الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

علماء النفس يعتبرون «سن الاربعين» الاكثـر نضوجا نفسيا ومعنويا * «سن اليأس» اصطلاح خاطىء ويظلم المرأة

تم نشره في الاثنين 11 أيلول / سبتمبر 2006. 03:00 مـساءً
علماء النفس يعتبرون «سن الاربعين» الاكثـر نضوجا نفسيا ومعنويا * «سن اليأس» اصطلاح خاطىء ويظلم المرأة

 

 
اربد ـ الدستور ـ سلافة حسن التل
تتنوع افكار المرأة حتى تدخل في سن الاربعين. وهذه السن تأخذ حيزا من تفكير غالبية النساء.
علماء النفس والاجتماع يرون ان هذه المرحلة من العمر تتصف بالحكمة والنضوج وسن الامل هو مصطلح بديل لسن اليأس الذي راج في مجتمعنا العربي.
وتعتقد نساء من محافظة اربد تجاوزن سن الاربعين بأن هذه السن لا تشكل اي اعاقة لشعور المرأة او احساسها في تطلعها نحو حياة افضل على الصعيدين الاجتماعي والذاتي مؤكدات ان عامل السن لدى المرأة والانسان عموما يرتبط بالشعور والاحساس وكيفية التعامل مع الحياة وتفاصيلها دونما احباطات تؤدي الى شعور المرأة باليأس او تراجع دور حياتها اذا تجاوزت سن الاربعين.
وترى السيدة هالة الرشدان (47 عاما) ان سن الاربعين للمرأة يشكل نضوجا وحكمة اكثر من السنوات التي سبقت الاربعين مشيرة الى ان المرأة تميل الى الابداع والعطاء بناء على شعور ذاتي مبني على التجربة الحياتية في كيفية التعامل مع الحياة الى جانب تفرع المرأة بعد هذه السن لقضاياها الذاتية التي تحتكم الى الخبرة والنضوج.
وتلفت السيدة بثينة الحسن 49 عاما الانتباه الى كيفية تعامل المرأة في ادارة شؤونها الذاتية الخاصة دون ان تترك الشعور الاجتماعي يسيطر على افكارها كونها تجاوزت سن الاربعين مؤكدة ان خصوصية السن والذكاء في التعامل مع هذه المرحلة تبطل الكثير من الاعتقادات السائدة في المجتمعات العربية بشكل خاص.
ويعد سن الاربعين في عرف اطباء النسائية وعلم النفس من الفترات الاكثر حكمة ونضوجا من الناحيتين النفسية والمعنوية رغم بعض الاختلافات التي تطرأ من الناحية الفسيولوجية على جسد المرأة كنتيجة طبيعية للانسان عموما سواء الرجل او المرأة.
ويعتبر علماء نفس سن الاربعين بالنسبة للمرأة السن الاكثر حكمة في النظر الى الحياة ، والاكثر مرونة في معالجة القضايا التي تهم المرأة.
وبحسب ابحاث غير رسمية في هذا المجال فان المرأة ورغم التغيرات الفسيولوجية الطفيفة التي تطرأ على جسدها بحكم الزواج والانجاب والتفرغ لتربية اطفالها غير انها تبقى صاحبة معنويات عالية وثقة كبيرة بالنفس تدفعها الى التعامل مع المحيط الاجتماعي باقتدار مبني على الثقة بالذات وبمقاييس تختلف من امرأة لاخر ممن تجاوز سن الاربعين.
وتؤكد الناشطة في العمل التطوعي النسائي في محافظة اربد السيدة ليلى العزة ان سن ما بعد الاربعين هو اكثر الفئات العمرية بالنسبة للمرأة تفاعلا من حيث الذكاء والنضج في الحياة الاجتماعية نظرا لاكتساب هذه السن ثقافات مختلفة تعزز الثقة بالنفس. وترى العزة ان مصطلح سن (اليأس) هو اصطلاح خاطىء ويظلم المرأة كثيرا ، مشيرة الى ان التسمية الصحية السليمة لهذه السن هي سن (الامل) مستشهدة بالعديد من النساء الاردنيات والعربيات اللائي سطرن نجاحات كبيرة في شؤون الحياة بعد هذه السن نتيجة ثقتهن بأنفسهن وعدم شعورهن بالمصطلح الرائج عربيا (سن اليأس).
ورغم الاختلافات التي تطرأ على المرأة من الناحية الفسيولوجية بعد هذه السن الا ان الذكاء في التعامل مع هذه السن يكون الاكثر ظهورا لدى نساء ابدين اهتماما بذاتهن اكثر من اي مرحلة عمرية اخرى باسلوب يستند الى الهندام المتأنق واللباقة والثقة بالذات وحكمة الرؤية والنظر الى الحياة ضمن نظرة خاصة ومشرفة تزيدها ابداعا وعطاء.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش