الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جودة يؤكد على عمق علاقات الصداقة التاريخية بين الاردن وروسيا

تم نشره في الثلاثاء 6 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 03:00 مـساءً

عمان-  اكد نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة، عمق علاقات الصداقة التاريخية التي تربط الاردن وروسيا وتميزها في المجالات كافة بفضل الدعم والرعاية التي تحظى بها من قبل جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
واكد جودة خلال لقائه اليوم الثلاثاء رئيسة المجلس الاتحادي الروسي، فالنتينا ماتفيينو، ان الحفاظ على علاقات متميزة مع روسيا هو احد الثوابت الاساسية في سياسة الاردن الخارجية، لافتا الى ان العلاقة بين البلدين مبنية على الاحترام والثقة المتبادلة.
ولفت جودة الى أهمية اجتماع اللجنة الأردنية الروسية المشتركة المزمع عقدها قريبا ودورها في تعزيز التعاون المشترك لا سيما في المجالات الاقتصادية والتجارية، مشيرا بهذا الصدد الى ان الاجتماع السابق للجنة في روسيا خلال شهر تشرين الثاني من العام الماضي كان ناجحا جدا في متابعة الملفات الهامة على كافة الصعد.
وبشأن الازمة السورية اكد جودة، ان جلالة الملك عبدالله الثاني نبه منذ بداية الأزمة "بأنها ستطول لسنوات عديدة وان الحل الوحيد  للأزمة هو الحل السياسي"، لافتا الى ان غالبية الدول في الوقت الحالي اصبحت تنادي بالحل السياسي كمخرج وحيد للأزمة.
واطلع جودة, المسؤولة الروسية, على تداعيات الأزمة السورية على الاردن واستقباله 4ر1 مليون لاجئ سوري على اراضيه، مؤكدا انه لا توجد دولة في العالم تستطيع ان تتحمل زيادة 21 بالمائة من حجم سكانها خلال فترة سنتين.
ولفت بهذا الصدد الى ان الاردن يقوم بهذه المسؤولية الانسانية والاخلاقية بالنيابة عن المجتمع الدولي الذي عليه ان ينهض بمسؤولياته في مساعدة الاردن لمواصلة تقديم الخدمات الاساسية والضرورية للاجئين السوريين.
وحول القضية الفلسطينية اكد جودة ان المنطقة ومهما شهدت من تحديات وحروب يجب على العالم بأسره ان لا يغفل عن القضية الفلسطينية باعتبارها القضية الأساس في منطقة الشرق الاوسط، مشددا على "ان الانتهاكات الاسرائيلية في القدس والمسجد الاقصى مدانة وعلى اسرائيل مسؤولية بموجب القانون الدولي كقوة قائمة بالاحتلال الالتزام بالوضع القائم في القدس".
كما اكد ضرورة الضغط على اسرائيل لوقف الانتهاكات  على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس التي هي تحت الرعاية والوصاية الهاشمية.
من جهتها اكدت رئيسة المجلس الاتحادي الروسي ان زيارتها للمملكة تأتي في اطار العلاقة المتميزة بين البلدين وبين جلالة الملك عبدالله الثاني وفخامة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
واعربت عن اعجابها بقدرة الاردن على المحافظة على امنه واستقراره على الرغم من الظروف الاقليمية المحيطة.
واشارت الى ان العلاقات الاقتصادية بين البلدين تشهدا تطورا ملحوظا، معربة عن الأمل في أن تسهم اجتماعات اللجنة الاردنية الروسية في تعزيز التبادل التجاري بين البلدين.
وبشأن الازمة السورية اكدت "موقف روسيا بأن لا بديل عن الحل السياسي للأزمة وتمسكها بسلامة سوريا وسلامة اراضيها"، مشيرة الى ان "روسيا ليس لها أي اهداف سياسية في سوريا سوى محاربة التنظيمات الارهابية وفي مقدمتها داعش التي تشكل خطرا على المنطقة والمجتمع الدولي عموما بما في ذلك الامن الوطني لروسيا الاتحادية".
واعربت عن تقديرها لحجم الاعباء التي يتحملها الاردن نتيجة استقباله لموجات من اللجوء الانساني من فلسطين وسوريا والعراق، مؤكدة ان الاردن من اكثر الدول تأثرا بالأزمة الانسانية الناتجة عن الاحداث في المنطقة. بترا

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش