الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المظهر الخارجي .. همّ الكثيرين !

تم نشره في الاثنين 11 نيسان / أبريل 2011. 03:00 مـساءً
المظهر الخارجي .. همّ الكثيرين !

 

الدستور- رنا حداد

النظر في المرآة أمر عادي وروتيني، ولكن ان يصبح هو الشغل الشاغل بما يمثله هذا الوقوف امام انعكاساتها فقط من مظهرك الخارجي ، هو محرك حياتك ومؤشر يدل على نفسيتك وشخصيتك ، يعتبر هذا امرا مرضيا ويجب الوقوف عنده بل وعلاجه.

ويعتبر كثير من الاخصائيين ان الانسان الذي يعتبر نفسه ويتعامل معها على انها «مظهر خارجي» فقط ، هو انسان غير مقدر للنعمة التي خلق الله بموجبها الانسان في احسن تقويم.

هوس الشكل الخارجي ، ليس قصرا على فئة معينة ولا على جندر دون غيره ، فهو يطال الرجال والنساء الصغار والكبار . ويكمن الخطر الذي اصبح يشكله هذا الامر بتكلفات نفسية ومادية يدفعها اولئك الذين ينظرون الى ذاتهم على صورة المظهر الخارجي.



ابنتي لا تأكل



والدة المراهقة زينة والتي تبلغ من العمر 19 عاما ، اشتكت من عدم اقبال ابنتها على تناول الطعام خوفا من زيادة وزنها . وزادت والدة زينة التي باتت تحمل خوفا من ان تصاب ابنتها بأمراض سوء التغذية، انها «تلاحظ سباقا خفيا بين ابنتها ورفيقاتها في الجامعة ، محورة فقدان الوزن والتمتع بقوام نحيف بحسب ما قالت زينة لوالدتها في ذات مرة» .

وأضافت ام زينة ان «موضع النحافة والخوف من زيادة الوزن يؤرق الفتيات عموما وفي مثل عمر ابنتها زينة على وجه التحديد».

ام زينة ذهبت الى ابعد من موضوع الطعام اذ قالت ان «ابنتها تأخذ وقتا طويلا في اختيار ملابسها بحيث تبتعد عما يجعلها تبدو سمينة ،سواء من قصات أو ألوان وموديلات .. الأمر الذي بات يحصرها في نطاق ملابس معينة دون غيرها».



أناقة الاخلاق



من جانبه ايد الثلاثيني زيد عمار ان «الشكل والمظهر الخارجي له تأثير» ، وأوضح «ان الأناقة وحسن المظهر تكسب الشخص الثقة في النفس. وهو ما ينعكس في عيون الآخرين ، بشرط ان تكون في حدود المعقول».

ولكن عمار رفض فكرة ان يتعامل الانسان مع نفسه على انه مظهر خارجي فقط ، بل قال انه «يجب على الإنسان ان يكون متصالحا مع نفسه وجسده وان يحبهما برغم كل شيء « ، وان كان هناك ما ينغص عليه ذلك ، زاد عمار « على الانسان ان «يسعى الى التحسين بشرط بحيث لا يكون المظهر الخارجي هو الاصل في تصالح الانسان ورضاه عن ذاته».

ويضيف عمار « ان إثبات الذات لا يكون بالمظهر ولكنه بالجوهر ،فقد تجد انسانا بعيدا بمظهره عن الكمال والجمال ، ولكن في المقابل تجد ان الأناقة تفوح من سلوكه وعطائه وكرم خلقه».



تصالح مع الذات



هل فكرت يوما ان ما يقف بينك وبين تحقيق سعادتك هو ذلك الحاجز الذي تبنيه انت عندما تمارس التفكير السلبي على ذاتك؟ هذه النتيجة جاءت بعد ان اجاب عدد من الشباب على سؤال أهمية المظهر الخارجي.

وبين هؤلاء عدم رضاهم عن مظهرهم الخارجي واعتبروه عائقا يقف دون تمتعهم بما يظنون انه « السعادة».

وكخطوة لعلاج هذه الأمر قال دانيال بال،مدرب شخصي لعدد من الشخصيات العالمية المهمة ، انه «ومنذ اليوم عليك ان تقف امام المرآة وتتصالح مع ذاتك والأكثر من هذا وذاك ان تمنحها الثقة وتصيح «انا راض عن نفسي وسعيد». ويرى بال في هذا التفكير الايجابي الخطوة الأولى في التخلص من هذا الشعور السيئ الذي قد يدمر حياة الانسان لاحقا.



المثالية والكمال



يعرف الكمال على انه «توقعات خيالية» ومن هذا المنطلق لا يحق لك معاقبة ذاتك ان خسرت كيلوغرامين من وزنك بدل من خمسة كيلوغرامات.ولا يجوز ان تعاقب ذاتك بقولك «انا خاسر» عذرا، فهذا تفكير مشوه ،بحسب بال ، ويصححه ان تبارك لنفسك بهذا الانجاز وتفرح لانك قد حققت شيئا فعليا، ففي هذه المعركة خسارة أي مقدار هي انجاز ونجاح يستحق منك ان تفخر بذاتك.ولما لا تكون هذه بمثابة دافع أقوى لتحقيق مزيد من التقدم؟ .

ويقول بال في مقال نشره بهذا الخصوص « كثيرون هم من يوازون ويربطون تقديرهم لذاتهم بتحقيق النجاح. فمثلا في معركة خسارة الوزن ينظر هؤلاء الى انفسهم على أنهم اناس جيدون اذا ما انجزوا المهمة والعكس صحيح تماما.

وانت ان وضعت نفسك ضمن هذا الإطار المتشائم حتما لن تخرج منه ولن تتمكن من تصحيحه مطلقا.ولتجنب هذا المتاهة عليك ان تضع نصب عينيك ان مظهرك الخارجي هو جزء منك وليس انت بمجملك.



لا تقارن نفسك مع الآخرين



ويحذر الاخصائيون الاجتماعيون من ترديد مقولة «اكره جسدي» ولماذا لا أتمتع بقوام جميل مثل ... « ،وفي هذا الشأن يقول مات لوبيرس احد ابرز مدربي السباحة، في مقالة له نشرت تحت عنوان «تقدير الذات والثقة» . ان قدرات الفرد على العموم هي فريدة ، ولا يجب ابدا مقارنة هذه القدرات بين شخص وآخر».

ويضيف «لكل منا شكل خاص لجسده ، وان هذا الشكل الخاص لربما لا يتوافق الآن مع تعريف الكمال».لذا وعوضا عن تمزيق ذاتك ولومها حسن فكرتك عن ذاتك ونميها بالفخر بمواطن قوتها وبما تحب انت في ذاتك».

ويزيد « وان كنت تكره مناطق معينة في جسدك فلتعلم ان هذا الجسد الواحد هو أيضا ما يجعلك قادرا على المشي والركض والجلوس والقفز. وتذكر وفي جميع الأحوال لا تنسى أن الشك يجعل للأشياء ظلالاً كبيرة» !.



التفكير السلبي



قد تبدو محاولة طرد الأفكار السلبية سهلة للوهلة الأولى، ولكنها في الواقع عكس ذلك، لان الأمر مناط بوضع اليد عليها أولا، واستبدالها بأخرى أكثر ايجابية ثانيا.

ومن الطرق العلمية التي تداولها الأخصائيون في هذا المجال هو التمرين الذي نادى به دانيال بال ، حيث اقترح ان يحمل الشخص قصصات ورق في جيبه بحيث يشبك بعضها بعضا في كل مرة ينتابه تفكير سلبي عن نفسه مشكلا بذلك حلقة».

وبحسب رأي بال فأن اندهاش الفرد الناتج عن امتداد هذه الحلقة في نهاية اليوم سيشكل حافزا قويا للتغيير.

ويضيف بال ان الممارسة تجعل الانسان يدرك المواقف والافكار السلبية التي تحرمه من متابعة مشواره ويصبح بامكانه فيما بعد نزع القصصات من السلسلة واحدة تلو الاخرى».

التاريخ : 11-04-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش