الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

التدخين في الاماكن العامة مستمر وسط حملات التوعية و قرارات منعه

تم نشره في الجمعة 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 02:00 مـساءً
التدخين في الاماكن العامة مستمر وسط حملات التوعية و قرارات منعه

 

الدستور - اسراء خليفات

لا تزال بعض الظواهر السلبية تنتشر في أماكننا العامة مثل التدخين في المستشفيات والمراكز الصحية او العيادات. والغريب ان من هؤلاء القادمين الى هذه الاماكن مرضى وزوار واهل للمريض.

ورغم ان التدخين ضار بالصحة ولا يحتاج الامر الى تحذيرات ، ومع ذلك لا يخلو مكان من تلك الاماكن من عبارات ولافتات التحذير منع التدخين.

تذكر مرام نمر انها ذات مرة كانت والدتها تتماثل للعلاج في احدى المستشفيات حيث كان هناك شخص هو ايضا مريض ولكن ما اثار استغرابها انه كان يدخن السيجارة الواحدة تلو الأخرى، حيث يوقد السيجارة الثانية بما تبقى من نيران الأولى في ممر المستشفى.

مشيرة الى ان التدخين هو السبب الرئيسي للسرطان وأمراض الرئة ، قائلة من خلال عملي وتجاربي البسيطة في الحياة لاحظت ان اكثر المدخنين في الأماكن العامة يدخنون بإسراف وخاصة في المستشفيات.





مفارقات عجيبة

ويوضح مراد ياسر ان من المفارقات العجيبة التي يشاهدها في احدى الاماكن العامة ان احد المواطنين يمسك سيجارة بيده داخل صالة والمكان مكتظ بالاطفال والناس وكبار السن وهو يدخن كأن الدنيا قد ضاعت من بين يديه متناسيا او متجاهلا ان بعض الناس الذين من حوله قد تضامنوا معه بعملية التدخين ونسي ان الهواء مُلك الجميع متسائلة هل تحمله لوقت خروجه الى مكانه الخاص ويقوم بالتدخين كما يرغب من دون ان يضر من حوله صعب حصوله .

يقول عامر بسام: إن التدخين يمارس في أماكن العمل والأماكن العامة على الرغم من وجود قرارات رسمية تمنعه في معظمها إلا أنها تحتاج جدية في التطبيق من قبل فاعليها، مضيف ان علاقة التدخين بالصحة العامة معروفة لدى الجميع ولم تمر سنة من السنوات لم يكتب عنها نظرا لاقتران التدخين بأمراض القلب والسرطان ، ولكن دور التدخين في الصحة النفسية لا يزال غير واضح لدى الكثيرين، غير انه هناك كثير من الناس من يعتقد بأن التدخين يساعد على إزالة أو تخفيف التوتر العصبي، ويجد ان الأهل لهم ايضا دور في التأثير على الأولاد سلبيا، وبخاصة ممن هم في سن المراهقة ، وذلك بإقدامهم على التدخين أمامهم ، ما يدفع الأولاد الى محاولة تقليد ذويهم من دون وعيهم باضراره وخطره عليهم وعلى من حولهم.



مجاملة او مناوئة

وبينت وئام نادر: كثيرا من الاشخاص الذين يدخنون في المستشفيات والاماكن العامة لا يدركون الخطر الذي يشركون فيه الاخرين قائلة انه هناك اشخاص يتخذونها مجاملة او يناوئون فيها على سبيل المثال احد الاشخاص في المستشفى اتى اليه مرافق لاحد المرضى وطلب منه ان يقوم بإطفاء سيجارته فأجابه بأنه يجعل صديقه يطفئ سيجارته حتى يطفئها هو.

وترى صفاء فايز ان التدخين ضار في الاماكن العامه او المغلقه مثل المتنزهات وتشير الى انه ان قام احد في القاء السيجارة فيها فإنه قد يؤدي الى حرائق الامر الذي يؤدي الى تقليل الاشجار في المتنزهات وزيادة نسبة ثاني اكسيد الكربون من وجهة نظرها مما يضر على جسم الانسان لذلك تفضل ان اراد احد الاشخاص التدخين في الاماكن العامة ان ينظر لما حوله ويأخذه في عين الاعتبار .



التدخين السلبي ضار اكثر من المباشر

نوه سامر علي الى ان جميع المدخنين يعلمون ان التدخين امر ضار بصحتهم وصحة من حولهم بالاضافة الى علمهم انه ايضا كذلك الا انهم يقولون ان هذه حرية شخصية متسائلة هل هذه الحرية الشخصية تنتهى عند حدود حرية الاخرين. فالتدخين السلبي يضر اكثر من التدخين المباشر مؤكدا ان عدم التدخين فى الاماكن العامه يجب ان يشدد عليه كثيرا لانه يضر بالاخرين .



علم الاجتماع

أشارت الدكتورة فاطمة الرقاد اختصاصية علم اجتماع في جامعة البلقاء التطبيقية الى ان خطورة التدخين لا تقتصر على تدخين السيجارة وحسب ، وانما الى وجود ما هو اخطر من السيجارة ، كما ان ظاهرة تدخين الأرجيلة التي اكتسحت مجتمعنا الاردني لتجتاح الفتيات ايضا وتكون مقصدا لشريحة كبيرة من الشباب وخاصة المراهقين منهم الذين لم يستوعبوا حتى الان مضار وخطر التدخين القاتل.

وتحذر الدكتورة فاطمة من اتساع ظاهرة تدخين الفتيات والنساء للسيجارة والأرجيلة بشكل كبير في الاونة الأخيرة ، الى ان لذلك آثارا جانبية كبيرة اقلها على صحة الأطفال.

التاريخ : 18-11-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش