الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الكثير منها يرتبط بأسماء العائلات وانتشرت نهايات القرن 19 * * * ادراج عمّان القديمة ... * ذكريات لاتنسى وحنين لا يتعب * انشأتها العائلات

تم نشره في الجمعة 11 آب / أغسطس 2006. 03:00 مـساءً
الكثير منها يرتبط بأسماء العائلات وانتشرت نهايات القرن 19 * * * ادراج عمّان القديمة ... * ذكريات لاتنسى وحنين لا يتعب * انشأتها العائلات

 

 
غ الدستور - تحقيق وتصوير خالد سامح
"عمّان مدينة أنشئت على عجل" ...حقيقة اكدها الراحل الكبير غالب هلسا في روايته الشهيرة"سلطانة" والتي أرّخ فيها لعمّان بنهاية الاربعينيات وبداية الخمسينيات من القرن العشرين .
تذكرت تلك العبارة وانا اتجول في ادراج عمّان القديمة بوسط البلد وحي المهاجرين وجبل عمّان واللويبدة وجبل القلعة والاشرفية والتاج وغيرها من مناطق عمّان القديمة التي لازالت تضم ادراجا يعود بعضها الى نهايات القرن التاسع عشر اي بداية تجمع عشائر وعائلات الشام المهاجرة والتي سكنت تلك الاحياء وبنت بيوتا على اعالي الجبال المحيطة بسيل عمّان وعلى عجل اقامت ادراجا طويلة من الطين ثم الحجر تساعدها بالوصول الى منازلها قبل ان تتحول تلك الادراج والتي هدم الكثير منها واختفى الى شاهدة على تحولات المدينة وتطورها الاجتماعي والعمراني .
تؤشر لزمن الحميمية
واللافت في تلك الادراج التي تحمل الكثير من الذكريات الحميمة والحنين الى زمن العشرة الطيبة والتكاتف الاجتماعي هو اسماؤها حيث ارتبطت بأسماء عائلات سكنتها او اقامت محال تجارية عليها لذا تتردد اسماء مثل الشابسوغ والكلحة ومنكو وعصفور وغيرها من العائلات اذا ما بحثنا عن محل تجاري او معلم معين نجهله في عمّان القديمة .
وكذلك اطلقت اسماء احياء ومناطق عمّان المختلفة على الادراج مثل درج الحسين ودرج القلعة ودرج اللويبدة وغيرها كما نلحظ تطور نسق بنائها واستخدام الطين بداية ثم الحجر منذ بداية العشرينيات وحتى الخمسينيات حتى استخدام الاسمنت المسلح في مرحلة الستينيات وما بعدها .
بدايات تاسيسها
في هذا التحقيق المصور نزور اهم واقدم ادراج عمّان ونتعرف على بداياتها وذكريات ساكنيها من الجيل القديم حول تاريخها وتطورها عبر السنين كما نلتقي رئيس قسم التراث بأمانة عمّان المهندس فراس الربضي والذي حدثنا عن اهمية تلك الادراج وخطط الامانة لصيانتها والحفاظ عليها .

درج القلعة ...الاقدم والاهم
البداية من اقدم درج بعمّان وهو درج جبل القلعة الذي يصل شارع الهاشمي بقلعة عمّان ويقابل المدرج الروماني حيث يزيد عدد درجاته عن 250 درجة وتشير مصادر امانة عمّان وبعض قاطني المنطقة من كبار السن انه يعود الى بداية تجمع الشركس في عمّان اي بالفترة الممتدة بين عام 1870 الى 1880 وقد بني بداية من الطين ثم تم ترميمه من قبل بلدية عمّان ببداية العشرينيات ورصف بالحجر وضمن مشروع اعادة تأهيل وسط عمّان السياحي تم ترميم الدرج قبل سنتين وذلك باعادة رصفه اعتمادا على مادة الحجر واعادة اضاءته بصورة تتلائم مع اهميته التاريخية والسياحية نظرا لاستخدامه من قبل مئات السياح الصاعدين الى جبل القلعة يوميا .
يقول الحاج مصطفى ابو ربيع ( 80 عاما )"اصعد هذا الدرج منذ خمسين عاما وبشكل شبه يومي ولي ذكريات حميمة مع الناس الذين كانوا يقطنون هنا ورحلوا الآن الى احياء عمّان الحديثة حيث كان الدرج ملتقى يوميا للعائلات للاحاديث وشرب الشاي والقهوة وتجاذب اطراف الحديث حول الاوضاع السياسية والاجتماعية المختلفة ".
ويؤكد الحاج ابو ربيع ان الدرج بناه الشركس بالاساس من مادة الطين عند استيطانهم لتلك المنطقة قبل 140 عاما وتم ترميمه مرات عديدة إلا ان العوامل الطبيعية من امطار ورياح ادت الى زواله حتى تم تجديده مع اتخاذ عمان عاصمة للامارة عام 1921".
درج الحسين
ربما كان ذلك الدرج الاطول بين ادراج عمّان ويبلغ عدد درجاته 352 درجة ويقول الشاب معاذ البنا الذي يقطن بأعلى الدرج ويعمل بمحل تجاري في اسفله"اصعد الدرج يوميا مرات عديدة دون تعب حيث اعتدت على ذلك". ويربط الدرج بين شارع الملك حسين ( شارع السلط) وجبل الحسين .
وعن تاريخه يقول اياد جميل صاحب احد المطاعم بالمنطقة عندما ولدت عام 1957 كان هذا الدرج موجودا وخبرني ابي انه يعود الى اواسط الاربعينيات او قبلها بقليل وقد كان من الحجر الخالص قبل رصفه بالباطون مؤخرا".
درج الكلحة
اما درج الكلحة الذي يربط ساحة الامير فيصل بجبل اللويبدة ويضم فنادق ومحال قديمة فيعود الى نهاية الثلاثينيات وسمي كذلك نسبة الى عائلة الكلحة التي سكنت الدرج وافتتحت مطعما للمأكولات الشعبية بالقرب منه ويلاحظ على الدرج الذي بني اساسا من الحجر تبليطه عدة مرات وبصورة عشوائية اثرت على جماليته المعمارية .
الحاج ابو علي صاحب محل لبيع القطائف ويقع على الدرج منذ بداية الخمسينيات وتحدث للدستور قائلا" يعود هذا الدرج الى نهاية الثلاثينيات وكان يسكن بالقرب منه عائلات عمّانية مرموقة وقد كان اشهر واهم درج في عمّان".

درج منكو
ولدرج منكو الذي يربط سوق منكو الشهير مع شارع بسمان اهمية خاصة ذلك انه يكاد يكون الدرج الوحيد في عمان الذي لم يطرأ عليه اي تغيير او ترميم غير من معالمه منذ بنائه عام 1945 حيث بقي محافظا على هيئته وحجره الاملس المميز والمتماسك وسقفه العالي وتعود تسميته الى عائلة منكو السلطية و التي سكن بعض افرادها عمّان في تلك المنطقة من اربعينيات القرن الفائت .

درج سينما الاردن
اما درج سينما الاردن والذي يربط وسط البلد بسفح جبل عمّان القديم فقد انشىء ببداية الاربعينيات بالقرب من سينما الاردن الشهيرة حيث اكد بعض كبار السن ممن التقيناهم ان بعض عروض الافلام بالخمسينيات كانت تقام على الدرج كما ان عائلات وشخصيات عريقة وذات تاريخ سياسي مهم سكنت بالقرب من الدرج مثل رئيسي الوزراء الاسبقين ابراهيم هاشم وتوفيق ابو الهدى وقد بني الدرج من الحجر بداية الى انه تمت اعادة تأهيله وصيانته ورصفه يالاسمنت مما اثر سلبا على معماره الجميل .
درج الشابسوغ
ويعود ذلك الدرج الى فترة استيطان عشيرة الشابسوغ الشركسية لعمّان ويبربط وسط البلد بجبل القلعة وهو قصير نسبيا وتم ترميمه قبل السنتين واعادة رصفه بالحجر للحفاظ على طابعه المعماري الجميل الا ان الانتشار العشوائي للبسطات والمحال التجارية اثر بصورة عكسية على هيئته العامة ويقول الحاج ابو عباس صاحب احد المحال التجارية الواقعة عليه"اعمل هنا منذ اربعين عاما لكنني اجهل تاريخ بنائه بالتحديد لكنني اعتقد ان اجيالا عديدة نشأت وترعرعت هنا وللاسف فان بعض الفنادق قامت بتشويه صورة الدرج حتى بعد ترميمه".

درج اللويبده
رصف ذلك الدرج العائد الى بداية الابعينيات بالحجر عند بنائه حتى تم ترميمه اعتمادا على الباطون مما افقده رونقه وجماله ويلاحظ الاهمال الكبير الذي يلفه . ويربط الدرج بين شارع الملك حسين ( شارع السلط) وجبل اللويبدة احد اهم واقدم احياء عمّان والذي تقطنه عائلات اردنية من منابت واصول شتى ولا زالت منازلهم تؤرخ لأنماط بناء تعود الى عشرينيات القرن الماضي .

ملاحظات ومشاهدات
وفي عمّان كذلك ادراج عديدة لا يسعنا عرض معلومات عنها في هذا التحقيق لأن ذلك يتطلب بحثا ودراسة شاملة واهمها درج بسمان ودرج السردي او مهيار ودرج السرور وغيرها العديد من الادراج التي تعود لفترة الثلاثينيات والاربعينيات من القرن المنصرم لكنها تعاني من بعض الاهمال وعدم الاهتمام بمستوى النظافة والترتيب والاضاءة .
امانة عمّان : مشروع توثيقي جديد
رئيس قسم التراث بأمانة عمّان الكبرى المهندس فراس الربضي اكد لـ «الدستور» ان دائرة الدراسات والتصميم خلصت من مسودة لتوثيق مباني عمان القديمة ومن ضمنها الادراج .
واضاف"الخطوة الاولى هي عملية التوثيق ثم نبدأ بعمليات الصيانة وقد قمنا فعلا بترميم وصيانة بعضها لا سيما ذات الاهمية السياحية منها مثل درج القلعة ومن ضمن خططنا القادمة الغاء عمايات الترميم بالاعتماد على مادة الاسمنت المسلح ( الباطون ) واستخدام الحجر فقط والذي ميز البناء في عمّان في بداياتها".
وعن عدد الادراج الموثقة اكد الربضي ان الدراسة لم تنته بعد واشار الى احصاء وتوثيق 26 درجا في منطقة جبل عمّان لوحدها وقال"هنالك العديد من الادراج العريقة والمهمة بجبل عمّان واللويبدة وجبل الحسين ووسط البلد وجبل القلعة ونسعى لتوثيقها بالكامل واعادة تأهيلها ورصفها بالحجر واضاءتها وتفعيل الاهتمام بنظافتها". ومن خلال الدستور توجه الربضي الى جميع القراء بتنبيه قسم التراث بالامانة الى اي معلم معماري تراثي بحاجة الى صيانه واعادة تأهيل وقال"انجزنا مشاريع عديدة في مجال حماية التراث وبالتعاون مع الجهات المختصة وعلى رأسها وزارة السياحة والآثار ونسعى لتطوير عملنا باستمرار".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش