الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العلماء يعيدون اكتشاف «عجيبة الدنيا الثامنة» أسفل بحيرة نيوزيلندية

تم نشره في الخميس 17 شباط / فبراير 2011. 02:00 مـساءً
العلماء يعيدون اكتشاف «عجيبة الدنيا الثامنة» أسفل بحيرة نيوزيلندية

 

ويلنجتون - (د ب ا)

بعد 125 عاما من دفنه تحت الارض جراء أحد أكبر النشاطات البركانية على الاطلاق أعيد اكتشاف أول مكان للجذب السياحي في نيوزيلندا كان الرحالة الدوليون وصفوه في أواخر القرن التاسع عشر بأنه يمثل "العجيبة الثامنة من عجائب الدنيا".

وقال العلماء النيوزيلنديون والامريكيون إنهم عثروا على شرفات ذات لون قرنفلي وأبيض على عمق 60 مترا أسفل بحيرة روتوماهانا التي تقع على بعد 30 كيلو مترا من روتوروا في قلب منطقة الحرارة الجوفية بمركز الارض في نورث أيلاند.

واختفت هذه الشرفات ، التي وصفت عند اكتشافها لاول مرة بأنها عبارة عن درج صخري يشبه المروحة مطلي بعناية فائقة باللونين القرنفلي والأبيض ويرتفع إلى أعلى مثل تورتة زفاف عملاقة من شواطئ البحيرة ، عندما تعرض جبل تاراويرا القريب للانفجار في العاشر من حزيران ,1886

جدير بالذكر أن ثوران البركان الذي دام خمس ساعات أدى إلى انشطار الجبل البالغ ارتفاعه 1111 مترا إلى نصفين حيث قذف الرماد والحمم لتغطي مساحة بلغت آلاف الكيلومترات المربعة بمنطقة الريف حيث دفنت ثلاث قرى بالكامل وقتل نحو 153 شخصا . وفر مئات من ديارهم بعد أن ارتفع الدخان إلى 10 كيلومترات في الجو.

ادى هذا الانفجار إلى نضوب المياه في بحيرة روتوماهانا ("البحيرة الدافئة" في لسان ماوري) لكن تم تكبيرها بصورة هائلة عندما أعيد ملؤها بالمياه الاتية من الينابيع الحارة التي تتدفق من أعلى الخط الساحلي وبفعل البخار المنبعث من ضفافها لكن مع عدم توفر أي علامة تدل على وجود أضخم شرفات في العالم.

وقال العلماء إنهم عثروا على جزء من الشرفات أثناء قيامهم بعمل خرائط لقاع البحيرة البالغ مساحته 8 كيلومترات مربعة وفحص نظامه الحراري.

وأظهرت صور تم التقاطها بواسطة الموجات الصوتية عن طريق كبسولتين تعملان بصورة الية تحت الماء درجا مكسوا بالسخام لونه قرنفلي وأبيض على شكل هلال على ارتفاع متر إلى مترين من القاع ويمتد إلى أسفل بنحو 70 مترا.

وأوضح مدير المشروع كورنيل دي روند أن "أول صور بالموجات الصوتية أظهرت جزءا بسيطا من الشرفات ولذلك قمنا بمسح المنطقة مرتين وصرنا الان على يقين بنسبة 95 في المئة بأن ما نراه هو الطبقتين السفليتين للشرفات القرنفلية اللون".

وقال لم نعثر على أي مؤشر على وجود الشرفات البيضاء الاكبر حجما حيث إما ان تكون قد دمرت اثناء ثوران البركان أو أنها لا تزال مخبأة أسفل الطبقة المترسبة السميكة التي لا تستطيع الموجات الصوتية اختراقها.

المؤرخة مارجريت ماكلور صرحت لصحيفة نيوزيلندا هيرالد بأن الشرفات وشلالاتها الساخنة هي التي ستجتذب السائحين إلى البلاد التي يزورها سنويا 2,5 مليون أجنبي في السنة.



التاريخ : 17-02-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش