الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ناصر الدين الأسد .... يُحرك راكدا بصـخب قليل

تم نشره في الثلاثاء 21 حزيران / يونيو 2011. 03:00 مـساءً
ناصر الدين الأسد .... يُحرك راكدا بصـخب قليل

 

* سهير حجير



على شاطئ العقبة الحجازية عام 1922 ولد العلامة الأستاذ ناصر الدين الأسد؛ ليؤسس دعائما متينة للجودة والإتقان في عالم العربية، نطقا وكتابة نثرا وشعرا.

شق الأسد طريقا صعبا؛ ليؤصل لكل صاحب همة وإرادة، مسيرة شاقة، بدءا من المرحلة الأساسية التي عاشها. وليؤسس لرجل له في كل بستان زهورا ذات عبق فإن تحدثت عن الأدب فهو خبير به وإن تحدثت عن التربية فهو تربوي جامعي عريق.

انتقل من البيئة الجغرافية الخلابة، -التي تربط زرقة العقبة برمال الصحراء عاكسة عليها أشعة شمس العربية في مخزونه الفكري- إلى عمان ثم إلى القدس، في محاولة دؤوبة للارتقاء قدما نحو مزيد من التحصيل العلمي، ومن ثم إلى مصر (أرض الكنانة) ملتقيا رواد النهضة ابتداء من طه حسين والعقاد، وانتهاء بشوقي وأحمد أمين.

استمد من أدب هؤلاء الرواد حتى بنى منهجا يمثل فكره الخاص، وحصل على رسالة الدكتوراه عام 1955 من جامعة القاهرة.

في كل أمة قوى لها فلسفتها ومنهاجها بتحريك الرواكد، بيد أن أستاذنا الأسد لم يحبذ المسلمات، ولم يعتمد على افتراضات سابقة، فهو يعتبر أن التحليل النقدي لأي موضوع قائم على البحث، وأن أي معلومة لدى الباحث خاضعة للشك والتمحيص والتساؤل في إثباتها ونفيها.

تنقل الأسد في فكره الوقاد بين الأدب الجاهلي وقضايا الحوار مع الآخر، مؤكدا احترام الذات.

وقد حاول الرجل في دراسته للشعر الجاهلي أن يعد ميزانا في المعرفة لدراسة أدب الجاهلية، وأن يعيد النظر في مفهوم الجاهلية وموقف العرب من المعرفة، وهو صاحب منهج مقنن ولغة محبوكة الصياغة، ومفردات غاية في الدقة.

كما ناقش قضية الثقافة وضرورة فصلها عن الإعلام والتربية والتعليم، كي لا تقيد بالأغلال.

يواصل الأسد مسيرة العطاء في الجامعة الأردنية، بعد أن قدم الكثير لمؤسسة آل البيت التي تسلم رئاستها في أوقات سابقة وهو الوزير المؤسس لوزارة التعليم العالي عام 1985إلى جانب ذلك شغل عدة مناصب منها رئيس جامعة عمان الأهلية ورئيس مجلس أمناء جامعة الإسراء وعضو مجلس الأعيان بين عامي 1993-1997 وعضو مجامع اللغة العربية في دمشق والقاهرة والهند والصين والأردن. ولكل علامة صفات يؤصل بها لدور المعلم صاحب الغاية ولا يؤتى هدا التأصيل إلا بالقدوة فقد كان أستاذنا حريصا على التعليم الممتع والمشوق مع الصرامة في النقد والأداء وعدم غفلته عن مراقبة تلاميذه من باب النقد البناء دون أن تخلو نفسه من روح المربي والمسؤولية قي آن واحد ؛ ليمد يدا تحرك ساكنا في أرض العربية وأبنائها.

وقد أرشف بعض الباحثين شيئا عن حياته وسيرته منها المصادر سفر المدى «ناصر الدين الأسد ملامح من سيرته وأدبه» لمي مظفر و»ناصر الدين الأسد جسر بين العصور» لمي مظفر.

وتعد المشاركة الإعلامية الأبرز للدكتور ناصر الدين الأسد في «برنامج مجالس الأدب» الذي يقدمه الدكتور خالد الجبر على التلفزيون الأردني.

ويأتي تميز هذا البرنامج من خلال سعيه للاحتفاء بشيخ المثقفين الأردنيين الدكتور ناصر الدين الأسد، ومحاولة توثيق حياته وفكره، بمشاركة عدد من ضيوف قضايا الفكر والثقافة والأدب.

وقد زادت كتبه وبحوثه وتحقيقاته ومقالاته على التسعين مصنفا ومؤلفا، ومارس كتابة الشعر وله ديوان شعري اسمه همس وبوح»قال عنه: كتبته لأبين أني أستطيع أن أنظم الشعر».»

التاريخ : 21-06-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش