الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الرجال .. يخفون أعمارهم الحقيقية ايضا!

تم نشره في الأربعاء 20 نيسان / أبريل 2011. 03:00 مـساءً
الرجال .. يخفون أعمارهم الحقيقية ايضا!

 

الدستور - اسراء خليفات

كان في السابق سؤال المرأة عن عمرها أمرا مستفزا لها، كما كان ذلك أمرا مرتبطا بالنساء فقط. اما الان فإننا نجد ان الرجل ايضا يخفي عمره الحقيقي ويستفز ايضا ان باغته احدهم بسؤاله عن عمره الحقيقي حيث ان اغلبهم يقللون منه بضع سنوات.

ومن الملاحظ ان الرجل اصبح يبادر للقيام بإجراء معاملات رسمية تتطلب صورا شخصية فيتعمد تقديم صورَ أيام الشباب ليظهر بالمظهر الأكثر شبابا.



طبيعة البشر



يستغرب ناصر هادي -18 عاما- من نفسه، لانه عندما كان يبلغ من العمر 13 عاما، كان هناك من يسأله عن عمره فيجيب مسرعا: 14 عاما. اي يزيد من عمره سنة، اما الآن فيقول: ان من يسألني عن عمري انقص منه سنة وانني 17 عاما، ويجد انه قد تكون هذه طبيعة البشر حيث انهم عندما يكونون صغارا يريدون ان يكبروا وعندما يكبرون يريدون ان يبقوا شبابا وهذه طريقة يتصرف بها الشخص دون وعي.

ويؤيده الرأي غسان 28 عاما حيث انه كان يفعل المثل عندما كان صغيرا والان يخفي عمره الحقيقي عندما يسأله أحد.

ويرى ان السبب من وراء ذلك هي المرأة. لان الرجل بطبيعة الحال عندما يكون صغيرا يريد ان يظهر بمظهر الشاب للفت انتباه الفتاة، وعندما يكبر يصبح ينقص من عمره بضع سنوات ليبقى بنظر الفتاة شابا في مقتبل العمر. لذلك من الطبيعي اخفاؤه لعمره، مشيرا الى ان النسبة من اخفاء الرجل لعمره اقل من نسبة اخفاء المرأة لعمرها.



ظاهرة موجودة



اما عزيزة عبد -25 عاما- فتقول: بالفعل اصبحت تلك الظاهرة موجودة بشكل كبير بين الرجال والشباب ايضا على الرغم من ان هناك البعض الذين ليسوا بحاجة لتصغير أعمارهم كونهم يبلغون عمر الشباب وليس عليهم القيام بذلك، مبينة ان اخفاء الرجل عمره الحقيقي ليس له اي داعٍ مبرر لتقليله خمس وعشر سنوات، فالشكل والمظهر الخارجي وملامح الوجه تعطي العمر الحقيقي وبالتالي سوف يكون في موقف الكاذب وهذا الأمر قد يقلل من شأنه امام البعض.



موقف طريف



وتذكر سهاد أحمد -29 عاما- تعرضها لاحد المواقف الطريفة حيث كانت سوف تتزوج بالطريقة التقليدية عن طريق (الخطابة) وكان العريس متغربا ويريد ان يأتي للزواج وقدها بعث صورته عبر الانترنت، مضيفة: كان يظهر في الصورة بالشاب الذي لا يتجاوز عمره الـ»32» عاما، بالأضافة الى امور اخرى جعلتها تعطي الموافقة المبدئية بالقبول من الزواج، موضحة انه عندما جاء لاتمام مراسم ما قبل الزواج تفاجأت بأنه ليس كما هو في الصورة وانه اكبر كثيرا بسنوات، حيث انها اكتشفت بأنه أرسل صورة له وهو شاب قبل عشر سنوات، متسائلة عن السبب الذي جعله يفعل ذلك وانه لا يعلم بأنها سوف تراه وتعرف الحقيقة، ومعبرة ان على الانسان ان يتعامل بمصداقية مع كل ما يتعلق بحياته وتعاملاته مع الآخرين وهذا هو الأجدر باحترام المجتمع له.

من جهة اخرى، يرفض فيصل خليل -24 عاما- فكرة اخفاء الرجل عمره الحقيقي لانه بحسب رأيه كلما كبر عمر الرجل، كبرت مفاهيمه للحياة وزادت ثقة المرأة به ويرى ان بعض الرجال يخفون أعمارهم خوفا من اتهامهم بالهرم ومن تراكم كل تلك السنوات الماضية على كاهلهم واخرين يجدونها فرصة للمحفاظة منهم على شباب دائم ويجد في ذلك كله سببا واحدا وهو عدم ثقتهم في نفسهم.

رأي علم الاجتماع



واشارت الدكتورة فاطمة الرقاد اختصاصية علم اجتماع في جامعة البلقاء التطبيقية، الى ان عادة تصغير السن هي طريقة مرتبطة بالنساء والان اصبحت ظاهرة اخفاء بعض الرجال لاعمارهم الحقيقية منتشرة وترى ان ذلك ليظهروا بشكل جذاب أمام الطرف الآخر. كما انها تجد ان اخفاء العمر عند الرجال يعود لعدة اسباب، من بينها الخوف من التقدم في العمر.

وتضيف ان هذا الامر يرجع الى أن الرجل كلما كان عاقلاً وراشداً، يعترف بعمره الحقيقي دون خجل.

التاريخ : 20-04-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش