الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

آخر مصنع لإنتاج الآلة الكاتبة في العالم يغلق أبوابه

تم نشره في الجمعة 29 نيسان / أبريل 2011. 03:00 مـساءً
آخر مصنع لإنتاج الآلة الكاتبة في العالم يغلق أبوابه

 

لندن - وكالات.

بعد مقاومة شرسة، لكن في معركة خاسرة ضد التيارات التكنولوجية الجديدة، تلقي الآلة الكاتبة سلاحها لتستريح مرة... وإلى الأبد ربما.

فقد أعلن آخر مصنع لإنتاج هذا الاختراع المدهش، الذي كان رمزًا للمكتب الحديث (وأهم مؤهل للسكرتيرة) خلال سنوات القرن العشرين، إغلاق أبوابه في مومباي الهندية، بعدما توقف عمليًا عن الإنتاج. والمصنع المعني هو «غودريج آند بويس»، الذي يقول الآن إن بعض مئات قليلة من آخر الآلات الكاتبة «الجديدة» باقية في مخازنه، معظمها باللغة العربية.

ورغم أن الآلة الكاتبة صارت عتيقة، ومن مخلفات الماضي في الغرب منذ عقود خلت، سادت شبه القارة الهندية وعديد دول العالم الثالث. وفي الهند نفسها، كانت هي المستلزم الأساسي في المكاتب حتى قبل حوالي عشر سنوات، عندما بدأ الكمبيوتر الشخصي يفرد جناحيه على الساحة.

وقال مدير الشركة العام، ميليند دوكيل، لصحيفة «إنديا بيرنيس ستاندارد» إن قرار الإغلاق اتخذ بعدما اقترب الطلب من الصفر. وقال: «منذ نحو العام 2000 بدأ الكمبيوتر الشخصي يستولي على المساحات التي كانت تشغلها الآلة الكاتبة. ورغم أن المصانع الأخرى في العالم أغلقت أبوابها منذ زمن، فقد قررنا المضي الى نهاية الطريق الحقيقية، وها نحن قد بلغناها».

ومضى دوكيل موضحًا: «كان إنتاجنا السنوي ما بين 10 آلاف إلى 12 ألف آلة كاتبة حتى العام 2009. وبعدها صار الطلب يأتي فقط من جهات معينة مثل بعض الوكالات الحكومية والمحاكم. لكن هذا نفسه بدأ بالانحسار». وأضاف إن شركته تملك أقل من 300 آلة كاتبة، وأهاب بعشاق هذا الاختراع لتلقفها «لأن هذه هي الفرصة الأخيرة».

يذكر أن شركة «غودريج آند بويس» بدأت الإنتاج في الخمسينيات، عندما وصف رئيس الوزراء الهندي وقتها، جواهر لال نهرو، الآلة الكاتبة بأنها «رمز للهند المستقلة والدولة الصناعية». وكانت الشركة تبيع نحو 50 ألف آلة في السنة حتى نهاية التسعينيات.

لكنها باعت أقل من 800 منها في العام الماضي. ويذكر أن العالم شهد إنتاج الآلة الكاتبة تجاريًا للمرة الأولى في العام 1867، قبل 144 سنة، في الولايات المتحدة.

التاريخ : 29-04-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش