الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأطعمة الإسلامية تشهد إقبالا متزايدا من قبل الصينيين

تم نشره في السبت 23 تموز / يوليو 2011. 03:00 مـساءً
الأطعمة الإسلامية تشهد إقبالا متزايدا من قبل الصينيين

 

يينتشوان - (شينخوا)

شهد قطاع الأطعمة الإسلامية في الصين تقدما متواصلا خلال السنوات الأخيرة بزيادة أكثرمن 10 بالمائةعلى أساس سنوي، وقد غطت المطاعم الإسلامية 97.3 بالمائة من كل المدن والمحافظات الصينية، ما يرمز إلى أن الأطعمة الإسلامية لقيت إقبالا متزايدامن كل الصينيين.

هذا ما جاء من الدورة الخامسة لمهرجان الاطعمة الاسلامية الصيني الذي أقيم مؤخرا فى مدينة يينتشوان حاضرة منطقة نينغشيا ذاتية الحكم لقوميةهوى المسلمة بشمال غربى الصين، واشترك فيه ما يزيد عن خمسة آلاف من رجال الاعمال وحوالي 200 من المؤسسات الخاصة بالأطعمة الإسلامية من كل المقاطعات والبلدات والمناطق ذاتيةالحكم فى الصين وكذلك من دول جنوب شرقى آسيا والشرق الاوسط.

أظهرت الأرقام الإحصائية أن الصين تحتضن الآن حوالي خمسة آلاف صنف من الأطعمة الإسلامية التقليدية وزهاء ألف نوع من الوجبات الخفيفة الإسلامية التي تتركزفي مناطق الأقليات القومية، حيث تعيش عشرقوميات صينية تعتنق الإسلام بشمال غربى الصين مثل نينغشيا وقانسو وشينجيانغو تشينغ هاي ومنغوليا الداخلية وغيرها.

تتمتع نينغشيا بظروف فريدة وموارد جيدة لتنمية قطاع الأطعمة الإسلامية باعتبارها المنطقة ذاتية الحكم الوحيدة لقومية هوي المسلمة في الصين، وتعتبراللحوم الحلال من المنتجات المتخصصة الممتازة في نينغشيا ومن الصناعات الست الرئيسية الاستراتيجية الكبرى التي تبذل الجهود في تأسيسها وتطويرها.

ومدينة يينتشوان حاضرة نينغشيا تشتهر باسم «مدينة ثقافة الأطعمة الإسلامية « في الصين، حيث يوجد هناك أكثرمن 5000 مؤسسة خاصة بالأطعمة الإسلامية التي تشكل زهاء 80 بالمائة من كل مؤسسات الأطعمة المحلية، وقد تم تشكيل مجموعة من المؤسسات لإنتاج الأطعمة الإسلامية مثل اللحوم والألبان والوجبات السريعة ومستلزمات المسلمين وغيرها.

قالت يانغ ليو، نائبةعمدة المدينة وهيا يضا نائبة رئيس جمعية الطبخ الصينية، إن حكومة المنطقة تولي اهتماما بالغا لتنمية قطاع الأطعمة الإسلاميةعن طريق زيادة الاستثمارات ووضع سياسات الدعم وتعزيزالتبادلات مع الخارج حتى تشكل نقطة نمو جديدة من بين الصناعات الأخرى، ويتم تسويق الأطعمة الإسلامية المحلية في كل أنحاءالصين وحتى خارج البلاد .

مع العلم بأن الدخل التجاري لقطاع الأطعمة الإسلامية في مدينة يينتشوان تجاوز ملياري يوان (الدولارالأمريكي الواحد يساوي حوالي 6.4 يوان) في عام2010،محتلا أكثرمن 90 بالمائة من إجمالي الإيرادات لصناعة الأغذية المحلية، بينما وصلت قيمته إلى 600 مليون في الربع الأول من هذه السنة بزيادة 21.4 بالمائة على أساس سنوي.

أما مدينة لانتشو حاضرة مقاطعة قانسو فتتمتع بالسوق الواسع للأطعمة الإسلامية أيضا، علمابأنه يعيش هناك حوالي 200 ألف مسلم ما يعادل أقل من 6 بالمائةمن عددالسكان الإجمالي في المدينة، لكن عدد المطاعم الإسلامية في لانتشو يتجاوز 5000 مطعم، ووصلت قيمةالإنتاج السنوية لهذه المطاعم إلى ما بين ملياري أو ثلاثة مليارات يوان، ما يجعل قطاع الأطعمة الإسلامية صناعة فقرية من بين صناعات الخدمات في المدينة.

وكذلك ازداد عدد المؤسسات الخاصة بالأطعمة الإسلامية في المناطق شرقي الصين، على سبيل المثال، شركة دون غلايشون في بكين، وهي أكبر مؤسسة خاصة بالأطعمة الإسلامية في الصين، بلغ دخلها التجاري حوالي ستة مليارات يوان في عام 2010، بينما تجاوزعدد فروعها في الصين 500 فرع.

الجدير بالذكر أن الدورة الأولى للمنتدى الاقتصادي والتجاري بين الصين والدول العربية أقيمت في يينتشوان في العام الماضي، حيث تم توقيع اتفاقيات تعاون بشأن التصديق المتبادل على الأطعمة الإسلامية بين الصين ودول الخليج وماليزياوتايلاند وغيرها، ومنذ ذلك الحين لقيت الأطعمة الإسلامية ذات الخصائص الصينية إقبالا كبيرا في هذه الدول، بينما تم تصديرها إلى بلدان غير مسلمة مثل روسيا وفرنسا وغيرهما.

وبالإضافة إلى ذلك، تم عرض الروبوط «أيكه» الذي يستطيع طهي حوالي 2000 نوع من الأطعمة الإسلامية والصينية في المهرجان، بما يمكن من توحيد مواصفات الأغذية لقطاع الأطعمة الإسلامية في الصين وتعميمهافي كل أنحاء البلاد .

واستطردت يانغ قائلةإن قطاع الأطعمة الإسلامية الصيني يتسم بآفاق واسعة في ظلال اتصالات المتكررة بين الصين والدول العربية والعالم الإسلامي، بالإضافة إلى وجود حوالي 23 مليون مسلم في الصين، لكنها مازالت في المرحلة الاولية مقارنة مع دول جنوب شرقي آسيا والشرق الأوسط، فيتوجب على المؤسسات الصينية أن تعزز التبادلات مع الخارج حتى تحقق الأطعمة الإسلامية الصينية شهرة واسعة في العالم.

التاريخ : 23-07-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش