الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

النسور: القضية الفلسطينية التحدي الأساس في المنطقة

تم نشره في الأحد 4 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 03:00 مـساءً

 عمان-الدستور
عقد الجانبان الاردني برئاسة رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور والروماني برئاسة رئيس الوزراء فيكتور بونتا مباحثات في دار رئاسة الوزراء حضرها عدد من الوزراء والمسؤولين من الجانبين مساء امس السبت.
 وبحث الجانبان سبل تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون المشترك في المجالات كافة اضافة الى تطورات الاوضاع المتعلقة بالقضية الفلسطينية والازمة السورية وتداعياتها لا سيما ما يتعلق باللاجئين السوريين .
 واكد رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور اننا في الاردن نتطلع الى هذه الزيارة لرئيس الوزراء الروماني منذ فترة، لافتا الى علاقات الصداقة التي تربط البلدين اللذين يرتبطان بعلاقات دبلوماسية على مستوى السفراء منذ عام 1965 .
 كما اكد على العلاقات التاريخية المتميزة التي تربط البلدين والتنسيق السياسي بينهما تجاه مختلف القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك .
 ولفت النسور الى ان التبادل التجاري بين الاردن ورمانيا لا زال دون المستوى المطلوب، مؤكدا اهمية تعزيز واستثمار الفرص المتاحة لزيادة مستوى التعاون الاقتصادي والتجاري بينهما .
واكد اهمية اعادة تفعيل اللجنة الاقتصادية المشتركة بين البلدين لتقوم بدورها في تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية في مجالات الطاقة المتجددة وتكنولوجيا المعلومات والنقل والبنية التحتية والزراعة والسياحة والرعاية الصحية وغيرها .
 واكد ان الاردن ورغم انه بلد صغير ولكن لديه طموحات كبيرة يحاول بناء نموذج لدولة تتمتع بالتنمية والازدهار لافتا الى انه ورغم الاضطرابات من حوله فان الاردن استطاع المحافظة على امنه واستقراره.
 واعرب عن تقديره للدعم المتواصل الذي تقدمه رومانيا للاردن على المستوى الثنائي او من خلال الاتحاد الاوروبي وقال بهذا الصدد « نحن نحث المجتمع الدولي بما فيه الاتحاد الاوروبي لمواصلة دعم جهود الاردن في توفير المساعدات الانسانية للاجئين السوريين « .
 كما اكد بهذا الصدد اهمية تعزيز الجهود للتوصل الى حل سياسي للازمة السورية الذي ينهي شلال الدماء ويحافظ على وحدة الاراضي السورية ووحدة شعبها .
ولفت الى ان الاردن يستقبل ايضا نحو 2ر2 مليون لاجىء فلسطيني ونحو 450 الف عراقي وغيرهم من اليمنيين والليبيين مشيرا الى ان العالم يبدا بالتعاطف مع الاردن في موضوع اللاجئين ويقدم مساعدات انسانية ثم لا يلبث ان ينسى قضيتهم ويترك الاردن وحيدا لتدبر امره في توفير الخدمات لهم .
 وشدد النسور على ان القضية الفلسطينية تبقى التحدي الاساس وجوهر الصراع في المنطقة مؤكدا انه ودون ايجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية فان المنطقة والعالم لن تنعم بالامن والاستقرار .
 وقال ان هذه القضية لا يمكن ان تحل الا استنادا لمبدا حل الدولتين وانشاء الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران عام 1967 .
 كما اكد النسور وقوف الاردن الى جانب العراق في سعيه الى استعادة الامن والاستقرار ووحدة الاراضي العراقية .
 وبشان الاوضاع في اليمن اكد على الحاجة الى العودة والالتزام بالحلول السياسية التي توافقت عليها جميع الاطراف في اليمن .
من جهته اعرب رئيس الوزراء الروماني عن سعادته لزيارة الاردن لافتا الى ان اخر زيارة لرئيس وزراء روماني الى الاردن تعود الى نحو 20 عاما .
 واكد تقدير بلاده لحجم الاعباء التي يتحملها الاردن نتيجة استضافة نحو 4ر1 مليون لاجىء سوري وقال ان دول الاتحاد الاوروبي تعاني نتيجة استقبال عشرات الاف من اللاجئين السوريين في حين ان دولة متوسطة وقليلة الدخل تستقبل اعدادا كبيرة من اللاجئين .
 كما اعرب عن تقديره لمقدرة الاردن المحافظة على امنه واستقراره في ظل اقليم ملتهب وتميزه باجواء الحرية والمؤشرات المميزة في الصحة والتعليم، مؤكدا ان هذا عائد الى حكمة ورؤية القيادة الهاشمية في تحقيق طموح الشعب الاردني بالاصلاح .
 ولفت الى ان العديد من الاردنيين الذين درسوا في رومانيا يمثلون جسرا للتعاون والتفاهم بين البلدين، مؤكدا ان رومانيا تعتبر الاردن افضل صديق لها في المنطقة .
واشار الى ان رومانيا لها علاقات قوية مع المنطقة وقد لعبت في الفترات الماضية دورا مهما في القضية الفلسطينية والقضايا العربية والاسلامية « ونأمل بان تلعب مثل هذا الدور مجددا واستمرار هذا الحضور الروماني في المنطقة « .
 وقال انه يصطحب معه وزير الشؤون الخارجية كدليل على التنسيق بين البلدين في القضايا السياسية مثلما يصطحب وزير الاقتصاد والذي سيعود الى عمان خلال اقل من شهر على راس وفد من رجال الاعمال والقطاع الخاص للبحث في الفرص الاستثمارية المتوفرة ومجالات التعاون .
 واشار الى اهمية زيادة رحلات الطيران المباشرة بين البلدين لافتا الى ان حكومته ستعمل على تغيير نظام الفيزا لتسهيل زيارة الاردنيين الى رومانيا مثلما اكد اهمية زيادة التعاون بين البلدين في مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات .
 وبحضور رئيسي الوزراء وقع وزيرا الزراعة في البلدين مذكرة تفاهم للتعاون في المجالات الزراعية كما وقعت وزيرة الصناعة والتجارة والتموين ووزير الاقتصاد والتجارة والسياحة الروماني محضر اجتماع لغايات تفعيل اللجنة المشتركة وزيادة العلاقات الاقتصادية وتكثيف اللقاءات بين القطاع الخاص في البلدين .
 كما تم التوقيع على مذكرة تفاهم للتعاون في مجال تكنولوجيا المعلومات بين مجلس ادارة جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات الأردنية «انتاج» والجمعية الرومانية للبرمجيات والصناعات الالكترونية .
وحضر اللقاء عن الجانب الاردني نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية ووزراء الزراعة والسياحة والاثار والدولة لشؤون الاعلام والصحة والصناعة والتجارة والتموين والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والسفير الاردني في بوخارست .
 وحضرها عن الجانب الروماني وزراء الشؤون الخارجية والزراعة والاقتصاد والتجارة والسياحة والصحة والسفير الروماني في عمان .
وفي تصريحات صحفية عقب المباحثات اكد النسور على اهمية هذه الزيارة لرئيس الوزراء الروماني الى الاردن لافتا الى ان العلاقات الدبلوماسية بين البلدين تعود الى عام 1965 على مستوى السفراء في وقت كان للاردن عدد قليل جدا من السفراء .
 وقال « لقد تباحثنا حول العلاقات الثنائية والقضية السورية والتبادلات التجارية « ،مؤكدا ان الوزراء من الجانبين مدعوون للاجتماع والابقاء على الاتصالات وتبادل الزيارات لاكتشاف فرص ومجالات التعاون بين البلدين .
 واكد ان الحديث تناول الاوضاع غير المستقرة في المنطقة في سوريا واليمن والعراق والقضية الفلسطينية .
 وشدد بهذا الصدد على ان القضية الفلسطينية هي الاساس لحالة عدم الاستقرار ولجميع المشاكل التي تشهدها المنطقة وقال « نحن والفلسطينيون لا نطالب اكثر من تنفيذ قرارات الشرعية الدولية « .
 ولفت الى ان رومانيا كانت صديقة ومعنية بقضايا المنطقة في فترة السبعينيات والثمانينيات ونحن نرغب ان تلعب هذا الدور الذي كانت تعلبه، مشيرا الى ان اول لقاء بين الفلسطينيين والاسرائيليين للتوصل الى اتفاق كان في بوخارست .
 من جهته اكد رئيس الوزراء الروماني ضرورة بذل المزيد من الجهود لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين .
 وقال انه يود ان يبعث برسالتين من هذه الزيارة، اولهما ضرورة ان يقوم الاتحاد الاوربي والمجتمع الدولي بدعم الاردن لتحمل تبعات واعباء اللاجئين السوريين سيما وانه يستقبل نحو 4ر1 مليون لاجىء في حين ان الدول الاوروبية التي تعاني نتيجة استضافتهم لا تستقبل الا نحو من 6 الى 10 الاف لاجىء وتواجه صعوبة في استقبالهم .
 اما الرسالة الثانية فهي تقدير للاردن على محافظته على الامن والاستقرار في بيئة اقليمية مضطربة، مؤكدا ان هذا يعود الى الرؤية الحكيمة للقيادة والموارد البشرية الكفؤة التي يمتلكها الاردن .
 ووجه رئيس الوزراء الروماني دعوة لرئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور لزيارة رومانيا .
 وكان جرى لرئيس الوزراء الروماني استقبال رسمي لدى وصوله دار رئاسة الوزراء حيث كان في استقباله رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور وعدد من الوزراء والمسؤولين .
وعزفت الموسيقى السلامين الملكي الاردني والوطني الروماني واستعرض الضيف حرس الشرف الذي اصطف لتحيته .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش