الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مساحة حرة * خليل قنديل * المطبخ السياسي الخبيث

تم نشره في الخميس 21 أيلول / سبتمبر 2006. 03:00 مـساءً
مساحة حرة * خليل قنديل * المطبخ السياسي الخبيث

 

 
حينما كان جورباتشوف يعمل على الترويج للبيروسترويكا ، كان المطبخ السياسي العالمي الخبيث يعي سلفا بأن جورباتشوف بدأ بتكفين النظام السوفياتي ، وتوزيع دمه الجغرافي في اقتطاعات دولية جديدة.
لكن الخطير في هذا الوعي ، هو ادراك المطبخ السياسي الخبيث ، بان القوى الراسمالية العالمية التي نهضت ادبياتها الفكرية ، واستبسالها في الدفاع عن مكتسباتها ، لأكثر من ثلثي قرن على عدو وحيد هو الشيوعية العالمية ، سوف تقع في حالة من الفراغ العدائي ، في حالة تقهقر هذا العدو ، وتقويضه لذاته.
ان نظرية الفراغ العدائي والذي ان استمر لا بد وان يشكل حالة من البطالة العدوانية ، جعل المطبخ السياسي الخبيث يهرع الى المنظرين المعرفيين الذين ظلوا عبر التاريخ مهرة في ابتكار العدو الايديولوجي.
ولهذا كان من السهل على "فوكوياما" أن يغلق بوابة التاريخ عبر كتابه "نهاية التاريخ" متوجا طهاة هذا المطبخ كأسياد ابديين للكوكب.
ولكن الكارثة الحقيقية كانت في كتاب هينتجتون "صراع الحضارات" ، لان الاخير اقترح الاسلام كعدو حقيقي لملء الفراغ العدائي ، والتي بدأت بطالته تلقي بثقلها الكسول على عسكرة الكوكب.
ومنذ تلك اللحظة التي تم فيها تدمير البرجين في نيويورك ، والاسلام يستدرج ليكون هو العدو الامثل للحضارات ، وقد جرى تأهيل هذا المفهوم عبر تداعيات متلاحقة في افغانستان والعراق ، وتقسيم العالم الى محورين محور الشر ومحور التحضر ، أو الى فسطاطين.
ولكي يظل الدم يتدفق في شكل العداء للاسلام ، فقد عمل المطبخ الخبيث على تثوير العالم ضد الاسلام ، وتثوير الشعوب الاسلامية بالمقابل ضد الجهات التي يُفرخها هذا المطبخ.
من هنا يمكن قراءة الرسوم الدينماركية التي اقامت الدنيا ولم تقعدها بعد.
ومن هنا يمكن قراءة وصف الرئيس الامركي بوش للاسلام باعتباره فاشستيا.
ومن هنا ايضا يمكن فهم التصريحات الاخيرة لبابا الفاتيكان.
انه المطبخ السياسي الخبيث الذي يقود العالم الى الدمار ، ويجعل سكان الارض جميعا يدمرون كل منجزاتهم الحضارية ، لا لشيء سوى بسبب حاجة هذا المطبخ الابدية الى اعداء جدد.
[email protected]
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش