الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بوظة بكداش ... يأكلها الدمشقيون منذ 111 عاما

تم نشره في الأحد 3 أيلول / سبتمبر 2006. 03:00 مـساءً
بوظة بكداش ... يأكلها الدمشقيون منذ 111 عاما

 

 
دمشق ـ الدستور - طلعت شناعة
لا شيء يُطفىء ظمأ المتجول في سوق الحميدية بوسط دمشق سوى دخول محل مكتظ بالناس وتناول بوظة (بكداش). ويذكر كل الذين يزورون العاصمة السورية تلك البوظة العربية ذات المذاق المتميز والتي انتشرت سمعتها في كل البلاد العربية والمهجر كواحدة من ملامح الشام.
تدخل المكان فتجد الزبائن من كل اللهجات العربية ، واذا كنت محظوظا ستجد مقعدا فارغا قبل ان يأتيك عامل المحل بـ (زبدية) البوظة متوجة بالفستق الحلبي وكأنه تاج العروس ، فتلتهمه وتطلب المزيد مما قد يغنيك عن تناول الغداء. ثمة مكان للعائلات والنساء اللواتي يفضلن الجلوس لوحدهن بعيدا عن الرجال.
المحل افتتح عام 1895 ويملكه الاخوان موفق وهشام بكداش ، ويتوسط سوق الحميدية العريق والذي يبلغ طوله 600 متر وعرضه 15 مترا بارتفاع طابقين وقد بُني السوق في عهد الخليفة العثماني السلطان عبد الحميد عام 1883.
تطالعك وانت تجلس في محل بكداش صور عدد من الزعماء والشخصيات العربيه والعالمية مثل صورة جلالة الملك عبدالله ورئيس دولة الامارات العربية ووزير خارجية قطر والكويت وعمرو موسى امين عام جامعة الدول العربية ورئيس الجمهورية التركية والبابا يوحنا بولس الثاني وغيرهم.
بوظة بكداش التي يحلو الحديث عنها في هذا الصيف الساخن ، تارة هي بالفستق الحلبي وتارة هي بالقشدة وكان في سالف الزمان متنفسا للعائلات وظاهرة حضارية. وتلفت انتباهك مدقة خشبية طويلة تعلو وتهبط بشكل استعراضي داخل برميل معدني واسع بطريقة فنية تذكرك بما كان يفعله الاجداد في تراثهم الجميل.
كان العرب يطلقون عليها (الايما) او (الدندرما) او (القيمع) وهي من الحليب المثلج ، واسماها العثمانيون (الكايمك) ومنهم من يعيد الكلمة الى البدو وليس العثمانيين حيث يربون الاغنام والماشية.
ميزة محل (بكداش) انه يتوسط سوق الحميدية حيث البائعين والمحال التي تبيع الملابس والجلديات واحتياجات الاسرة وباسعار قابلة للتخفيض والمساومة.
يقولون بوظة بكداش تعبر عن المزاج السوري ومن يريد معرفة طريقة تفكير الشاميين علية ان يتذوق بوظتهم العربية الاصيلة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش