الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الوزن في مرحلة الشباب يؤثر على خطر الإصابة بالسرطان لاحقا

تم نشره في الاثنين 30 أيلول / سبتمبر 2002. 02:00 مـساءً
الوزن في مرحلة الشباب يؤثر على خطر الإصابة بالسرطان لاحقا

 

 
لندن - قدس برس - حذر باحثون مختصون من أن طلاب الكليات والجامعات المفرطين في الوزن، أكثر عرضة للإصابة بسرطانات الثدي والبروستات المميتة في حياتهم اللاحقة.
وقال العلماء في جامعة بريستول البريطانية، إن عدد الشباب الجامعي المصابين بوزن زائد في تزايد مستمر، والنسبة المتزايدة من بدانة الأطفال والشباب قد تسبب بدورها زيادة خطر الوفاة في المستقبل.
ونبه هؤلاء إلى أن المرحلة الأولى من عمر الشباب تعتبر فرصة ذهبية للالتزام بالحياة والسلوكيات الصحية من حيث الغذاء والرياضة، التي تؤثر إيجابيا على الصحة المستقبلية للإنسان.
وشملت الدراسة أكثر من 10500 طالب، خضعوا لفحوصات طبية وقياسات الطول والوزن بين 1948 - 1968 تم تتبعهم لمدة 40 عاما، مات منهم 329 رجلا و82 امرأة بسبب السرطان، وتم البحث في احتمالية ارتباط عامل الجسم الكتلي الذي يقيس الوزن تبعا للطول ، وتتراوح قيمته الطبيعية من 18.5 - 24.9 عند البالغين، خلال سنوات الشباب بالوفاة السرطانية في مراحل لاحقة.
وأظهرت النتائج التي سجلتها مجلة (علوم الوباء وصحة المجتمع)، أن عامل الجسم الكتلي العالي أثناء فترة الكلية يرتبط بالوفيات السرطانية، وخاصة بما يتعلق بأورام الثدي والبروستات.
فقد وجد الباحثون أن السيدات الأكثر وزنا في مرحلة الشباب تعرضن للوفاة من سرطان الثدي بحوالي أربع مرات من نظرائهن الأنحف، كما واجه الرجال المفرطون في الوزن في عمر الشباب خطرا أعلى بحوالي النصف للوفاة من سرطان البروستات في حياتهم اللاحقة.
ولم تتضح أسباب ارتباط الوزن الزائد بسرطاني الثدي والبروستات على الرغم من عدة تفسيرات ، منها أن هرمون الاستروجين الزائد الذي تنتجه الخلايا الدهنية يغذي نمو الأورام، ويسبب سرطان الثدي، كما أن استهلاك سعرات حرارية كثيرة يزيد خطر الوفيات السرطانية كما أظهرت معظم الدراسات الحيوانية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش