الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مسرحية السخافات تحدث تعرض في نيويورك وتنتقد رامسفيلد وديك تشيني

تم نشره في الأحد 16 نيسان / أبريل 2006. 03:00 مـساءً
مسرحية السخافات تحدث تعرض في نيويورك وتنتقد رامسفيلد وديك تشيني

 

 
نيويورك - رويترز. بدأ في نيويورك عرض مسرحية تصور وزير الدفاع الامريكي دونالد رامسفيلد على انه شخصية متغطرسة ومجنون حرب وسط ترحيب كبير بها في نيويورك خلال الاسبوع الحالي وذلك في الوقت الذي تحول فيه الجنرالات السابقون للهجوم على رامسفيلد في واشنطن. وتصور مسرحية "السخافات تحدث" التي كتبها المؤلف المسرحي ديفيد هاري رامسفيلد بانه "ديناصور من اكلة اللحم" ووصف شخصيته في موضع آخر بالقول "يمكنني التهام طفل عبر قضبان سريره". ولم يذهب العدد المتنامي من الجنرالات الامريكيين المتقاعدين الذين يطالبون بتنحية رامسفيلد الى هذا الحد في وصف وزير الدفاع الا ان اتهامه بالغطرسة والفشل في الالتفات الى نصائح المستشارين العسكريين اكسبت المسرحية طابعا مثيرا. وتصور المسرحية رامسفيلد ونائب الرئيس ديك تشيني على انهما يدفعان الرئيس جورج بوش باتجاه الحرب على العراق وصورت وزير الخارجية الامريكي السابق كولن باول في موقف تصادمي مع الاخرين حول مدى الحاجة الى الحرب. وذكرت صحيفة نيويورك بوست في نقد للمسرحية "المسرحية تمكنت بامتياز في تجسيد عملية صنع القرار وعمليات التلاعب وسوء التقدير التي لا تزال عملية توثيقها بشكل كامل تجري الى الان. "السخافات تحدث" هي نوع من العروض المسرحية التي تجذب الانتباه وهو ما يبرر وصف كاتب المسرحية للعمل باعتباره "مسرحية تاريخية" وفقا للتقاليد والاعراف الشكسبيرية. واكتسبت "السخافات تحدث" التي انتجت للمرة الاولى في لندن في عام 2004 اسمها من رفض رامسفيلد الساخر لاعمال السلب والنهب التي حدثت عقب دخول القوات الامريكية لبغداد. وبالاقتراب من اقتباسات مسجلة لبوش ومجموعة من اقرب مساعديه اعادت المسرحية تشكيل المقدمات التي افضت الى الغزو الامريكي للعراق في اذار 2003 بما في ذلك المشاهد التي جرت خلف الابواب المغلقة التي تخيلها هاري بالكامل. وعلى العكس من نيويورك بوست ونيويورك تايمز انتقدت وول ستريت جورنال المسرحية. واشارت الصحيفة الى انه بالنظر الي المسرحية باعتبارها مسرحية وثائقية فانها تتسم "بالتخبط وتمتلىء بالمواقف الساخرة الفظة كما انها تعج بالاعتداد المفرط بالنفس" وهو ما شكل صدمة للتصور المسبق لدى المشاهدين "الذين اطلقوا ضحكات مكتومة من البداية الى النهاية". وقد تم تحديث المسرحية منذ اول انتاج لها لتركز بشكل اكبر على باول وصدامه مع رامسفيلد وتشيني .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش