الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كمشة حكي: زينة عمّان*عروب صبح

تم نشره في الثلاثاء 31 آب / أغسطس 2004. 03:00 مـساءً
كمشة حكي: زينة عمّان*عروب صبح

 

 
عندما تودعنا الشمس و تودع مدينتنا الحلوه كل مساء....يأتي ظلام الليل وسكونه ليجعلها أكثر تفرداً بمنظر رائع يستطيع عشاقها الاستمتاع به من نقاط كثيرة.... في الدوار الأول مثلاً.. بالتقاء بيوتها المعلقة على الجبال وأنوارها الخافتة التي تخبىء وراءها قصصا حلوة ...وسكر خفيف ولكن يا ويل عيوننا اذا قررنا أن نسير في الشوارع التي زيّنها أصحاب المحلات التجارية والمقاهي والنوادي الليلية
و..........هوم وحتى البقالات و بسطات البطيخ بزينة يظن كل منهم أنه يجمل فيها محله أو يدل بها الزبائن فترى النخيل الفسفوري الملون .... والأعمدة العالية التي تحمل دوائر من الأشرطة المضاءة و(بتضوي وتطفي ...بتضوي وتطفي) ...بألوان لا حصر لها ...ثم حبال مضاءة أو نصف مضاءة، ملفوفة كيفما اتفق أو تتدلى من أعلى المبنى أو السور أو العمود...أما المنظر اللطيف الشبه دائم فهو قطع القماش التي تحمل الأعلانات عن معارض أو تهاني بمناسبات مختلفة وتعلق على الميادين وفي الشوارع ولا أدري ما وجه الجمال فيها!!!!!!!!!! ناهيك عن الأسهم ولوحات المحلات المضاءة التي تحمل اسم المحل وتحمل معه شعارا يدل على شعار اعلاني لمنتج معين ..(.المصيبة) أن بعض هذه المنتجات هي( كحول وسجائر)...في شارع الجامعة الأردنية وعند اشارات السيفوي وغيره غيراته أمثلة كثيره ...
أما الزينة وما أدراك ما الزينة فما تراه في شارع الجاردنز، شارع مكة وفي البلد على سبيل المثال لهو غيض من فيض...
إن مفهوم الزينة أو التزيين والتجميل بالأنوار في المدن شيىء متعارف عليه ويضيف الكثير من الجاذبية والبهجه والرقي على الشوارع والأحياء ...وهناك تجارب عربية على ذلك.
ما هو شكل وهوية مدينتنا؟؟؟ كيف نريدها أن تظهر؟؟ هذه الصبية الحلوة تحتاج وتستحق خبراء ومصممين ليلبسوها اثوابا موسمية أو دائمة تظهر جمالها و تركز هويتها ....
أن يترك هذا الشأن لذوق شخصي لهو إجحاف لكل الجهود التي تبذل في تجميل عماننا .
[email protected]
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش