الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مرض الانسداد الرئوي المزمن الوبائي يتسبب في فشل كامل للرئتين

تم نشره في الثلاثاء 14 آذار / مارس 2006. 02:00 مـساءً
مرض الانسداد الرئوي المزمن الوبائي يتسبب في فشل كامل للرئتين

 

 
برلين - د ب أ: تقول منظمة الصحة العالمية إن
مرضا ينتج عن التدخين سيصبح ثالث أكبر مسبب للوفاة في العالم بحلول 2020.
ويتسبب المرض الذي يطلق عليه اسم "مرض الانسداد الرئوي
المزمن" (سي.أو.بي.دي) في مشكلتين صحيتين رئيسيتين وهما
التهاب الشعب الهوائية الانسدادي المزمن وانتفاخ الرئتين.
ويختلف التهاب الشعب الهوائية الانسدادي عن التهاب الشعب
البسيط في أنه يكون مصحوبا بضيق في ممرات التنفس بسبب
انتفاخ الغشاء المخاطي فيما يختلف انتفاخ الرئتين عن الربو
الشعبي بأنه يتلف خلايا الرئة. ويجد المصابون بهذا المرض أن
الانسدادات تؤدي سريعا إلى عجز الرئتين عن أداء عملهما.
وينظر مسؤولو منظمة الصحة العالمية إلى انتشار هذا المرض
بقلق خاصة بالنظر إلى وجود 1ر1 مليار مدخن في مختلف أنحاء
العالم.
وقال مايكل بارزوك الطبيب الالماني المتخصص في أمراض
الرئة وعضو مجلس الرابطة الاتحادية لاطباء الرئة: "تظهر
الدراسات أن 20 في المئة من السكان يحتاجون إلى علاج. لكن
أقل من 10 في المئة يعالجون".
ويعد مرض الالتهاب الرئوي الانسدادي المزمن من الامراض
الخادعة على وجه الخصوص حيث ينتشر ببطء جدا ولا يصبح
ملحوظا إلا بعدما يكون قد هاجم الجسم لسنوات. ومن أعراضه
المعتادة حساسية مجرى الشعب الشديدة للمؤثرات الخارجية.
ويوضح البروفيسور مايكل بفايفر من جامعة ريجنزبورج كلينيك
وعضو الجمعية الالمانية لامراض الرئة: "هذا التأثير الخارجي-
كقاعدة- هو تدخين السجائر".
ويوضح بارزوك أن أي شكل من أشكال تلف الغشاء المخاطي
يمكن أن يؤدي بشكل عام إلى مرض الالتهاب الرئوي الانسدادي.
ولم تظهر أي دراسات خضوع المرض لعوامل وراثية معينة.
وأشار بارزوك إلى أنه كلما كان اكتشاف المرض سريعا كلما
كانت فرص السيطرة عليه أكبر موضحا أن مشكلات التنفس بعد
بذل مجهود من العلامات المبكرة على الاصابة به. لذا فإذا تسارع
نبض الانسان بعد صعوده السلم فإن عليه استشارة الطبيب. وإذا
صاحب المشكلة سعال ثقيل لثمانية أسابيع فإن ذلك إشارة على
زيادة إنتاج المخاط والذي سيؤدي في النهاية إلى فشل الرئة.
ويقول بفايفر إنه لا يوجد علاج حتى الان لاعادة بناء الرئة حيث
إن "ما دمر .. قد دمر".
وحققت أقراص الاسبرين أعلى معدلات النجاح في توسيع ممرات
التنفس وتقليل الالتهاب وإذابة المخاط. كما توصي الرابطة
مرضى الالتهاب الرئوي الانسدادي المزمن بتعاطي لقاحات
الانفلونزا والالتهاب الرئوي. ويمكن استخدام اسطوانات
الاوكسجين في الحالات الحرجة.
لكن آخرين يركزون على التمارين الرياضية كعلاج. ويقول
بفايفر: "لقد ركزنا كثيرا جدا على الدواء لسنوات كثيرة".
ويعد الاقلاع عن التدخين من الامور الحيوية لعلاج هذا المرض
والا فإن العقاقير التي تفتح ممرات التنفس تجعل من السهل على
الدخان الوصول إلى الرئتين بدلا من الهواء النقي مما يزيد من انهيار الرئة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش