الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طفلك .. نوبات الربو عند الاطفال

تم نشره في السبت 30 نيسان / أبريل 2011. 03:00 مـساءً
طفلك .. نوبات الربو عند الاطفال

 

تسبب نوبة الربو، عادةً، حالة من الهلع سواء لمن يتعرض لها أو لمن يشهدها. ويعتبر هذا أمراً طبيعياً نظراً إلى الوضع الذي يكون فيه المريض الذي يتنفس بصعوبة فيشعر المحيطون بالعجز أمام هذا المشهد. لكن، في الواقع، من الضروري في هذه الحالة الحفاظ على الهدوء لأن الهلع لا يفيد، لا بل يزيد الأمور سوءاً، هذا، مع الإشارة إلى أن الإجراءات الواجب اتخاذها لمساعدة مريض الربو الذي يتعرض لنوبة تختلف بحسب ما إذا كان طفلاً أو راشداً.

إذا كان المريض طفلاً

يجد الطفل صعوبة في فهم الأعراض التي يتعرض لها وفي التعبير عما يشعر به. لذلك من الضروري أن يكون الأهل متيقظين دائماً ليدركوا مباشرةً ما إذا كان الطفل يتعرض لنوبة ربو.

عند التعرض لنوبة ربو، يجب أن يحافظ الطفل على هدوئه. كما يجب أن يتجنب كل من يكون معه أي علامات هلع أو أي تصرفات قد تسبب له الهلع.

يجب التحضر للحظة التي يتعرض فيها الطفل لنوبة ربو من الناحيتين العاطفية والجسدية، لأنها يمكن أن تحصل في أي لحظة.

عند التعرض لنوبة ربو، سواء كان المريض طفلاً أو راشداً، يجب أن يبقى جالساً كونه يرتاح أكثر بهذه الوضعية ويتنفس بسهولة كبرى. فمن الأخطاء الفادحة المحتملة، مساعدة المريض على الاستلقاء أثناء نوبة الربو مما يزيد وضعه سوءاً.

ارشادات للتعامل مع النوبة

ابتعد عن كل ما قد يزيد حالتك سوءاً كالدخان أو حيوان ما.

الجلوس ومحاولة التتنفس ببطء وهدوء.

اتصل بالإسعاف مباشرةً في الحالات الآتية:

الأعراض تزداد سوءاً.

ازرقاق في الأظافر والشفتين.

عجز عن لفظ جمل كاملة بسبب ضيق النفس.

تتنفس بصعوبة شديدة إلى درجة الشعور بالتعب.

تتعرق وتشعر بأن التنفس يتطلب منك الكثير من الجهد.

تشعر بالحاجة إلى الذهاب إلى المستشفى.

التاريخ : 30-04-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش