الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المخرج «نجدت أنزور» في حوار خاص مع «الدستور» : الدراما السورية ليست موجودة للتسلية كما يعتقد البعض

تم نشره في الخميس 24 كانون الأول / ديسمبر 2009. 02:00 مـساءً
المخرج «نجدت أنزور» في حوار خاص مع «الدستور» : الدراما السورية ليست موجودة للتسلية كما يعتقد البعض

 

 
دمشق - سفيان احمد:

يكفي أن تذكر اسمه وتصمت لأنه معرّف بلا تعريف وأعماله تدل عليه ، فقد استطاع أن يثبّت قدميه بقوة في الساحة الفنية والعربية وأن يحرك المياه الراكدة في الدراما السورية والعربية ، حيث قدم أعمالا هامة قلبت موازين الدراما العربية وجعلت الدراما السورية تتبوأ مراكز متقدمة عربيا وخاصة أعماله الأخيرة التي ناقشت قضايا الإرهاب والصراع العربي الإسرائيلي والتي أثارت جدلا كبيرا وواسعا.

التقيناه وهو يطلق عمله الأضخم والأبرز بمشواره الفني "رجال الحسم "ليتحدث كما عرفناه بجرأة وصدق مثيرا التساؤلات والإشكاليات حول موضوعات هامة فنيا واجتماعيا وسياسيا ومن" رجال الحسم" وتكريمه بمهرجان دمشق السينمائي كانت البداية:

ھبداية نهنئك على عملك الأخير "رجال الحسم" وماذا تحدثنا عنه؟

أشكركم بداية على تهنئتكم الرقيقة واشكر ثقتكم بما نقدم وجهودكم في الترويج للأعمال الهامة والمميزة ، وبالنسبة للشق الثاني من سؤالك فأشير أن مسلسل "رجال الحسم" عمل درامي تحدث عن قصة جاسوسية بقالب مشوق ومثير وغير اعتيادي ، حمل بعداً إنسانياً عالياً رغم لعب أحداثه على وتر حساس يدغدغ إحساس المواطن العربي ، ويقترب ليكون قضية إنسانية عالمية بامتياز ، والمسلسل عموما يحمل بعداً وطنيا وقوميا ، ويتحدث عن معاناة يعيشها أبناء الشعب العربي في الجولان المحتل في ظل مشاعر الإحباط والألم التي رافقت نكسة حزيران ، مصورا جرائم الموساد من خلال قصة شاب عبر ثلاثين حلقة جسدها الفنان الشاب "باسل خياط" داخل إسرائيل لتصوير ممارساتهم الإرهابية في الاستيلاء على حقوق الآخرين وأساليبهم الدنيئة في تحقيق أحلامهم وأهدافهم.

ھ وماذا عن الأسلوبية التي اتبعتها في الإخراج؟

- الأسلوبية موجودة عندي ولي خصوصيتي ، وبرأيي على الفنان عموما والمخرج خصوصا ان يكون ذكيا وشجاعا ، وفي هذا العمل اتبعنا أسلوب السهل الممتع لأنه عمل حساس وبحاجة لعمق ، وأهم ما فيه اختيارنا الدقيق للممثلين لأن تركيبة الشخصيات جديدة ، وقمت باختيار الأساسيين من ممثلين عملوا معي للمرة الأولى بالعمل مثل "مايا نصري ، نادين نجيم ، ياسر المصري ، باسل الخياط ، منى واصف ، ميلاد يوسف ، رامي حنا ، تاج حيدر ، كنده حنا ، سليم صبري" وللمرة الأولى سيتم توظيف الصورة في خدمة الموضوع ، وقد صمم المعارك خبراء انكليز لتصل المعارك في العمل بطريقة جيدة وأقرب ما تكون الى الواقع.

ھ ولكن البعض من النقاد اعتبروا أنك بالغت كثيرا في رؤيتك البصرية لبعض المشاهد وفيها شيء من التكرار.. فما ردك على ذلك؟

- لا أعتبر كل ما قدمته في العمل فيه مبالغة أو وضعت أشياء لا محل لها أو في غير مكانها ، لأنني ركزت على استخدام أفضل التقنيات البصرية لإبراز التفاصيل الخاصة للعمل لأننا أمام مشاهدين أذكياء ولا يمكننا خداعهم وعلينا إقناعهم بما نقدم ، ما جعلنا نعتمد على خبراء انكليز لتنفيذ هذه المشاهد لأنهم أرباب هذه المهنة.

ھ وكيف وجدت تجاوب وسائل الإعلام معكم أثناء التصوير وحاليا؟

- الإعلام والفن ضروريان لنقل الصورة الحقيقية عن ممارسات الصهيونية في العالم وأساليبهم في تحقيق أمانيهم وأهدافهم ، ويجب أن تتضافر جهودهما مجتمعة لكسر صورة العدو التي رسمها في أذهان الغرب بأنهم الضحية ونحن الجلادون.

ھ وما رأيك بالمطربة "مايا نصري" في التمثيل؟

- هي فنانة مميزة وموهوبة جدا ، وقد فاجأت الجمهور هذا العام من خلال تقديم شخصية الجاسوسة "ميراج" والتي لعبت دورا كبيرا في الموساد ، وهي تعيش حاليا حالة من السعادة بعد نجاحها في العمل ومطلوبة في أكثر من عمل درامي عربي.

ھ وما سر تعاونك مع الممثلين اللبنانيين دوما وفي هذا العمل خصوصا؟

- لأنهم نجوم حقيقيون وبحاجة لفرص حقيقية للبروز ، وكذلك لأنني أود كسر نمطية الدراما السورية بشموليتها وليست معتمدة على نجومها السوريين.

ھ وما هي الرسالة التي تود ايصالها من خلال العمل؟

- "رجال الحسم" ببساطة حجر كبيرسيكسر الجدار الذي اختبأ وراءه جبروت رجال الموساد ليضعهم أمام عاصفة العدالة السماوية التي لا بد أن تطبق في الأرض مهما رفض المعتدي القبول بها ، ولاسيما في الظروف السياسية الحالية والتي تقترب باتجاه الصراع العربي الإسرائيلي بعد صمود المقاومة الفلسطينية الأسطوري في غزة ، وبعد انتصار حزب الله في عام 2000 نستطيع مناقشة أثار الهزيمة ، ويمكننا تقديم عمل روائي لنفتح الأمل أمام طاقة الأجيال القادمة ليتعرفوا على ما تم إنجازه في حرب تشرين ، ورفع معنويات الناس وتقديم نماذج حية مستندة لوثائق وحقائق لبطولات عربية.

ھ تعد الدراما عموما فنا راقيا ودقيقا ومن اشد الفنون احتياجا للمعرفة والثقافة.. فهل تعتقد أن هذا الزاد المعرفي موجود في جعبة الأطراف المنتجة له؟

- لا يمكننا دوما التعميم لأن هناك استثناءاتْ عديدة ، وهناك أعمال هامة قدمتها الدراما السورية ، أعمال لها خلفية ثقافية وموضوعات هامة وجريئة ، ولا يمكن القول: إن الأعمال الدرامية السورية موجودة للتسلية فقط ، بل هناك مشاريع إنتاجية هامة ، وأؤكد لك أن سر نجاح الدراما السورية وانتشارها يعود لتوفر المعادلة الإنتاجية المتكاملة من خلال وجود شركات إنتاجية لديها هم ثقافي وإنساني وأيضا وطني وقومي هام.

ھ معروف عنك انك مخرج مشاكس ولا تقبل الهوادة في العمل الفني فلماذا تتهم بذلك؟

- وهل المشاكسة تعني الشخص الذي يرفض الخطأ ، وهل علينا ان نكون غنما ليسهل فرض الآراء الغريبة علينا ليرضى الآخرون ويقبلون بنا ، ونحن نصبح مشاكسين عندما نرى حقوقنا مهضومة وأفكارنا وآراءنا مسيطرا عليها ، وكذلك عندما يأتي البعض ويحاول تهميش تطلعاتنا وأفكارنا ويمس كرامتنا وإنسانيتنا.

ھ ولماذا يتحول بعض الفنانين والكتاب الذين يعملون معك إلى أعداء في المستقبل؟

- لأن الجحود سمة من سمات بعض الفنانين ، وبطبعي جحود مع من لايحترم نفسه وأصدقاءه والفنان بسلوكه وليس بفنه فقط.

ھ بصراحة.. من يعجبك من المخرجين؟

- يعجبني كثيرا المخرج "المثنى صبح" ، وأعتقد ان لديه مستقبلا كبيرا بالإخراج ، وبرأيي تفوق كثيرا على من عمل معهم من المخرجين ، وكذلك احترم أعمال "ناجي طعمي والليث حجو".

ھ كرمت مؤخرا في مهرجان دمشق السينمائي الاخير ماذا يعني لك هذا التكريم؟

- التكريم حالة انسانية مميزة ونعتز بها وتكريمي في "دمشق" وفي مهرجانها السينمائي هوفخر كبير لي ودليل على نجاحي ووصول رسالتي الفنية للآخرين ، وكنت أتمنى لو كان فيلمي الجديد "سنوات العذاب" جاهزا وكاملا لعرضه بالمهرجان لكن الظروف دائما اقوى من طموحاتنا وأحلامنا.

ھ وماذا تحدثنا عن عملك القادم "ما ملكت ايمانكم"؟

- "ما ملكت أيمانكم" عمل درامي اجتماعي من تأليف "هالة دياب" التي تعاونت معها سابقا في "الحور العين" ويتحدث عن المثلث الذي يشكل المجتمع العقل والروح والجسد ، ويتحدث أيضا عن الطبقة الوسطى التي بدأت تزول وتختفي والتي ينطلق منها المثقف والمبدع خاصة انه في مجتمعاتنا العربية نوعان من التطرف ، تطرف باتجاه الدين وتطرف باتجاه الانفلات على حساب الطبقة الوسطى ، والعمل ليس سياسيا بل ستكون الأحداث السياسية خلفية للأحداث وسيقدم حلولا اجتماعية لكثير من المشاكل الاجتماعية وسيغير الوجه الاجتماعي للدراما الاجتماعية بعد الطلب الكبير عليها وتميزت بها الدراما السورية لجرأة موضوعاتها وتعدد فنانيها.

ھ كان لك مشروع عالمي فأين وصلت به الآن؟

- كلامك صحيح فقد أنجزنا جزءا كبيرا من الفيلم وهو فيلم سياسي عالمي من إنتاج الحكومة الليبية ، و يشارك به نجوم عالميين وعرب ومن أبرزهم "انطوني هوبكنز ، وكيفن سبايسي ، وعمر الشريف" الذي جسد شخصية المجاهد "عمر المختار" واسمه "سنوات الظلم سنوات العذاب" وتدور أحداثه بين عامي 1936و1911 وصور بين ليبيا وايطاليا ، ويتحدث الفيلم المأخوذ عن قصة للرئيس الليبي "معمر القذافي" عن احتلال ايطاليا لليبيا ، ويتناول الظلم والعذاب الذي عاشه الشعب الليبي من قتل وتدمير وتهجير ومعاناة إنسانية كبيرة عاشوها نتيجة استخدام الاستعمار لكل أصناف الأسلحة المحرمة دوليا والعمل حاليا ينتظر الإفراج عنه لعرضه بعد المصالحة الايطالية الليبية والتي من شأنها تمنع التعريض والتشهير بالحكومتين ، والفيلم بالنسبة لي مشروع هام وربما الخطوة الأهم والأبرز في مشواري الفني والفيلم الذي سيوصلني إلى الأوسكار.

Date : 24-12-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش