الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مراكز حفظ القرآن الكريم تلقى إقبالا من الشباب الاردني

تم نشره في الأحد 3 تموز / يوليو 2011. 03:00 مـساءً
مراكز حفظ القرآن الكريم تلقى إقبالا من الشباب الاردني

 

التحقيقات الصحفية - جمانة سليم

يحرص الكثير من الطلاب والطالبات على التسجيل في مراكز حفظ القرآن الكريم في فترة الاجازة المدرسية من أجل تغذية الوازع الديني لديهم منذ الصغر وحرصهم -هم وذووهم- على الالمام بالامور الدينية من تدبر القرآن وحفظ اياته الكريمة ومعرفة معاني المفردات والدلالات الشرعية والتعمق في امور الدين من حيث تطبيق ذلك في حياتهم العملية في المستقبل.

ويعتبر اولياء امور هؤلاء الطلبة ان دفعهم لابنائهم في هذا المسار بمثابة الحصن والقاعدة الاساسية التي يمكن من خلالها ان تنشأ افكارهم وتنمو سلوكياتهم وفق الشريعة السمحاء التي نمت وترعرعت معهم منذ تعلمهم وحفظهم للقرآن الكريم.

الكثير من هذه المراكز تنتشر في جميع محافظات المملكة وكثيرمنها يحرص على نشر برامجه الصيفية التي تشجع الطلبة ومن جميع مراحلهم الدراسية على التسجيل.

وتخصص معظم المراكز ودور حفظ القرآن جوائز قيمة للمشتركين في اختتام الدورة وذلك لتشجعهم وتحفزهم على المشاركة والتسجيل في السنوات المقبلة.

حفظ القرآن

وتذكر «فاطمة عبد الرحمن» ربة اسرة انها تهتم بتحفيظ ابنائها القرآن الكريم منذ ان يصلوا الى المرحلة الابتدائية حيث تقوم بتسجيلهم في المراكز الدينية التي تهتم بالاطفال في هذا العمر والتي تنظم لهم برامج سهلة وبسيطة تساعدهم على حفظ الايات الكريمة بطريقة بسيطة. واشارت الى ان ابناءها الثلاثة وهم الان في اعمار متفاوتة ما بين ال13 -16 عاما يحفظون ما يقارب نصف القرآن الكريم وهم يتحدون زملاءهم في المركز كل صيف بالحصول على اعلى الدرجات للوصول الى المرتبة الاولى في الحفظ والتلاوة والتجويد.مشيرة الى ان ابنها مصطفي»13 عاما استطاع ان يحفظ ثلاثة اجزاء من القرآن الكريم في العطلة السابقة وقد حظي بتكريم رئيس المركز ورئيس بلدية القرية التي يسكنون فيها والتي قامت بعمل احتفالية كبيرة في نهاية الدورة التدريبية لتحفيظ القرآن الكريم..

وكذلك تحدثت «ميسون ابو كرم» 17 عاما عن حرصها منذ طفولتها على التسجيل في مراكز تحفيظ القرآن الكريم حيث كانت مدرستها الابتدائية تقيم ناديا صيفيا في الاجازة المدرسية لتحفيظ الطلبة للقرآن الكريم. وأشارت الى انها وقبل ان تنتهي من المرحلة الابتدائية كانت تحفظ ما يقارب العشرة اجزاء من القرآن الكريم والكثير من الاحاديث النبوية الى جانب انها كانت تقوم بتجويد القرآن الكريم بشكل كامل وقد حصلت على جائزة قبل اربعة سنوات بعد ان ختمت الخمسة اجزاء تلاوة وتجويدا وكانت الجائزة عبارة عن جهاز لاب توب بعد ان فازت بالمرتبة الاولى في الحفظ.

وتنوي ميسون الأستمرار في التسجيل كل صيف في مراكز تحفيظ القرآن الكريم وتتطلع الى حفظ القرآن الكريم بشكل كامل في القريب العاجل.

انشطة مختلفة

واشارت «فاتن توفيق « ربة اسرة الى انها تحرص على ان تقوم بتنظيم برنامج صيفي لابنائها بحيث يتضمن البرنامج جوانب متنوعة منها الرياضية والفنية والتثقيفية والدينية واشارت الى انها كل عام تقوم بتسجيل ابنائها في مراكز تشتمل على كافة البرامج ومنها تحفيظ القرآن الكريم حيث يلتزمون ولمدة ثلاثة ايام في الاسبوع بنشاط خاص لحفظ القران الكريم وتجويده.

واشارت الى ان ابنتها «سهاد» 14 عاما تحفظ الان ما يقارب السبعة اجزاء من القرآن الكريم أما ابنها «شادي» 16 عاما فيحفظ اربعة اجزاء بينما يحفظ ابنها الاصغر «صهيب» 13 عاما عشرة اجزاء من القرآن الكريم.

وتشجع فاتن ابناءها على الاستمرار في حفظ القرآن الكريم وعدم التغيب عن الحصص المقررة لهم اسبوعيا،مشيرة الى ان الكثير من سلوكياتهم الشخصية تحسنت بعد أن التزموا بالبرنامج الديني.حيث اصبحوا جميعهم يهتمون بترتيب غرفهم واحترام اراء الاخرين الى جانب اهتمامهم بالنواحي التثقيفية مثل القراءة وحرصهم على صلة الرحم بزيارة بيت العائلة كل اسبوع.

ولهذا تدعو فاتن اولياء الامور الى تسجيل ابنائهم في مراكز حفظ القرآن الكريم من اجل تعلم مبادىء واصول القرآن الكريم ومعرفة النواحي الشرعية فيه.

كما ذكرت «هدى نعيمات» ربة اسرة على انها حفظت القرآن الكريم بشكل كامل وهي في المرحلة الثانوية وقد تم تكريمها من قبل وزير الاوقاف بجائزة قيمة وهي اداء مناسك العمرة في نفس السنة وكانت هذه الجائزة من اهم الجوائز التي حصلت عليها في حياتها.ولهذا تحرص هدى على ان تعلم ابنتها الوحيدة «عبادة» 12 عاما اصول الدين الاسلامي من خلال حفظ القرأن الكريم وتجويده حيث انها استطاعت حتى الان ان تحفظ عشر اجزاء منه.

واشارت الى ان ابنتها «عبادة» حصلت على المرتبة الاولى في حفظ القرآن الكريم في المركز الاسلامي التي التزمت بالتسجيل فيه كل صيف.وذكرت ان التزامها في هذا المركز وحرصها على حفظ القرآن ساهم في تعزيز اللغة العربية لديها وساعدها في تحسين مستواها التعليمي في مادة اللغة العربية.

جمعية المحافظة على القرآن الكريم

ويؤكد عمر محمد الصبيحي مدير عام جمعية المحافظة على القرآن الكريم في المملكة على ان هناك اقبالا كبيرا على مراكز تحفظ القرأن الكريم التابعة لهم في جميع محافظات المملكة والتي يبلغ عددها 750 مركزا.

وعن البرامج الصيفية اشار الصبيحي الى المشروع الوطني للمراكز القرآنية الصيفية والتي يلتحق بها ما يزيد على ال40 الف طالب وطالبة والتي تهدف اولا الى تحفيظ الطلبة عددامن اجزاء القرآن الكريم وملء وقت فراغهم بما ينفعهم من الثقافة القرآنية عبر مناهج معدة لذلك وبناء الشخصية القرآنية لديهم الى جانب الافادة من المتميزين منهم في رفد مراكز تحفيظ القرآن الكريم الدائمة.

كما تحدث الصبيحي عن الانشطة اللامنهجية المصاحبة للمشروع ومنها زيارة مقامات الصحابة وتنظيم دورة لكرة القدم وكذلك تنظيم برامج رياضية مختلفة مثل السباحة واللياقة البدنية وغيرهم من الالعاب الرياضية الى جانب دورات لتعلم مهارات الكمبيوتر والانترنت ودورات فنية مثل تعليم الخط والاناشيد الدينية والتجويد واشار الصبيحي الى اهتمامهم بتقوية طلابهم بالمناهج الدراسية من خلال تنظيم دورات تعليمية خاصة لتقويتهم في بعض المواد الاساسية.

التاريخ : 03-07-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش