الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اعتمادا على القرآن الكريم : هل يتم اكتشاف الكوكب الحادي عشر في المجموعة الشمسية؟ ... ارسال تقرير الى «ناسا» من اجل البحث عن الكوكب المفقود

تم نشره في الخميس 13 تموز / يوليو 2006. 03:00 مـساءً
اعتمادا على القرآن الكريم : هل يتم اكتشاف الكوكب الحادي عشر في المجموعة الشمسية؟ ... ارسال تقرير الى «ناسا» من اجل البحث عن الكوكب المفقود

 

 
الدستور - عماد مجاهد
قبل عدة ايام من نشر هذا الموضوع ارسلت الى وكالة الفضاء الامريكية "ناسا" تقريرا علميا يتضمن وجود كوكب لا يزال مفقودا في المجموعة الشمسية وهو الكوكب الحادي عشر ، وذلك بعد ان تم اكتشاف الكوكب العاشر في المجموعة الشمسية (زينا) في العام الماضي م2005 ، والذي كان قد اشار القرآن الكريم الى وجوده قبل اكتشافه باكثر من 1400 عام. فلقد جاء في الآية الثالثة من سورة يوسف (اذ قال يوسف لابيه يا ابت انـي رأيت احد عشر كوكبا والشمس والقمر رأيتهم لي ساجدين) وحسب كتب التفسير فان معنى "كوكبا" في الآية هي كوكب سيار مثل سائر الكواكب في المجموعة الشمسية.
وعندما ترجم العلماء في نهاية الثمانينيات من القرن الماضي القرآن الكريم الى اللغة الانجليزية ترجموا كلمة كوكبا في الآية الكريمة الى (بلانيت) اي كوكب سيار ، وقد سألت الاستاذ الدكتور واثق الدايني الذي شارك في احد المؤتمرات الفلكية التي عقدت في رحاب الجامعة الاردنية عام م1992 ، وهو الذي شارك في ترجمة الآيات القرآنية التي لها مدلول فلكي عن ترجمة معنى "كوكبا" فقال انهم ترجموها الى بلانيت اي كوكب سيار.
وحقيقة الامر ان المسلمين الذين كانوا يقرأون القرآن باللغات غير العربية يستغربون من هذه الاية التي تبين وجود احد عشر كوكبا مع ان الكواكب السيارة المعروفة في المجموعة الشمسية هي تسعة كواكب سيارة ، فهل هذا يعني وجود كوكبين مازالا مفقودين في المجموعة الشمسية؟.
بعد ان تم اكتشاف الكوكب اورانوس من قبل وليم هيرشل عام 1778 ، اصبح عدد الكواكب السيارة في المجموعة الشمسية سبعة كواكب ، وعندما تابع الفلكيون رصد كوكب اورانوس لاحظوا انه يسلك سلوكا غير منتظم ، وتوصلوا الى وجود كوكب ثامن في المجموعة الشمسية يؤثر على اورانوس ، حتى تم اكتشاف الكوكب الثامن (نبتون) على يد الفلكي جوهان جالي في منتصف القرن الثامن عشر ، لكن وجد الفلكيون ان نبتون لم يحل كل الشذوذ في مدار اورانوس ، فبحثوا عن كوكب آخر حتى تم اكتشاف الكوكب التاسع (بلوتو) على يد هاوي الفلك الشاب كلايد تومبوف عام م1930.
الحقيقة ان اكتشاف الكوكب التاسع لم يحل مشكلة اورانوس ايضا ، لذلك توقع الفلكيون وجود كوكب عاشر في المجموعة الشمسية يشارك الكواكب في التأثير على حركة كوكب اورانوس ، وبعد حوالي 75 عاما من البحث تم اكتشاف الكوكب العاشر في المجموعة الشمسية،.
لاحظ الفلكيون ان الكوكب العاشر بعيد جدا عن الشمس ، كما انه صغير الحجم ، لذلك فانه لا يمكن ان يؤثر بجاذبيته على كوكب اورانوس ، وهذا يعني انه لا بد من وجود كوكب حادي عشر يشارك هذه الكواكب السيارة في التاثير على مدار اورانوس ، وهذا يذكرنا بالآية الكريمة التي توضح وجود كوكب حادي عشر في المجموعة الشمسية بعد ان تاكد وجود كوكب عاشر ، وبذلك يكون القرآن الكلايم قد سبق كل الارصاد الفلكية الحديثة في الاشارة الى وجود الكوكب العاشر وان هنالك كوكب حادي عشر لا يزال مفقودا يجب البحث عنه،.
ولان الكواكب تبتعد عن الشمس بشكل رياضي دقيق حسب قاعدة بوده الالماني ، فقد قمت بحساب مكان الكوكب الحادي عشر المتوقع وجوده في الكون بناء على هذه القاعدة ، وحددت المكان المتوقع وجوده فيه ، لكنني لا استطيع رصده في الاردن كوني لا املك تلسكوبا فلكيا يمكنني من مشاهدته او البحث عنه ، لانه وفقا للحسابات التي اجريتها فان الكوكب السيار الحادي عشر خافت جدا وبعيد جدا عن الشمس.
وبناء على هذه الدراسات فقد ارسلت تقريرا علميا الى قسم رصد الكواكب السيارة في المجموعة الشمسية في وكالة الفضاء الامريكية "ناسا" بينت فيه طبيعة الدراسة المبنية على القرآن الكريم ومكان الكوكب المحتمل وطلبت منهم البحث عن الكوكب المفقود ، فهل يتم اكتشاف الكوكب الحادي عشر في المجموعة الشمسية وتضاف معجزة كبيرة اخرى الى الاعجاز الكونـي في القرآن الكريم.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش