الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مفتي المملكة :علاج الإرهاب والتطرف يحتقق بالعدل والمساواة وكف الظلم والعدوان

تم نشره في الخميس 8 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 03:00 مـساءً



عمان - أشاد سماحة مفتي عام المملكة الشيخ عبدالكريم خصاونة بمضامين خطاب جلالة الملك عبد الله الثاني بمقر الجمعية العامة للأمم المتحدة، والذي حذّر فيه من خطر الإرهاب والتطرف وآثاره السلبية.
وقال الخصاونة في تصريح لوكالة الانباء الاردنية (بترا) امس الاربعاء إن العالم اليوم بحاجة إلى الحب والسلام والرحمة والعدل والتسامح والمساواة والاعتدال والوئام لقول الله تعالى:»وَرَحمَتي وَسعَت كُلَّ شَيء «، وهذه مطالب جلالته كزعيم عربي مسلم ومن الأسرة الهاشمية المباركة، وصاحب الوصاية على الأماكن المقدسة في القدس.
وأكد أن علاج الإرهاب والتطرف لا يكون إلا بتحقيق العدل والمساواة وكف الظلم والعدوان، والأخذ على يد الظالم ونصرة المظلوم، وأن العبادات شرعت في الإسلام لتعويد المرء على الأخلاق الفاضلة والتمسك بها مهما تغيرت أمامه الظروف أو تبدّلت، فالإنسان إذا لم يستفد من عباداته خلقاً حسناً، يطهر قلبه ويزكي نفسه، ويهذب سلوكه مع الله تعالى ومع الناس فقد ضل وهوى، قال الله تعالى: «إ نَّ اللَّهَ يَأمُرُ بالعَدل  وَالإ حسَان  وَإيتَاء  ذي القُربَى وَيَنهَى عَن  الفَحشَاء  وَالمُنكَر  وَالبَغي يَعظُكُم  لَعَلَّكُم  تَذَكَّرُونَ»، وقال صلى الله عليه وسلم: «من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه».
كما أكد حق الفلسطينيين في أرضهم وترابهم الوطني ودولتهم المستقلة وعاصمتها القدس الشريف واحترام التعايش والتعامل الأخلاقي والإنساني بين جميع الشعوب ورفض التهديدات التي تتعرض لها الأماكن المقدسة.
وقال الخصاونة إن اللسان طريق التواصل، ومن خلاله يصل الإنسان إلى مدارج الكمال المنشود، اذ لا يكتمل التواصل في أقوالنا وأعمالنا ومدارسنا وجامعاتنا وسائر جوانب حياتنا إلا بالكلمة الطيبة، والابتعاد عن الفحش والتفحش، لقوله صلى الله عليه وسلم: «ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذيء»، فالكلمة الطيبة عند التواصل صدقة.
وبين ان الحقد والبغض والكراهية والتطرف والإرهاب من علامات الجهل والعداوة للإسلام  فلا يستريح الإرهابيون إلا إذا أرغوا وأزبدوا وآذوا وأفسدوا وقتلوا وعذبوا وحرقوّا، فنبد العنف والإرهاب والتكفير والتطهر من سوء القول والعمل هو حقيقة الصلاة والعبادات كلها، قال صلى الله عليه وسلم: «المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده»، سائلا الله تعالى أن يحفظ بلدنا آمنا مطمئنا وأن يجنبه الفتن ما ظهر منها وما بطن.(بترا)

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش