الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لنرحم أبناءنا

نزيه القسوس

الثلاثاء 22 أيلول / سبتمبر 2015.
عدد المقالات: 1761

قد يستغرب البعض عنوان هذا المقال، لكن بعد قراءته سيعرفون أن هناك بعض الآباء يظلمون أبناءهم ويحرجونهم لأنهم يصرون على التمسك ببعض العادات الإجتماعية التي أصبحت آفة في مجتمعنا وصارت عبئا ثقيلا على معظم العائلات.
 وحتى لا نكتب في العموميات سنعرض تاليا رسالة وردت إلى هذه الزاوية من أحد الشباب الذي يعتقد أنه تعرض لظلم كبير من والده ونحن معه في هذا الإعتقاد.
 يقول هذا الشاب بأنه لم يستطع الزواج قبل سن الثالثة والثلاثين بسبب الغلاء وما يحتاجه الزواج من تجهيزات لكنه فوجئ قبل إتمام مراسم الزواج بأن والده قرر إقامة حفل إستقبال في أحد فنادق الخمس النجوم وعندما إعترض هذا الشاب على ذلك لأن وضعه المادي وكذلك وضع والده لا يسمح بذلك أصر والده على إقامة هذا الحفل لأنه يريد أن يدعو جميع الناس الذين دعوه إلى حفلات الإستقبال الخاصة بأبنائهم وعندما سأل هذا الشاب والده كيف سيدفعون تكاليف هذا الحفل الذي يحتاج إلى حوالي خمسة عشر ألف دينار أو أكثر من ذلك بقليل أجاب الوالد بأن على إبنه أن يأخذ قرضا من أحد البنوك وسيساعده في السداد.
 ويمضي هذا الشاب في رسالته قائلا بأنه لم يستطع الوقوف أمام عناد والده وإصراره على إقامة حفل الإستقبال فتم الزواج وأقيم حفل الإستقبال وكانت كلفته سبعة عشر ألف دينار.
 يقول هذا الشاب بأنه مضى على زواجه أربع سنوات وما يزال يسدد للبنك أقساطا شهرية عالية ووضعه المادي سيء جدا وهذا الوضع يسبب له أحيانا بعض الإشكالات مع زوجته خصوصا وأن لديه الآن طفلين بحاجة إلى مصاريف كبيرة.
 هذا الشاب يتساءل: لماذا يصر البعض منا على التمسك ببعض العادات الإجتماعية على حساب معيشتهم وعلى حساب أبنائهم؟. وما ذنبه هو إذا كان والده يريد أن يظهر أمام أقاربه وأصدقائه بأنه قادر على إقامة حفل إستقبال لإبنه مع أن الحقيقة غير ذلك؟. أليس هذا التصرف إجحاف بحق الأبناء ؟. وهل من المعقول أن يظل يسدد أقساطا شهرية للبنك لسنوات طويلة على حساب معيشة زوجته وأطفاله؟.
 مع الأسف هنالك عادات إجتماعية جميلة جدا ونتفاخر بها جميعا لكن العادات التي تعتمد على المظاهر وعلى (الفشخرة) يجب أن نتخلص منها ويجب أن تكون لدينا الجرأة على ذلك وهذا لن يتأتى إلا من بعض أصحاب المبادرات الخيرة الذين لديهم القدرة على التغيير والتطوير وإذا بحثنا فسوف نجد الكثيرين الذين إستطاعوا أن يتحدوا العادات الإجتماعية البالية وأن يقولوا لا لهذه العادات وكانوا قدوة حسنة للعديد من المواطنين.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش