الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

يفتتح كمنتدى ثقافي وتراثي ومحترف فني ومقهى في شهر رمضان * الفن والابداع يـبعثـان الــروح بمـنـزل «آل شقير» في جبل عمان

تم نشره في الأربعاء 20 أيلول / سبتمبر 2006. 03:00 مـساءً
يفتتح كمنتدى ثقافي وتراثي ومحترف فني ومقهى في شهر رمضان * الفن والابداع يـبعثـان الــروح بمـنـزل «آل شقير» في جبل عمان

 

 
الدستور - تحقيق وتصوير: خالد سامح
مشهد بانورامي فريد لعمّان العتيقة ، ولوحة تشكيلية مصبوغة بلون الحجر ، ذلك ما يطل عليه منزل آل شقير بشارع خرفان في جبل عمان ، والذي يعود تاريخ بنائه الى خمسة وتسعين عاما ، مما يضعه في مصاف اقدم واعرق بيوت عمّان.
المنزل الذي جرى ترميمه مؤخرا وتحول الى محترفات فنية ومقهى ثقافي زارته "الدستور" وتجولت في ردهاته ذات التصميم المعماري المميز ، والتي تميز كذلك باقي ابنية ومنازل شارع خرفان ، تلك المنطقة الشاهدة على تحولات عمّان وبدايات التطور العمرانـي والنهضة السياسية والاجتماعية والثقافية فيها.
بيت للثقافة والتراث
صاحب المنزل سميح شقير اكد ان البناء يعود الى 95 عاما ، اي الى فترة سياسية واجتماعية مهمة في تاريخ عمان ، وقال: "يعتبر المنزل من اقدم الابنية الحالية في عمّان ، ولقد استخدم في البداية كسكن لجدي خليل شقير وعائلته ، الذين قدموا الى عمّان من دمشق ومن الحجاز ، لذا بني على النمط الشامي من الداخل ومن الخارج يشبه تصميمه معمار منازل جبل لبنان ، كما بلط بالبلاط الشامي ذي الزخارف المميزة وبعد استخدامه كسكن استخدم كأول مدرسة للبنات في عمّان.
ويتكون المبنى من ثلاث طبقات تضم 24 غرفة وفسحات بين الغرف "ارض الديار" تتوسطها نافورة صغيرة "البحرة" وذلك وفقا لنمط البناء الدمشقي العريق.
واشار شقير الى ان عمليات الترميم استغرقت سنة كاملة وسيعلن عن افتتاح المنزل كمنتدى ثقافي وتراثي ومحترف فني ومقهى خلال شهر رمضان المبارك ، واضاف: "كان الوضع الداخلي للمنزل سيىء للغاية نتيجة هجرانه لمدة طويلة ، وتطلب ترميمه مساعدة من امانة عمّان الكبرى وبتكلفة وصلت الى 175 الف دينار ، حيث اعدنا تبليط الارضيات التالفة والجدران المتآكلة وتم اعادة تأهيل 16 غرفة لتكون محترفات فنية لفنانين تشكيليين وحرفيين اردنيين بمجالات تراثية مختلفة ، كصناعة البسط على النول والسيوف والخناجر وغيرها من الصناعات التقليدية ، اما سطح المبنى "التراس" فسيتحول الى مقهى ذي اطلالة على وسط عمّان".
عملية الصيانه استغرقت عاما كاملا
واشار المهندس مالك الهناندة الذي اشرف على عملية الترميم والتصميم التي قام بها المهندس مهند حرزالله الى ان المنزل كان شبه مهدم واستغرقت عملية ترميمه سنة كاملة ، وبين "كانت عملية صعبة للغاية حيث قمنا بتتنظيف الحجر يدويا واعادة التبليط ببلاط خاص كالذي كان عند بناء المنزل ، وهذا استدعى استيراده من مصر". محمد القبابعة احد الحرفيين الذين حصلوا على محترف بالمنزل تحدث لـ "الدستور" قائلا: "في الحقيقة منزل شقير للتراث ، فكرة رائدة وغير مسبوقة خصوصا انه سيضم 16 فنان اردني بمختلف المجالات".
وعن مجال عمله اشار القبابعة الى انه يعمل بالبسط والخزفيات وصناعة الادوات المنزلية القديمة التي يقبل عليها السياح الاجانب ، ويعرضها بمحترفي الخاص بمدينة مادبا".
كذلك عبرت الفنانة التشكيلية والنحاته منال النشاش عن سعادتها بحصولها على محترف خاص بها ضمن منزل شقير ، واضافت: "اتمنى ان يجد جميع الفنانين التشكيليين الاردنيين فرصة لامتلاك محترفات فنية خاصة بهم تساعدهم على اظهار مواهبهم وقدراتهم".
دور فعّال لامانة عمان
دائرة التراث بأمانة عمّان الكبرى والتي ترعى كافة المشاريع التي من شأنها الحفاظ على التراث والطابع المعماري لعمّان ، كان لها دور بارز في اعادة احياء منزل شقير وترميمه ، ووضح رئيس الدائرة المهندس فراس الربضي دور الامانة بعملية الترميم ، وقال: "منذ ان طرح سميح شقير فكرته الرائدة باعادة احياء منزل جده العائد بدايات القرن الماضي ، والامانة تسعى جاهدة لمساعدته وتقديم كافة التسهيلات له عن طريق تفعيل قانون حماية التراث بأمانة عمان ، والذي ينص على اعفاء المواد الخام المستوردة والمنوي استخدامها لترميم مبنى تراثي من جزء كبير من الرسوم الجمركية ، كما قمنا بتوفير عمال النظافة للمساعدة في تنظيف المكان وما حوله كما قمنا ، بتعبيد الشارع وصيانة الارصفة بشارع خرفان حيث يوجد المنزل". ونوه الربضي الى دور جمعية سكان حي جبل عمان القديم "جارا" ودور مديرها وعضو مجلس الامانة المهندس زيد القسوس في دعم المشروع وتقديم كافة المساعدات لانجاحه.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش