الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هوايات الازواج .. لماذا تكرهها الزوجات؟

تم نشره في الأربعاء 12 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 03:00 مـساءً
هوايات الازواج .. لماذا تكرهها الزوجات؟

 

الدستور - اسراء خليفات

معظم الرجال لهم هوايات ومعظم النساء يقفن امام تلك الهوايات بشكل سلبي بغض النظر عن فائدة ممارستها. فهناك من يمارس الرياضة ومن يخرج للتمشي ومن يجتمع مع الاصدقاء، حيث تأتي الهواية لتساعد الانسان على الانسجام مع نفسه والشعور بالتوازن والاستقرار وتمنحه قوة وتزيد من طاقته الذهنية والجسدية وتدفعه لممارسة عمله بمزيد من الحماس بعض النساء يشتكين منها حيث يشعرهن الامر بالاحباط ويغالبهن الاحساس بالاهمال.

يقول احمد عمير ان ضغط الزوجة ورفضها لزوجها ممارسة هواياته بالشكل الذي يفضله يشعره بقسوة عندما لاتقدر معنى هواياته التي يحبها ويميل الى ممارستها من فترة لاخرى ليرتاح من متاعب عمله وينسى فيها مشاكله وهمومه . مبينا ان هناك ازواجا هواياتهم ممارسة الرياضة او الرسم او جمع الطوابع والعملات القديمة او الاعمال الحرفية كالنجارة او الديكور او الميكانيكا.



عدم مبالاة



وتشير منار كمال الى انه من الطبيعي بنظر الزوجة ان تواجه هذه الهوايات بعدم مبالاة وبحزم ورفض واضعة في عين الاعتبار عدم الحصول على منفعه مباشرة منها من دون ان تهتم بما تحققه الهواية لزوجها من سعادة بما يتفق مع شخصيته وعقليته وحريته في التعبير عن مواهبه وبما يقضي فيه وقت فراغه . موضحة انه من جهة اخرى هناك نساء يعرفن قيمة ومعنى ان يكون للزوج هواية خاصة به يستطيع ممارستها يشغل بها بقية يومه وأوقات فراغه .

وعن نفسها تقول : انني اشجع زوجي على ممارسة هواياته واسهم في تطوير تلك الهواية ومشاركته ايضا فيها عن طريق توفير الجو المناسب والمكان الملائم له في المنزل مضيفة ان زوجي يمتلك هواية القراءة.



تذمر

أما مازن نصر فيجد ان الزوجات يعتبرن ممارسة الزوج لهواياته هي اهمال لهن ، متسائلا لماذا لا يتذمر الرجال من هواية النساء ألا وهي التسوق.

ويذكر ان ولعه الكبير بمباريات كرة القدم غالبا ما تكون عامل توتر في علاقته بزوجته خاصة أيام نهاية الأسبوع، حيث يذهب برفقة مجموعة من أصدقائه إلى

مكان بعيد للعب مباراة كروية، مضيفا انه عندما يعود إلى البيت يجد زوجته في قمة الغضب ، فتكون البداية باتهامه بالتقصير تجاهها؛ لينتهي اليوم بشجار ترتفع

خلاله الأصوات بينهما.



غياب

وتشتكي هالة ياسر من كثرة غياب زوجها عن المنزل حيث إنها تعاني الأمرين بسبب إدمانه على ممارسة هوايته وهي الجلوس في المقهى ولعب الورق فهو يذهب مباشرة من العمل إلى المقهى ولا يعود إلا في ساعة متأخرة من الليل.

وقائلة : حاولت كثيرا وضع حد للأمر ومناقشة زوجي في الأمر لكنه يرفض كل حوار بهذا الخصوص وينهي الكلام بطريقته الخاصة ويعتبر أن له مطلق الحرية في ما يفعل؛ وهو ما يؤدي دائما إلى الشجار بيننا. مضيفة انني لا ارفض ممارسة زوجي هوايته ولكنني ارفض ان تكون تلك الهواية تجعله يخل بمسؤولياته تجاه بيته وأبنائه، مشيرة الى انها الان هي من تقوم بجميع مهام البيت حتى المشتريات وما يحتاجه المنزل الامر الذي ضاعف من مهامها .

وتذكر سوزان غالب في بداية زواجها وجدت ان زوجها يهتم بطريقة مبالغ فيها في لعب طاولة الزهر حيث ينسى احيانا ان هناك زوجة له في البيت وكان ذلك سببا في حدوث الخلافات بينهما .

وقد وجدت بأن اقتناء زوجها جهاز كمبيوتر يجعله يبتعد عن ادمان اللعب وتجعله يجلس في البيت ، ولكنها كانت الصدمة الاكبر بأنه اوصل انترنت للجهاز واصبح الوضع اسوء من قبل حيث وصل به الأمر حد ألا يشاركها طعام العشاء بسبب انشغاله بالإنترنت وهو ما زاد من تعاستها وشعورها بالملل والاهمال .



موقف عدائي

يبين الدكتور سري ناصر استاذ علم الاجتماع بالجامعة الاردنية ان موقف الزوجات العدائي من هوايات الأزواج غير ملائم لحياة زوجية سعيدة؛ وذلك لطبيعة أننا مجتمع ذكوري. فالرجل يعطي مساحة كبيرة من حياته وفرصا كثيرة ليكوّن اهتمامات وخبرات . مؤكدا الدكتور سري ان هذا الحق لا تأخذه المرأة بنفس القدر، كما انه يجب أن تقدر المرأة بأن الرجل له أصدقاء يسهرون ويسافرون معه على العكس من المرأة التي تكون صداقاتها اقل والفتاة أقل موضحا انه في الوقت الذي يهتم الرجل بهوايته سواء أكانت قراءة أم ذهابا للمسرح أم لعب الطاولة مع اصدقائه ام الجلوس في المقهى؛ فإنه يحافظ عليها بعد الزواج. في حين نجد الزوجة عكس ذلك تماما، فهي تنشئ من الهواية مشكلة بعد الزواج؛ لأنها لا تأخذ الفرصة لتبني اهتمامات، والقدرة على تقسيم الوقت بالشكل الملائم.

التاريخ : 12-10-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش