الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تهدف الى التعريف بمطالب ذوي الاحتياجات الخاصة وحقوقهم واساليب تربيتهم * وزارة التنمية الاجتماعية تطلق خطة التوعية المجتمعية في مديرياتها بال

تم نشره في الثلاثاء 22 آب / أغسطس 2006. 03:00 مـساءً
تهدف الى التعريف بمطالب ذوي الاحتياجات الخاصة وحقوقهم واساليب تربيتهم * وزارة التنمية الاجتماعية تطلق خطة التوعية المجتمعية في مديرياتها بال

 

 
مادبا - مكتب الدستور - عطيه النجادا
بدأت مديرية التنمية الاجتماعية في مادبا عقد ورش عمل وانشطة مختلفة تهدف الى توعية المجتمع المحلي بمطالب الافراد ذوي الاحتياجات الخاصة من اطفال واحداث ومعوقين وكبار السن والمرأة وتوعيتهم بحقوقهم واساليب تربيتهم وتنشئتهم بدافع تلبيتها وممارستها من قبل القائمين على رعايتهم وتنشئتهم.
وقالت مدير التنمية الاجتماعية في مادبا هيا المصالحة ان تنفيذ مثل هذه الانشطة والفعاليات المختلفة يأتي ترجمة لخطة التوعية المجتمعية لمديريات التنمية الاجتماعية المرتبطة بالمشاريع الموجهة للحد من الفقر في المملكة.
والقت المصالحة محاضرة بعنوان "الوقاية من الاعاقة" اشارت فيها الى ان نسبة شيوع الاعاقة تبلغ 10"%" من افراد المجتمع الذين يعتبرون من ذوي الاحتياجات الخاصة وفقا للتقديرات التي صدرت عن اليونسيف ، ومنظمة الصحة العالمية لافتة ان منظمة اليونسكو ووفق آراء الخبراء ونتائج بعض الاستقصاءات اشارت الى ان ما نسبته 10 - 15% من الاطفال هم من ذوي الاحتياجات الخاصة.
وقالت ان تقرير وارنوك الصادر في بريطانيا اشار الى ان واحدا من كل خمسة او ستة تلاميذ يحتاج الى خدمات التربية الخاصة خلال فترة التحاقه بالمدرسه ، وهناك تقديرات اخرى لبعض الدول تصل فيها نسبة هذه الفئة من 20 - 25% من طلبة المدارس العادية الذين يمكن ان يواجهوا صعوبات متنوعة لافتة ان اكثر الاعاقات الجسدية شيوعا هي الشلل الدماغي الذي ينجم عن تلف دماغي يتصل بالمناطق المسؤولة عن الوظائف الحركية ويترتب على هذا التلف مجموعة من الاعراض المرضية تتمثل بالضعف الحركي وعدم التوازن الجسمي ، اما النوع الثاني من الاعاقات الاكثر شيوعا فهو الصرع الذي يحدث تغيرا مفاجئا وغير عادي في وظائف الدماغ يظهر ويختفي تلقائيا وينجم الصرع عن نشاط كهربائي عنيف في الخلايا العصبية الدماغية.
واضافت ان العلماء ونتيجة للتقدم العلمي في الميادين كافة تمكنوا من حصر اسباب الاعاقة الى اسباب ما قبل الولادة التي تتمثل بالعوامل الجينية والعوامل غير الجينية واسباب اثناء الولادة والتي تتمثل بنقص الاكسجين اثناء عملية الولادة ، والصدمات الجسدية ، واسباب ما بعد الولادة التي قد تؤدي الى الاصابة بالاعاقة العقلية بعد عملية الولادة حيث تتمثل في سوء التغذية ، الحوادث والصدمات ، الامراض والالتهابات والعقاقير والادوية.
واستعرضت المصالحة كيفية الوقاية من الاعاقة حيث اشارت الى ان منظمة الصحة العالمية تبنت في عام 1976 المفهوم الجديد للوقاية والذي يعرف الوقاية بأنها عبارة عن مجموعة من الاجراءات والخدمات المقصورة والمنظمة التي تهدف الى الحيلولة دون او الاقلال من حدوث الخلل او القصور المؤدي الى عجز في الوظائف الفسيولوجية والحد من الآثار السلبية المترتبة على حالات العجز بهدف اتاحة الفرصة للفرد كي يحقق اقصى درجة ممكنة من المحددات وتوفير الفرصة له لان يحقق حياة اقرب ما تكون الى الحياة العادية وقد تكون تلك الاجراءات والخدمات ذات طابع طبي او اجتماعي او تربوي او تأهيلي.
واشارت الى ان الوقاية تتمثل في ثلاثة مستويات: الاول يهدف الى ازالة العوامل التي قد تسبب حدوث الاصابة بالخلل او العيب عند الفرد وتتضمن اجراءات صحية واجتماعية مختلفة كالتحصين ضد الامراض وتحسين مستوى رعاية الام الحامل والتغلب على مشكلات الفقر وبرامج تغذية الاطفال والارشاد الجيني ، والثاني يتضمن الاجراءات المتخذة للكشف عن الاصابة والتدخل المبكر لمنع المضاعفات الناتجة عن حدوث العوامل المؤدية الى حالة الاصابة وضبطها ، اما الوقاية في المستوى الثالث فتهدف الى التقليل من الآثار السلبية المترتبة على حالة القصور والعجز والتخفيف من حدتها ومنع مضاعفاتها ، وتشمل هذه الاجراءات على الخدمات التي تقدم للافراد لمساعدتهم في التغلب على صعوباتهم سواء من خلال البرامج التربوية الخاصة او التدريب والتأهيل.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش