الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

يبحث مشاكل البدو من خلال قبيلة صغيرة يعيش أفرادها وسط الصحراء ..* الفيلم التونسي «ظل الارض» في شومان الليلة

تم نشره في الثلاثاء 16 أيار / مايو 2006. 03:00 مـساءً
يبحث مشاكل البدو من خلال قبيلة صغيرة يعيش أفرادها وسط الصحراء ..* الفيلم التونسي «ظل الارض» في شومان الليلة

 

 
عمان - الدستور
تعرض لجنة السينما في مؤسسة عبد الحميد شومان في السابعة من مساء اليوم الفيلم التونسي ظل الارض للمخرج الكبير الطيب الوحيشي. الفيلم واحد من الأفلام العربية القليلة المصنوعة على أساس الدراسات الاجتماعية والأنثروبولوجية. فمخرج الفيلم ، الطيب الوحيشي حاصل على الدكتوراه في علم الاجتماع ودرس السينما على يد المخرج السينمائي الفرنسي جان روش ، وهو عالم أنثروبولوجي صنع أفلاما سينمائية وثائقية تدور مواضيعها العادات الاجتماعية للمجتمعات البشرية الريفية والبدائية.
وفي فيلم ظل الأرض ، نتعرف على مجتمع صغير من عائلة من البدو يعيش أفرادها وسط الصحراء. ويعاني أفراد القبيلة الصغيرة من شظف العيش ، بعد أن بدأ مخزون القمح ينضب وأصاب الماشية وباء مجهول يهددها بالفناء.
في بداية الفيلم نشهد عرسا في القبيلة. وفيما بعد يسافر العريس الى فرنسا بحثا عن العمل لانقاذ العائلة ، لكنه يعود في كفن. وفي نهاية الفيلم نرى زوجته في المدينة لاستلام جثته. فيما يهاجر بعض أفراد القبيلة إلى منطقة أخرى ولا يبقى إلا القليل في المكان يواجهون مصيرهم.
تشكل هذه الحبكة في الفيلم مادة يدخل عبرها المخرج إلى تفاصيل الحياة الاجتماعية لهذه القبيلة القليلة الأفراد وسط الصحراء. ويستغرق المخرج في وصف تفاصيل العادات الفلكلورية مثل العرس ونسج البسط وغيرها. وهذا الفلكلور يسير في الفيلم جنبا إلى جنب مع وصف وتصوير المعاناة البشرية وسط ظروف ينعدم فيها الأمل.
أفراد القبيلة يسعون بكل طاقاتهم للتمسك بالعيش والحفاظ على حياتهم وتراثهم ، شيخ القبيلة يعلم الأطفال قراءة القرآن ، ويسهر حوله أهله في الليل وهو يروي لهم الحكايات ، يفرحون لدى زيارة البائع الجوال فيشترون منه الملابس والعقود الجميلة ويبيعونه ما ينتجون من المنسوجات ، يحاولون مداواة الماشية المريضة بما عندهم من معرفة متوارثة ، غير أن صعوبة الحياة تبقى أقوى منهم.
في الفيلم بعض المشاهد المهمة ، منها وصول قوة من الجيش لإحصاء الأفراد وتسجيلهم في الأحوال المدنية وإعطائهم هويات شخصية ، حيث يرفض شيخ القبيلة تصوير إحدى النساء لمخالفة هذا الأمر للتقاليد ، ومثل مشهد إحضار الابن من المدينة لجهاز تلفزيون يمكن أن يشاهد برامجه أفراد الأسرة داخل وهم الخيمة. أنتج الفيلم عام 1982 ، وفي حينه آثار بعض الاعتراضات بسبب ما اعتبر نوعا من الإغراق في وصف التفاصيل الفلكلورية ، واعتبر بعض النقاد أن الفيلم مصنوع لكي يعرض الفلكلور على المجتمع الغربي. وفي المقابل كتب البعض الآخر دفاعا عن الفيلم ، ومنهم الناقدة المصرية ماجدة واصف التي اعتبرت أن الطيب الوحيشي استطاع أن يطرح من خلال فيلمه عددا من القضايا المعاصرة التي لا تزال تعاني منها دول عديدة في المنطقة العربية - بل في العالم الثالث.
فيلم ظل الأرض مصنوع إذن ، كوثيقة اجتماعية عن مجتمع متخلف ، وهو مصنوع أيضا على نمط السينما التسجيلية. غير أن أبطال الفيلم هم من الممثلين المعروفين في السينما التونسية. وهو بالتالي فيلم روائي يقوم على الحكاية والتمثيل.
والفيلم بعامة ، كان تجربة أولى للمخرج سعى فيها إلى سينما مختلفة عن السينما التجارية العربية السائدة.
ونذكر ان عرض الثلاثاء المقبل سيكون الفيلم التونسي مجنون ليلى.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش