الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الشاعرة الليبية فرح العرب: أسعى لنثر الفرح عبر قصائدي وللأردن مكانة خاصة

تم نشره في الثلاثاء 15 شباط / فبراير 2011. 02:00 مـساءً
الشاعرة الليبية فرح العرب: أسعى لنثر الفرح عبر قصائدي وللأردن مكانة خاصة

 

الدستور - جمانة سليم

اختارت الشاعرة الغنائية الليبية "فرح العرب" الاردن كمحطة عربية ثابتة تستوحي منه مفردات قصائدها الجمالية والمضامين والقيم الانسانية المغروسة في نفوس شعبه الكريم من خلال ديوانها الثاني (زعلان ليش).. وهي بهذا الديوان التي ذكرت بان جميع قصائده ولدت على ارض الاردن وتكرس عشقها للاردن ارضا وشعبا وملكا حيث قامت بزيارات متكررة الى الاردن جالت خلالها باحاسيسها معظم مناطق الاردن التاريخية والسياحية محلقة في فضاءات الشعر الغنائي الذي صاغت منه اجمل القصائد وتغنت بكل جماليات الشعر.

وعلى هامش زيارتها السادسة للاردن استضافت "الدستور" الشاعرة الغنائية "فرح العرب" والتي تحدثت عن مشروعها الادبي لنثر الفرح في الدول العربية وقد انطلقت من الاردن لتكون مركزا حيويا لهذا المشروع التي تمنت بأن يضفي الفرح وينثر الحب من خلال كلمات قصائدها الغنائية.

رمز للفرح

في البداية تحدثت الشاعرة "فرح العرب" عن سبب اختيارها لهذا الاسم الفني حيث جاء اختيارها له ليكون رمزا للفرح ومنبعا للسعادة حيث اشتهرت بهذا الاسم منذ سنوات وهي تسعد بمناداتها "فرح" مؤكدة بان الفرح بحد ذاته هو منبع الحب وملهم القصائد.

واضافت ان شعرها الغنائي يعرف بالشعر النبطي وقد اصدرت ديوان شعرها الاول (جئتك من بعيد) والذي يتضمن العديد من القصائد الغنائية الشعبية والتي لاقت اعجاب العديد من المطربين والفنانين الليبيين والعرب ومنهم عز الدين خليفة وسعدون جابر .

وتحدثت "فرح العرب" عن بداية هوايتها بكتابة الشعر النبطي والتي ورثته عن جدتها وعمتها اللتان كانتا تـؤلفان الشعر وتتغنيان به الى جانب تأثرها بالشاعر الليبي (ضو عون) والشاعر(سليمان ادريس) والشاعر القومي (علي الكيلاني) وشاعر الكلمة الدافئة (عبد الله منصور).

قصيدة للملك

واشارت الشاعرة "فرح العرب" انها وفي خلال زيارتها لاذاعة الأمن العام «امن اف ام» والتي استضافتها لفت انتباهها صورة لجلالة الملك عبد الله ووصفتها بالصورة العفوية والتي كان جلالته يحيي بها شعبه ، وقد شعرت في نفس اللحظة بان فيضا من الكلمات الشعرية قد انجرف من احساسها لتخرج بقصيدة ارتجالية تقول فيها (يالهاشمي يا ابن العزيز الغالي.. يا ملك بإذن الله شأنك عالي.. يا ملك عاشق ناسك ..وهما عزاز ويحلفوا براسك.. إحنا شعب واحد صفنا متماسك احنا وطن واحد دوم شأننا عالي ..شيد اقواس النصر قيم اعراسك على الله ما يدنس ترابك والي يا هاشمي يابن العزيز الغالي..).

وتصف الشاعرة "فرح" الاردن وشعبه الكريم المضياف بانه شعب يهتم بالضيف ويهتم بالثقافة والادب وهي في كل مرة تاتي فيها الى الاردن لا تشعر بانها فارقت بلدها ليبيا حيث تشعر بانها بين اهلها وناسها.. وتتمنى "فرح" ان تحقق حلمها لتكون سفيرة لبلدها في نشر الفرح لكل الدول العربية وكذلك ان تكون سفيرة العرب في زياراتها للدول الغربية.

وعبرت الشاعرة عن سعادتها بسبب تزامن وجودها في الاردن في يوم عيد الحب والتي استلهمت له بيت شعر تقول فيه (الهوا عمان.. والعشق عمان.. وطيب الاردنية على الغربة قساني).

وفي النهاية عبرت الشاعرة عن رغبتها الجامحة لتحقيق مشروعها بنشر الفرح في قلوب كل العرب وبأن تكون سفيرة الفرح الليبي والعربي.

التاريخ : 15-02-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش