الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عملية عسكرية أوروبية لـ «تضييق الخناق» ضد مهربي اللاجئين في المتوسط

تم نشره في الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 03:00 مـساءً

عواصم - تبدأ المرحلة الثانية من العملية العسكرية الاوروبية الرامية الى تضييق الخناق ضد المهربين في المتوسط اليوم لكن بطريقة لا تزال محدودة خارج المياه الاقليمية الليبية.
وفي نهاية ايلول اعلنت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني في روما ان «المرحلة الثانية من عملية (يونافور ميد) الاوروبية ضد مهربي المهاجرين ستبدأ في السابع من تشرين الاول وذلك في ختام زيارة للمقر العام لهذه العملية. وكان الكابتن فابيو يانيلو المتحدث باسم هذه العملية التي دخلت المرحلة الاولى منها حيز التنفيذ في نهاية حزيران اكد اطلاق المرحلة الثانية.

وتنتشر 6 سفن حربية اوروبية على الأقل في المياه الدولية قبالة ليبيا كما قال يانيلو. ويضم الاسطول حاملة الطائرات الايطالية كافور والفرقاطة الفرنسية كوربيه وسفينتين المانيتين وسفينة بريطانية واخرى اسبانية.
ويتوقع ان تنضم الى الاسطول 3 سفن حربية وضعتها في التصرف بحرية سلوفينيا وبريطانيا وبلجيكا قبل نهاية الشهر الحالي لإكمال هذه القطع الحربية التي تضم ايضا اربع طائرات و1318 جنديا.
من جهة ثانية، تعهدت بروكسل وأنقرة بتكثيف تعاونهما حول ازمة اللاجئين ووعد الاتحاد الاوروبي بالعمل على «مقاربة منظمة» لاعادة اسكان اللاجئين في تركيا وتعزيز وسائل خفر السواحل الاتراك. وتعهدت تركيا في المقابل بفتح 6 مراكز استقبال لطالبي اللجوء بمساعدة مالية اوروبية.
ويأتي الاعلان بعد اتفاق مبدئي بين قادة المؤسسات الاوروبية والرئيس التركي رجب طيب اردوغان  خلال زيارة لبروكسل.
بدوره قال نهاد زيبكجي وزير الاقتصاد التركي  إن بلاده سترحب بمساهمة مالية من الاتحاد الأوروبي لتخفيف وطأة استيعاب أكثر من مليوني مهاجر لكن هذا لن يكون حلا للأزمة.
من جانبها أعلنت مديرية شرطة با-دي-كاليه  انتشال 7 لاجئين سوريين  أحياء في مرفأ كاليه بين فيما كانوا يحاولون الوصول سباحة الى سفينة في المانش. من ناحيتها قالت الشرطة الألمانية إن شخصا توفي في حريق شب في ملاذ لطالبي اللجوء في مدينة سالفيلد شرق ألمانيا وإنه لم يتضح بعد سبب الحريق. وأوضح متحدث باسم الشرطة في سالفيلد في منطقة ثيورينجيا انه ما زال يجري التحقيق للوقوف على سبب الحريق ولم تتضح بعد هوية الضحية.
ودعا وزير داخلية ألمانيا توماس دي مايتسيره  الحكومة إلى تقييد عدد اللاجئين القادمين إلى ألمانيا مضيفا ضغوطا على المستشارة أنجيلا ميركل التي كانت قد رفضت تأييد وضع حد أقصى للاجئين.
وتُلقي وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا ماي كلمة من المنتظر أن تقول فيها إن الهجرة الجماعية تلحق الضرر بالمجتمع البريطاني وتسعى من خلالها إلى تخفيف قلق الناخبين مما يصفونه بفشل الحكومة في السيطرة على حدود البلاد.
على صعيد متصل قالت المنظمة الدولية للهجرة  إن هناك أنباء بوفاة ما يقرب من 100 مهاجر قبالة سواحل ليبيا منذ يوم الأحد الماضي. وأضافت المنظمة في بيان نقلا عن تقارير من الهلال الأحمر الليبي لم يتسن التأكد منها أن الأرقام تستند إلى مشاهدتين لجثث قرب سواحل ليبيا إحداهما حين شوهدت 85 جثة في منطقة والأخرى حين شوهدت عشر جثث في منطقة غيرها.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش