الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أشغل ليالي رمضان في الجامع الاموي... صوت الحكواتي يسمع وحده بعد صلاة التراويح في دمشق القديمة

تم نشره في الأحد 22 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 03:00 مـساءً
أشغل ليالي رمضان في الجامع الاموي... صوت الحكواتي يسمع وحده بعد صلاة التراويح في دمشق القديمة

 

 
دمشق - رويترز
يجلس كل يوم الحكواتي ابو شادي على كرسي عتيق في مقهى النوفرة القديم ليمارس ما يعتبره هواية فيروي على رواد المقهى قصص عنترة وعبلة والظاهر بيبرس وحكايات تناقلها "الحكواتية" منذ مئات السنين.
وعاد نشاط الحكواتي في شهر رمضان الى الواجهة ليتنافس مع الدراما والاعمال التلفزيونية في شد الناس في حالة من التعايش بين فنه والبديل العصري له وهو الدراما التلفزيونية.
ولم يبق في دمشق العاصمة العربية العريقة سوى رشيد الحلاق الملقب بـ"ابو شادي" الذي يمارس هذه المهنة منذ اكثر من 16 عاما. فهو يقدم بشكل يومي طيلة العام حكاياته في جوار الجامع الاموي.
وقال ابو شادي "اني لا زلت اعتبر نفسي هاويا فالحكواتي ليست مهنة وانما فن بحد ذاته فالحكواتي لديه فن الالقاء الذي يستمده من الناس والحياة".
ويلوح ابو شادي كل يوم بين صلاة المغرب والعشاء بسيفه معتمرا الطربوش القديم مرتديا الزى الشامي المعروف من الشروال "السروال" الى السترة المطرزة على الطريقة الدمشقية القديمة والحزام العريض. وقال ابو شادي "لم اعد استطيع ارتداء اللباس الافرنجي فقد تعودت على هذا اللباس" ويضيف: "يجب ان يتناسب لباس الحكواتي مع مضمون ما يقدمه وكذلك ان يشابه ما كان يلبسه الحكواتية ايام زمان".
ويرجع المؤرخون ظاهرة الحكواتي الى عهد عمر بن الخطاب حيث كان يقوم برواية احاديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم لتتحول بعد ذلك مع الزمن لرواية قصص الابطال العرب القدامى مع الكثير من التضخيم والاضافات التي وضعت على مر السنين.
ويعتمد الحكواتية على التضخيم في الاحداث وتهويل المعارك وتعظيم الابطال كعناصر تساعد في ابقاء رواد المقهى مشدودين الى القصة التي قد تستمر سنة حتى تكتمل على حلقات.
وقال ابو شادي "ان من عناصر الاثارة للتعبير عن جو القصة استخدام الايدي والارجل. لقد اخترعت حركة السيف مع روي الحكاية لشد الانتباه حيث اضرب بالسيف على الطاولة عند وقوع حدث او جملة مهمة والوح به عندما اتحدث عن معارك".
واضاف "كما اننا قد ندخل بعض الجمل او الاحداث الحالية في قصصنا لابراز بعض المواضيع او الاحداث السياسية فنحن نحاول ان نقول للعالم بان التاريخ يعيد نفسه".
وتعاني مهنة الحكواتي من خطر الاندثار نتيجة وفاة اغلب الحكواتية القدامى وعدم ظهور حكواتية جدد لمتابعة المهنة والاستمرار في هذا التراث.
وفي فترة ما بين 1970 1990و لم يبق في دمشق اي حكواتي ما جعل صاحب مقهى النوفرة يطلب من ابو شادي ان يقوم بهذه الفقرة وهو الذي كان يحضر الحكواتي منذ صغره.
ويقول باسم عريبي ابو فياض احد رواد المقهى القدامى: "نحن نستمع للحكواتي لانه يروي لنا اشياء لم نستمع لها لا في التاريخ ولا التلفاز ولا الكتب".
ويعتبر فن الحكواتي بداية لكل من فنون الرواية والقصة المكتوبة كما يمثل كما يمثل حالة من التمثيل والدراما التي ساعدت على انتشار للمسرح والتلفزيون والسينما.
ويعتبر الاديب والباحث الاسباني البارز ادواردو ميندوثا بانه كان للحكواتي تأثير كبير على روائع الادب الاسباني واعطاه صبغة مميزة.
وقال ميندوثا في محاضرة خلال ايام رمضانية اقامها المركز الثقافي الاسباني في دمشق "لقد اثرت احد قصص الحكواتيين العرب على رواية دون كي شوت الشهيرة التي كانت في اول اجزائها في ذلك الحين والتي تعتبر من روائع الادب العالمي".
وتأثرت اسبانيا بشكل كبير بعادات الحياة الدمشقية نتيجة استمرار حكم الامويين لها لمئات السنين ومن هذا العادات كان الحكواتي.
وكانت دمشق عاصمة الامبراطورية الاموية وهي من اقدم العواصم التي ما تزال مأهولة حتى الان بشكل مستمر.
ويتوسط دمشق الجامع الاموي الكبير الذي قام الخليفة الاموي الوليد بن عبد الملك سنة 86هˆ بتحويله من كنيسة الى مسجد واعاد بناءه من جديد ليصبح الجامع المركزي للامبراطورية.
وتتركز الحياة حول الجامع الاموي في اسواق استمرت في اغلبها حتى الان وفي مقاه ما زال ابرزها مقهى النوفرة الذي فتح ابوابه قبل اكثر من 200 عام.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش