاصة الوعكة الصحية التي ألمت بها أثناء وجودها في الأردن ، والتي استدعت زيارة الطبيب لها لعدة مرات.

تمتلك "مديحة" ثقافة كبيرة إلى جانب اتقانها ثلاث لغات هي الفرنسية والانجليزية والعربية ، فهي خريجة كلية الآداب في جامعة القاهرة وبدأت في التمثيل وهي على عتاب دراستها الجامعية ، كما عملت عارضة أزياء لما تتمتع به من جمال وطول قامة جعلتها تدخل بعد ذلك مجال السينما بكل قوة حيث حصلت على فرصتها الأولى في البطولة المطلقة في فيلم "حب وكبرياء" مع محمود ياسين ونجلاء فتحي عام 1972 الا أن اول بطولة مطلقة لها كانت من خلال دورها في فيلم "امرأة قتلها الحب" عام 1978 والذي عرض حينها في عدد من دور السينما في الأردن بعد عامين من إنهاء تصويره.

تمتاز "مديحة كامل" بجمال أخاذ وجذاب يمزج ما بين البراءة والإثارة مما جعل الأفلام التي قدمتها بعد ذلك على الشاشة تحصل على إيرادات عالية أثناء عرضها.

كانت ابنتها "ميرهان" تحاول جعل والدتها تعتزل الفن رغم أنها كانت تعيش في بيت خالتها المليء بالصلاة والإيمان إلى أن والدتها عندما أصبحت في عمر (12) سنة ، اصطحبتها إلى بيتها وكانت معها في جو مليء من الخدم والحرس والمرافقين الذين يعملون في البيت.

إلا أن "ميرهان" عندما أصبحت في عمر (18) سنة أخذت تعترض على ما تراه من مشاهد لوالدتها في السينما فيها من السخونة والعري الشيء الكبير ، وأخذت تطلب منها الاعتزال وإلا تركت البيت وعادت إلى خالتها.

إلا أن ما أصاب "مديحة" لم يكن في الحسبان فقد ظهر لديها ورم سرطان في الصدر وبعد إجراء استئصال للورم الذي أصابها ونجاح العملية في لندن قدمت "مديحة كامل" مفاجأة لابنتها الوحيدة وهي الإقلاع عن الخمر والسجائر كمرحلة أولى اتبعتها بقيامها بأداء فريضة الصلاة إلا أنها لم تستمر بما وعدت به وعادت "حليمة إلى عادتها القديمة" إلى أن الحاح "ميرهان" عليها جعلها تعتزل الفن عام 1992 ارتدت بعد ذلك لسنوات الحجاب وفي يوم من أيام شهر رمضان المبارك عام 1997 انتقلت روح "مديحة كامل" إلى بارئها تاركة إرثا كبيراً من الأعمال السينمائية المميزة.

Date : 23-10-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش