الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ببرنامج ثقافي واقتصادي وفني مميز * الاسبوع الثقافي العراقي ينطلق في 15 الشهر الحالي

تم نشره في الأحد 2 تموز / يوليو 2006. 03:00 مـساءً
ببرنامج ثقافي واقتصادي وفني مميز * الاسبوع الثقافي العراقي ينطلق في 15 الشهر الحالي

 

 
الدستور ـ كوثر صوالحة
عقدت اللجنة الاعلامية التي تتولى تخطيط وتنفيذ الحملة الاعلامية الخاصة للاسبوع الثقافي العراقي اجتماعها الاول في لتدارس السبل الكفيلة بانطلاقة هذا الاسبوع في الفترة من (15 الى 21) من الشهر الحالي في فندق الرادسون ساس في عمان برعاية وزير الثقافة الدكتور عادل الطويسي والذي تنظمه وكالة الاخبار العراقية بالتعاون والتنسيق مع ديوان رئاسة الوزراء ووزراة الثقافة العراقية حيث تمت مناقشة كافة المواضيع المتعلقة بالامور الاعلامية وكيفية التنسيق بين اعضائها في سبيل اعطاء الحدث ما يستحق من التغطية الاعلامية لكافة فعاليات الاسبوع ، وتضم اللجنة الاعلامية ممثلين عن الصحف اليومية والتلفزيون الاردني ووكالة الانباء الاردنية بترا.
وقد اوضح ابراهيم الزبيدي مدير وكالة الاخبار العراقية والمدير التنفيذي للمهرجان ان هذا التجمع هو الاول من نوعه في تاريخ الثقافة العراقية لانه من الصعب استقطاب وجمع كل من سيشارك في هذا الحدث في اي مكان اخر سوى عمان ، حيث يلتقي فيه كل العراقيين بمختلف قومياتهم وطوائفهم ، ومن هنا لا بد شكر الاردن حكومة وشعبا على استضافتهم لهذا العدد الكبير من سياسيين ومثقفين واقتصاديين للتقريب بين المثقف العراقي والمثقف الاردني.
واوضح الزبيدي ان هذا الجمع الكبير من السياسيين والمعارضين والمستقلين يشكل فرصة من اجل ان يتناقشوا ويتحاوروا في سبيل الالتقاء على وجهة نظر تفيد الشأن العراقي.
ونحن نقوم بهذا العمل ونعتبره جهدا نضيفه الى الجهود الايجابية الاخرى المبذولة من اجل خدمة العراق واستقراره.
وسيكون تركيزنا منصبا على الندوات الاقتصادية والثقافية ولن نتطرق الى الامور السياسية لانها تظل امورا خلافية بل سنركز على محاضرات قيمة (7 محاضرات) بواقع محاضرة يوميا حول (اعمار العراق بين الطموح والمعوقات ، كردستان العراق وفرص الاستثمار ، الاقتصاد العراقي.. الحاضر والمستقبل ، الاعلام في العراق الجديد.. ما له وما عليه ، الاغذية والزراعة ، الثقافة ومستقبلها في العراق وهجرة العقول والكفاءات العراقية).
واشار الزبيدي الى ان هناك معرضا تشكيليا دائما للفنانين من العراق وخارجه كما سيكون هناك مشاركات فنية لعدد من الفرق الشعبية العراقية والتي تبرعت بها وزارة الثقافة العراقية اضافة الى وجود مشاركات فنية غنائية متنوعة.
وقال لقد حرصنا في الاختيار على الجمع بين رواد الاغنية العراقية وعدد من الفنانين الشباب من اجل اعطاء صورة صادقة عن الفنون العراقية والثقافية واستقطاب الجالية العراقية في الاردن لربطهم الدائم بالوطن وتواصلهم مع الثقافة العراقية.
وثمن الزبيدي الجهد المبذول من قبل المركز الاردني للاعلام ووزارة الثقافة الاردنية ممثلة بوزيرها الدكتور عادل الطويسي الذي قدم كل الدعم لهذا العمل وابدى اهتماما شديدا به.
وتحدث الملحن العراقي (طالب القرغولي) عن الفرق المشاركة في المهرجان وهي (الفرقة القومية للفنون الشعبية العراقية) التي تعتبر من اعرق الفرق العربية والعالمية وتمتد سنوات انطلاقها الى نحو 40 عاما وقد نالت العديد من الجوائز التقديرية وهي تتألف من: فرقة للرقص الشعبي العراقي ورغم الظروف التي مر بها العراق الا انها بقيت تحافظ على منطلقاتها الرئيسية وما زالت تمارس انشطتها بدعم حكومي وذاتي من قبل اعضاء الفرقة انفسهم.
وستقدم الفرقة ثلاثة عروض على المدرج الروماني وفي فندق الرادسون ساس اما الفرقة الاخرى فهي فرقة مميزة بعراقتها وتاريخها واسمها وهي تحمل اسم فنان عراقي كبير هو (منير بشير) اكراما وتقديرا له واسست هذه الفرقة بعد وفاته وتبلغ من العمر اكثر من (15) سنة وتضم عددا كبيرا من الفنانين العراقيين المميزين في العزف على آلة العود من اجل ابقاء هذه الالة التاريخية الشرقية العراقية في البال.
وقد استطاعت هذه الفرقة ان تحقق نجاحا كبيرا وتخرج منها عدد كبير من الفنانين العراقيين المميزين.
اما الفرقة الثالثة فهي فرقة (عشتار) وجميع اعضائها من العازفات المؤهلات اكاديميا واللواتي يؤدين العزف والغناء التراثي العراقي مصحوبا بالعزف على الالات التراثية العراقية مثل (العود ، الجوزة والسنطور) وقد تأسست الفرقة منذ 10 سنوات.
واكد الزبيدي ان اختيار هذه الفرق قد جاء من اجل تغطية الجانب التراثي والفلكوري العراقي بكافة جوانبه.
وتحدث (القرغولي) عن المطربين المشاركين في هذا الاسبوع الذين يجمعون بين جيل الرواد والجيل الحاضر ونخية من الفنانين هم: (ياس خضر ، حسين نعمة ، فؤاد سالم ، سهام محمد ، امل خضير ، انوار عبد الوهاب ، كريم منصور ، باسم العلي ، حاتم العراقي ، محمد عبد الجبار ، اصيل وحسين الاعظمي).
الدكتور باسل البشير الناطق الاعلامي باسم لجنة المهرجان اوضح ان هذا الاسبوع هو اسبوع ثقافي عراقي مع ضيوف عرب وغربيين من اجل ابراز صورة العراق الحقيقية ودعم وحدة وسيادة العراق بالدرجة الاولى وهو موجه الى العراقيين والشعب العربي والعالم واعتقد انه التمثيل البديل للفوضى الضاربة في العراق.
وهو في الحقيقة تمثيل لثقافة جديدة بديلة لما يحصل في العراق من تباينات فكرية وثقافية واسماعها للناس جميعا واوضح ان هذا الاسبوع يعقد تحت رعاية وكالة اخبار العراق وهي مؤسسة وطنية عراقية مستقلة مركزها عمان ولها مراسلون ومكاتب في جميع انحاء العالم ، وان المهرجان هو خطاب ثقافي يبتعد عن التمييز العنصري وهو يحمل شعار (عراقيون اولا) وهو الشعار المطروح في هذا الاسبوع ويؤكد وقوف الشعب العراقي ضد سياسة التمييز والطائفية العرقية والجنسية وان الهدف من وارء ذلك هو الانتماء الى العراق اولا واخيرا.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش