الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استقلالية في هذا الشهر الكريم

تم نشره في الاثنين 22 آب / أغسطس 2011. 03:00 مـساءً
استقلالية في هذا الشهر الكريم * عبدالله محمد القاق

 

بالرغم من الجهود الكبيرة التي تبذلها الحكومة من اجل الوقوف على الأسعار والحد من ارتفاعها في شهر رمضان كما يحلو للبعض ، إلا أن البعض من التجار يواصلون إجراءاتهم في رفع الأسعار واحتكار بعض المواد الغذائية للمتاجرة بها ظناً منهم بارتفاع أسعارها بشكل أكبر للإفادة من زيادة هذه الأسعار وحرمان المواطنين من الإفادة منها .

كما أن بعض الناس يظن أن الشراء في رمضان لكل المواد الغذائية والمنتوجات المحلية ، ضرورة ملحة تستدعي أن نشد من أزرنا ونعمل كل ما نستطيع من اجل شراء هذه المواد وغيرها لشهر رمضان المبارك .. شهر الخير والتوبة والرحمة والتلاحم الاجتماعي .. والتعاضد الأخوي .

فهذه الازدحامات في المراكز التجارية والأماكن العامة .. لا نجد لها ضرورة خاصة وان الناس كلهم يتواجد لديهم الكثير من هذه المواد وان كانوا يريدون الاستزادة منها من اجل أكل الأخضر واليابس في هذا الشهر متناسين أن لهم إخوة في العديد من المحافظات أو الدول الأخرى المجاورة ولا سيما في فلسطين يعيشون على الطوى .. وهذه الأمور التي نشهدها لا تلائم أوضاعنا ومجتمعاتنا . بل اقل ما توصف بأنها رياء اجتماعي .. لا تتضمن ما دعا إليه القرآن الكريم من تعاضد المسلمين لمؤازرة إخوانهم الفقراء والجياع .. بل ينطلقون في هذه المزاحمة بالشراء وتكديس المواد الغذائية من اجل الجاه .

فهذه القضايا بحاجة إلى ترشيد .ووقفة جادة لإعادة النظر فيها . وعلينا أن نوفر ما نصرفه من مواد غذائية فائضة لإخواننا المسلمين في الأراضي المحتلة وان نضع حدا لسياسة الإسراف والتبذير التي نتبعها في شهر رمضان المبارك التي تفوق الشهور الأخرى .

والواقع أن هناك فقراء لا يسألون الناس .. هم بحاجة إلى المساعدة والعون والتقصي عن أحوالهم لتقديم العون لهم . إما أن نسهم في تخمة بطوننا ولا نلتفت إلى هؤلاء الفقراء وهم كثر ، فهذا ليس من دينا ومن نخوتنا العربية .

فالمطلوب تحقيق تضامن حقيقي من اجل جمع ما يزيد من مواد غذائية في مطاعمنا الفارهة ومن حفلات المؤسسات والفنادق ومن مآدب وولائم النقابات في هذا الشهر الكريم المبارك ، وتقديمه لؤلئك المعوزين والفقراء بدلا من مواصلة التبذير الذي نهت عنه الشرائع السماوية والقوانين الوضعية.

فهؤلاء التجار الذين يعمدون إلى رفع الأسعار للمواد الغذائية في شهر رمضان وبشكل غير مقبول ، ألا يدركون أن هناك أناساً جياعا وفقراء في مختلف المناطق بحاجة إلى هذه اللمسة الإنسانية لتقديم الدعم لهم .. ومساندتهم أمام ما يواجههم من كوارث انطلاقا من سياستنا الرامية إلى تحقيق التكافل الاجتماعي بين أفراد المجتمع.

حري بإخواننا الميسورين العمل من اجل دعم هؤلاء الفقراء والحد من المآدب الكبيرة وتوفير جزء يسير منها لؤلئك المحتاجين والفقراء في فلسطين حتى نكون يدا واحدة في بناء هذه الأمة والنهوض بها وبمجتمعاتنا الإسلامية خاصة في هذا الشهر الكريم شهر المحبة والإخاء والتكافل الاجتماعي والتعاضد وإزالة البغضاء من نفوس المسلمين جميعا بدلا مما نلاحظه ونشاهده يوميا من نفاق ورياء اجتماعي ما زاد في بأسنا وإحباطنا عن الإسهام في هذه الأعمال الخيرة المجيدة التي نشعر أنها صغيرة ، لكنها كبيرة عند أولئك الفقراء والتي يمكن أن تكون بمثابة دفعة لهم في حياتهم الاجتماعية التي هم في أمس الحاجة إليها في هذه الأوقات العصيبة والراهنة.

التاريخ : 22-08-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش