الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مسيرة فنية حافلة بالعطاء لفارس البسمة وصانع الأمل

تم نشره في الجمعة 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 02:00 مـساءً
مسيرة فنية حافلة بالعطاء لفارس البسمة وصانع الأمل

 

الدستور – هيام أبو النعاج.

أقامت نقابة الفنانين ووزارة الثقافة والمركز الثقافي الملكي مساء أمس الأول الاربعاء حفل تأبين للفنان الراحل محمود صايمة على مسرح المركز الثقافي الملكي بحضور جمع غفير من الفنانين والإعلاميين والمعنيين وابناء الفقيد في أمسية قدمها الفنان القدير محمد القباني بدأت بتلاوة آيات من الذكر الحكيم بصوت الأستاذ عيسى الشبول وشارك راعي الحفل وعدد من الحضور بشهادات حية عن فقيد الفن.

وقال وزير الشباب وزير الثقافة بالوكالة د. محمد نوح القضاة: سأبتعد عن الورق لأنه جماد وأتحدث عن صايمة من القلب الى قلوبكم، لتزول الأقنعة لكن تبقى العظمة في الرسالة التي نصيغها بألسنتنا وأعمالنا وإبداعاتنا، الموت ليس بالجسد بل بالروح. وخاطب الراحل قائلاً: اذا تمكنت شاشتنا من ان تغيبك فشاشات قلوبنا لن تغيبك ايها الحاضرالغائب، لقد لامست في رسالتك موضع الألم وصنعت الابتسامة رغم الجرح العميق في قلبك، اجزم انك مت مغبوناً ولهذا لا أريد لبقية إخوتك ان يموتوا مغبونين. الأعمار بيد الله لكن يجب ان يكملوا الرسالة في الإصلاح مع الابتسامة والأمل مع شقيق روحك غافل، الذي هو غافل باسمه فقط، لقد تركت وراءك الكثير من محبيك .

أما القباني فخاطب صايمة قائلاً : ايها الغائب منا ولست الغائب فينا أجزم الآن انك بيننا . هنا أو هناك أجزم ان روحك ترفرف الآن بيننا وتتلبس ستارة المسرح أو أسلاك المايكرفون. قطعاً انت بيننا فلا يعقل ان تغيب عن هكذا مناسبة تسمعنا وتضحك في سرك وتقول الآن سيتحدثون عني وعن مآثري وهذا القباني الكهل الذي يعنقد انه يجيد الكلام شعراً أو ربما نثراً أو أية لخبطة سيتحدث عني، نعم سأتحدث عنك يا محمود سأتحدث كثيراً معك ليس عن مآثرك فقط بل عن معاناتك أيضاً ولست انا وحدي بل كثيرون يا أبا العبد، أنظر وكلهم في يقيني يعرفونك وعاشوا معك وأحبوك وجاءوا اليوم ليبكوك. وأضاف: ليس صدفة ان تكون آخر المسرحيات التي أنجزتها مع المخرج محمد حلمي تحت عنوان «براءة ذمة « فهل كنت تتخيل فيها أن تبرئ ذمتك قبل أن تمضي فرحلت وقد أديت ما عليك ولو تمثيلاً أم ان هذا ما كنت تتوق اليه لكن القدر والظروف ونحن لم نمهلك .

من جانبه قال نقيب الفنانين حسين الخطيب ان روح الفنان صايمة هي روح مؤمنة دافئة مسالمة، وخاطب أسرته وأصدقاءه ومحبيه قائلاً: جئناك اليوم بعد ان كنت بالأمس هناك لنوجه لك تحية يعتصرها الألم يا فارس البسمة وصانع الأمل، واضاف نعدك ان نستحضر روحك التي ترفرف حولنا كلما شاهدنا إبداعاً او جمالاً او بسمة من طيفك الجميل.

وفي كلمته قال المخرج نبيل نجم لقد فقدت الحياة الفنية الأردنية أحد اعمدتها الذي تمكن خلال فترة وجيزة ان يدخل قلوب الناس ويرسخ في وجدانها.

وأكد ان كبرياء الأمم والتحامها بوجود المبدعين الذين يبقون حاضرين رغم الغياب القاهر.

وتحدث نجم عن دخول صايمه وبداياته في المجال الفني ودماثة خلقه. ووصفه بالنسمة العطرة التي تتطايرت في سماء الوطن لتبعث عبيرها. وقال: لقد قال صايمة الكثير سواء صراحة او بين السطور الى ان ذبل قلبه ورحل عنا تاركا إرثا عظيما. واختتم نجم مؤكدا ان الوطن هو الباقي بعد الرحيل بالإبداع الفني والثقافي في جميع المناحي وبه تنهض الشعوب اما الوطن الذي لا يحترم مبدعيه سيبقى ضعيفاً مهلهلاً .

الفنان حسين طبيشات تحدث الى توأم روحه قائلاً: رحلت وتركت وراءك من يفتقد اتصالك اليومي، حرم هاتفي من الرنين بنغمتك الجميلة وانت أحد أعمدة الفن في الأردن، يا رفيق دربي وصديق طفولتي الغالي على مدار خمسة وثلاثين عاماً حين كان عمرك 12 عاماً وانا في السابعة منحتني الحب والصداقة والأخوة الجميلة، وتمنى طبيشات ان يخلد اسم محمود صايمة على اي معلم من معالم وطننا الحبيب لأن صايمة يستحق منا الكثير.

وقال ابناء صايمة عبد الرحمن وعبد الله للدستور: رحم الله روح والدنا الزكية المحبة الطاهرة لقد كان يعاني بصمت ورحل مبكراً ونحن في أمس الحاجة لوجوده، لكن وجود محبيه معنا في ذكرى تأبينه يخفف عنا مصابنا ونحن سنستمر في عطائنا لنثبت انه باق ولم يمت إلا بجسده. وقد تمنيا الشفاء العاجل للمخرج فيصل الزعبي الذي حال مرضه دون حضوره والقاء كلمته في المناسبة.

خلال الحفل عرض فيلم وثائقي من انتاج نقابة الفنانين تحدث فيه عدد من الفنانين الذين اشادوا بأهمية الدراما التي كان قدمها الفنان صايمة كما تحدثوا عن جوانب اخرى من شخصيته، فقد كانت بدايات الفقيد الفنية في مدينة إربد على خشبة مسارحها، ضمن فرقة أضواء الشمال، ثم تابع أعماله المسرحية في عمان وقدم العشرات من المسرحيات والمسلسلات التي لاقت حضورا لافتا وآخر أعمال الفنان صايمة مسلسل «الباب في الباب» مع الفنان طبيشات (العم غافل)، وعرض في شهر رمضان المبارك الماضي.

التاريخ : 04-11-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش