الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جريمة التحطيب غير القانوني تستوجب اجراءات عملية للحفاظ على الغطاء النباتي

تم نشره في الثلاثاء 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 11:40 مـساءً
كتبت: دينا سليمان
تتجدد مع حلول الموسم الشتوي من كل عام جريمة التحطيب غير القانوني والاعتداء على الثروة الوطنية ممثلة بالغابات والحدائق العامة والأشجار الحرجية، والتي تتم بحق الوطن والمواطن والبيئة والغطاء الزراعي، الأمر الذي يستوجب اهتماما جديا من الدولة ومؤسساتها المسؤولة، عبر اتخاذ إجراءات عاجلة عملية وواقعية على الصعد الأمنية والتشريعية والفنية والإدارية.
الفترة الآنية تتطلب وقبل فوات الأوان الحد من الخسائر التي لحقت وما زالت بهذه الثروة النفيسة التي تضاف لمتوالية خسائر القطاع الزراعي عموماً، وعلى نحو يتمثل بتحديد مناطق الضعف ومعالجتها مقابل البناء وتعزيز مناطق القوة من قبل جميع الجهات المسؤولة عن ردع ووقف المعتدين الذين يمثلون في بعض الأحيان عصابات ومافيات تمارس مثل هذه الجرائم عبر الاعتداء على الثروة الوطنية، بغية الاستفادة منها أو بيعها والمتاجرة بها وجني الأرباح السحت على حساب الوطن والمواطن.
وعلى الرغم من الأًصوات العالية التي تنادي في كل مرة بضرورة وقف استنزاف هذه الثروة والإشارة إلى مدى خطورتها وأثر استمراريتها دون رقيب أو حسيب، إلا أن المشهد ذاته يتكرر مع كل موسم، وتتعالى الأصوات وتتجدد الشكاوى مع كل موسم دون استجابة، في الوقت الذي شهدت فيه المواسم الأخيرة معالجات جاءت متواضعة وبطيئة، ولم تكن بحجم الأذى الواقع، والطموح والحرص المأمول على الأحراش وأهميتها، ناهيك عن الاجتماعات واللقاءات والتنسيق بين المعنيين بهذا الصدد، والإعلان عن جملة الإجراءات التي لم تؤد الغرض المأمول.
ومن المؤمل أن تحقق الجهود الحكومية هذا الموسم الغايات المنشودة، لاسيما في ضوء إعلانها أخيراً من جرش، أنها بصدد الاستعانة بأدوات تكنولوجية والكترونية من الاقمار الصناعية تسهل عمل العنصر البشري والرقابة على الثروة الحرجية، الى جانب الآلية التقليدية المتبعه حاليا، وكذلك الاستعانة بالخيول وتزويد المحطات الزراعية بها لتكون بمتناول طوافي الحراج للوصول للاماكن التي يصعب الوصول اليها، ناهيك عن زيادة تفعيل دور الطوافين وتنفيذ حملات خاصة لضبط التعديات على الاشجار الحرجية، واهمية تفعيل القوانين والانظمة التي تساهم في المحافظه على الثروة الحرجية وتعزيز التنسيق والتواصل بين الاجهزة المعنية.
ومما لاشك فيه، أن للمواطن الأثر الأكبر في منع ممارسة مثل هذه الاعتداءات، عبر توعيته بالاثار السلبية لهذه الجريمة اعلاميا واجتماعيا ودينيا، إلى جانب محاسبة المتورطين بصورة علنية ليكونوا عبرة لغيرهم، وذلك من خلال الإعلان عن أسمائهم وتحويلهم للمحاكم المختصة وحجز مركباتهم المخالفة والحكم عليهم بالمدد القانونية المنصوص عليها في قانون الزراعة رقم (13 ) لسنة 2015 في المادة(33 ) ، ودفع الغرامات المترتبة على جرائمهم، مع ضرورة وضع السلطة القضائية بصورة المداخل القانونية التي يستغلها من يقوم بالاعتداء على الثروة الحرجية، ليعلموا بأنه لا تهاون في تطبيق القانون على المخالفين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش