الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

من أحاديث العيد.. السؤال عن الكـرامة

تم نشره في الاثنين 28 أيلول / سبتمبر 2015. 03:00 مـساءً

كتب : فارس الحباشنة
في مسألة جورج وسوف وكما غيرها، في كل مرة يكتشف الاردنيون أنفسهم أنهم مغبونون، تتسرب لمسامعهم شتائم يتجرعها البعض كالسم الهائج بالجسد، يخال الاردني حقيقة نفسه مسكين مع ما يسمع ولا يسمع في الوقت نفسه.
لماذا ؟ وصلنا الى هذا المستوى من الانهيار حتى تحطمت حولنا كل الاسوار العالية والمنيعة التي كانت تحمي كرامة الاردنيين ؟ الضعف يصنع بالتدريج وهدر الكرامة قول قبل أن يكون فعلا أوسلوكا، تنتشر قيم معلبة ومحمولة تستخف وبجسارة وبكل وقاحة على الاردنيين.
هل نحن شعب نستحق ما يقع علينا ؟ سؤال أعتباطي من الواجب طرحه، جراء ما يجري من حولنا، وكيف نسمح لمعاتيه ومخبولين وبلهاء في الداخل والخارج يغرقوننا بمغامراتهم وسفاهة أقوالهم ورداءتها وتفافهتها، حتى أنها مع الوقت تتحول لأمر طبيعي وعادي، وهنا يكون مربط الهول وفضاعة القدر وعدميته.
في مسألة جورج وسوف وكما غيرها أيضا، يشعر الاردني الحر بالعجز وقلة الحيلة. سائق تكسي أصر على سؤالي عندما أبلغته باني أعمل صحفيا، لماذا تقع هكذا قصص في الاردن فقط ؟ لم نسمع أن فنانا أو اعلاميا أو سياسيا قد تطاول على شعب ما على حد تقديره.
تخيلت بالضبط صورة جأشة سؤال سائق التكسي، وهو يسأل أيضا هل الاردن بحاجة الان لاستقبال فنانين بفنادق خمس نجوم ؟ وهل ثمة طبقة في المجتمع المتهالك اقتصاديا ومعيشيا تقوى على شراء تذكرة حفلة لفنان بـ 500 دينار ؟ وهلم جرا من الاسئلة الفاضحة.
وهو يتحدث أسمعني مفارقات عجيبة عن المجتمع خلال العيد، فقر وعوز وجوع وحاجة، 3 و4 عوائل تتشارك في شراء ضحية، وعوائل لا ترى لا تأكل اللحمة الا من العيد الى العيد، فرحة الاطفال بالعيد لم تعد بالعيدية والهدايا أنما بأكل اللحمة.
طبعا، لم أقل لسائق التكسي لماذا وصلنا الى هذا الحال ؟ بقيت مستعما وتركت الاجابات مفتوحة، ولعلها الطبيعة الحتمية للتفكير في الاشياء في بلادنا، فمن الصعب أن تحكم أجابة عقلانية ومنطقية في الشأن العام، فقد تفسر خطأ وتهول تبعات ذلك فيما بعد.
لم أقل للسائق، والاخير محاصر عقله باسئلة كثيرة عن الشأن العام، ولم أقل له أن الكارثة عميقة ومرعبة وأن ما يولد حولنا من وقائع قد تكون عادية، وأنه في المدى البعيد ستولد ويلات وهوائل أكبر وأكثر تعقيدا، ربما أن ذلك ناتج حتما عن طبيعية التعامل مع أبسط الازمات واعقدها. فالعاجز لا يعترف بعجزه وهذا أمر طبيعي وعادي وممكن، لا يعترف بانه فاشل على توسيع مجاله ليتفاعل بالرؤى والافكار المختلفة لحل الازمات، ومن هناك تكبر الكارثة حينما لا يسمح للناس بالاعتراض، ويبقون مسكونين بهواجس الهموم وعدم الرضا التي ترابط بجأشة على صدورهم.
مسألة «جورج وسوف» التي أمتلأ العيد حديثا عنها، وكما غيرها تكتشف عند تتبعها كم أن الناس يشعرون بالغبن والخوف والحيرة والقلق، وكم أن الناس مسكونون باسئلة معلقة وملتبسة وغامضة عن الحاضر والمستقبل. وبمعناها البعيد الواسع تشمل سؤالا يبحث عن الحق والعدل والمساواة في حياة تموت كرامتنا بها بالتدريج بسبب أكثر من عامل وسبب

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش