الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اول سابقة تقوم بها دورية محلية * مجلة ليالينا توزع ألبوما للفنان الاردني الشاب هاني متواسي

تم نشره في السبت 14 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 03:00 مـساءً
اول سابقة تقوم بها دورية محلية * مجلة ليالينا توزع ألبوما للفنان الاردني الشاب هاني متواسي

 

 
عمان - الدستور
لاول مرة ربما تقوم دورية اجتماعية اردنية بتوزيع . يتضمن البوما لمغن اردنـي مجانا مع كل نسخة من احد اعدادها حيث يقوم الفنان بعد ذلك بشهر بتوقيع الالبوم مباشرة في حفل تقيمه المجلة والجهة المنتجة في مكة مول.
هذا ما تفعله المجلة الاجتماعية الشهرية "ليالينا" التي تصدر في غير بلد عربي من بينها البحرين مع الفنان الاردني الشاب هانـي متواسي الذي يتمتع باطلالة لا تخلو من وسامة شابة جعلت منه محبوبا في اوساط الشباب الاردنـي خصوصا ، فضلا موهبته التي صقلها عبر الدراسة الجامعية حيث انه يحمل درجة البكالوريوس في الموسيقى من الاكاديمية الاردنية للموسيقى.
ويحتوي البوم هانـي متواسي الذي انتجه راديو فن "اذاعة محلية خاصة واسعة الانتشار" على عدة اغنيات تراثية من المنطقة العربية التي يقدمها برؤية موسيقية جديدة ، منها: خمرة الحب - قدود حلبية ، فوق النخل وطالعة من بيت ابوها - تراث عراقي ، يا لور حبك - تراث لبنانـي ، يا حلو يا مسليني - تراث مصري" حيث ان التنفيذ للمؤلف الموسيقي خالد مصطفى.
وعن سبب اختياره هذا اللون من الغناء يقول هانـي متواسي في لقاء مع ليالينا يتضمنه العدد: "اذكر دائماً ما قاله صباح فخري ، يجب ان لا يبقى التراث في المتاحف ، فمن غير المقبول ان تموت هذه النوعية من الاغانـي ، وفي سبيل ذلك قررنا اصدار هذا العمل بطريقة تجديدية ليستسيغها الجيل الجديد".
ويضيف: "هذا لا يعني التخلي عن اللحن الرئيسي والكلمات ، بل منطقة الابداع كانت باعتماد توزيعاً جديداً للحن".وعن بداياته في الغناء يقول متواسي: "بدأت العزف على الجيتار بعمر 11 عاماً ، بعدها اكتشفت انني استطيع الغناء ، ثم بدأت بالمشاركة في الحفلات المدرسية ، ولازلت اذكر اول اغنية غنيتها "جانا الهوى". وكان احتراف الغناء في عمر 18 عاماً ، وكانت فترة مهمة بتحديد اتجاهاتي ، اذ التحقت بجامعة الاكاديمية الاردنية للموسيقى تخصص ,Major Guitar وخلال تلك الفترة كنت ومازلت اعطي دروساً على الجيتار.
وفي بداية هذا العام قمت باصدار اغنية واحدة بعنوان "وياك" وصورتها ، وهي من كلمات عمر ساري وتوزيع خالد مصطفى والحانـي وانتاجي".
والى ذلك يتضمن اللقاء رأيا ربما يبدو مختلفا عن علاقة الكاديمي بالموهبة فيقول متواسي عن ذلك: "اعتقد ان الموهبة اهم من الدراسة ، فالموهبة صورة واطارها الدراسة ، من ناحية اخرى يمكن للموهبة ان تقف بالفنان عند حد معين لا يسعه حينها ان يطور نفسه ، اذ ان التعليم يوسع المدارك والآفاق الفنية من حيث اتقان النوتة الموسيقية ، والاطلاع على تجارب موسيقية عالمية وعلاقة الموسيقى بالعالم والآخر".
واما عن تأثره بالرواد فيقول متواسي بتدفق: "فيروز بالتأكيد ، وارى نفسي هذه الفترة منجذباً الى اعمال عبد الوهاب ، خاصة المواويل ، اذ احاول الاستفادة من تجربته وتجريب مساحات صوتي بـ "ليل يا عين" عبد الوهاب ، وهناك ايضاً عبد الحليم بإحساسه ، صباح فخري ووديع الصافي.. وغيرهم الكثير".
وفي الوقت نفسه الذي لا يخفي فيه اعجابه بفنانـي الجيل الحالي ، يقول: "بالطبع ، احترم تجربة عمرو دياب ، فهو متطور بشكل دائم ، كذلك فضل شاكر ووائل كفوري وغيرهم".ويختم هانـي متواسي الذي يتدرب يوميا لساعتين على الغناء والعزف ، حديثه لليالينا الذي اجراه معه الزميل احمد الزعتري ، عن مشروعاته الراهنة فيقول: "اعمل على تصوير فيديو كليب من الالبوم ، وانوي اصدار البوم خاص لي". وفضلا عن هذا الحوار اشتمل العدد الجديد من ليالينا على حوارات اخرى مع ديانا حدّاد بعنوان "انوًّع في اللهجات ارضاء لجمهوري" ، ووليد توفيق: "فقدنا الكلمة واللحن فخسرنا الفن" ، وباسم فغالي: "مَنْ علّمَنا اعادة تقدير الفنانين".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش