الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

افتتاح معرض التراث الفلسطيني تحت شعار «لأجلك يا قدس».. اليوم

تم نشره في السبت 10 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 03:00 مـساءً

 عمان - الدستور
يفتتح مركز التراث الفلسطيني معرضه الخامس بالتعاون مع نقابة مقاولي الإنشاءات الأردنيين، اعتباراً من العاشرة من صباح اليوم ولمدة ثلاثة أيام، برعاية نقيب مقاولي الإنشاءات الأردنيين المهندس وائل طوقان، يتضمن المعرض الذي يستمر لثلاثة أيام الكثير من المعروضات الجديدة على زوارنا الأكارم فالمطرزات الجميلة طورت بشكل مأخوذ من روائع الماضي إلى قطع جديدة رائعة مختلفة الأشكال والألوان والاستعمالات وكذلك البراويز والأثواب والقمصان المطرزة بشكل جميل جدا والعباءات الحريرية الخلابة الألوان ووحدات التطريز التراثية عليها وغيرها من القطع الجميلة. وتم إحضار المنتجات الخزفية الني تشتهر بها الخليل بأشكال جديدة متماشية مع متطلبات الحاضر.
كما ويحتوي المعرض على ركن الكتاب .. الذي نحرص كل عام على إحضار أحدث ما طرح من مطابع العالم، والخاص بالقضية الفلسطينية والمحيط العربي والمرأة كما نعرض أحدث الأفلام الوثائقية بالإضافة إلى قسم خاص للإعلام عن الوضع الإنساني الفلسطيني.

وتأسس مركز التراث الفلسطيني في الأردن عام 1991 ومن أهدافه: الحفاظ على التراث والهوية الفلسطينيتين، ومساعدة وتمكين المرأة الفلسطينية وعائلتها بأن تكون مستقلة ماديا، وتقديم العون للعائلات الفلسطينية على أرض الوطن وفي الشتات بالإضافة إلى دعم التعليم
يعتبر هذا العام من أكثر الأعوام نشاطا لمركز التراث الفلسطيني بسبب تأثيرات الأزمة الاقتصادية العالمية التي ما زالت مستمرة والتي أضافت المزيد من الأعباء على كاهل الطبقات المحتاجة، إن استمرار السياسة التعسفية للاحتلال الاسرائيلي في غزة، والقدس وبقية المناطق الفلسطينية المحتلة جعلت الوضع في الداخل الفلسطيني أكثر سوءا وباتت الحاجة إلى الدعم أكثر إلحاحا. إن هذه الأسباب مجتمعة خلقت أعدادا كبيرة من اخواتنا في المخيمات الراغبات في العمل لدى مركزنا رغبة منهن في مساعدة عائلاتهن. ويوظف المركز حاليا  ما يقارب خمسمائة وخمسين امرأة عاملة بالتطريز اليدوي من جميع الفئات العمرية وهذا العدد في ازدياد. ويتم دفع أجور منصفة مقابل الوقت والجهد الذين تتطلبهما هذه المطرزات الخلابة، كما نقوم بدفع أجور مواصلاتهن من داخل المخيمات الفلسطينية حيث تستغرق الرحلة للوصول إلى المركز قرابة الساعتين كما ونقوم على تشجيعهن عبر منحهن الحوافز المادية الإضافية مقابل الأعمال المتقنة. ويقوم المركز -أيضا- بدعم أهلنا في الداخل عبر تقديم الدعم المادي للعائلات المتعففة، والدعم الصحي والبعثات الدراسية المحلية، كما نقوم -أيضا- بدعم العديد من المشاريع الهامة مثل: مشروع تحلية مياه الشرب في غزة والتي تعتبر في أمس الحاجة لمياه شرب نقية وأيضا نعمل على مساعدة المستشفيات لإنتاج وتخزين الأكسجين الذي هم في أمس الحاجة إليه لعلاج الحالات المرضية.
ويتميز معرض هذا العام، بالأثواب الفلسطينية المطرزة التقليدية، الشالات، المخدات، مفارش الطاولات، الأحزمة، الشنط وغيرها العديد.  والخزفيات المصنعة يدويا من الخليل، والكتب، الملصقات، الكروت، الكوفيات.  طبق خير يتضمن بيع العديد من الأطباق الفلسطينية التقليدية. اضافة الى عرض للدبكة التراثية الفلسطينية الساعة الخامسة والنصف بعد الظهر من كل يوم.
يعتبر التطريز الفلسطيني باستخدام الإبرة والخيوط الحريرية أحد أبرز جوانب الهوية الفلسطينية عبر الأزمنة، فقد قامت المرأة الفلسطينية قديما سواء أكانت كبيرة أم صغيرة السن بالعمل لساعات بتطريز أثوابها. بدأ التطريز قديما عن طريق عمل بعض الأشكال الهندسية ثم تطور لصور من الطبيعة على تلك الأثواب، حيث نرى أن الأثواب تتميز بألوان الطبيعة المميزة من ألأخضر والأحمر. كما تم استخدام بعض رموز الطبيعة في التطريز مثل شجر السرو المحيطة بأشجار البرتقال، الزهور، الياسمين وشجرة الزيتون الشهيرة، حيث كانت وما زالت جميع هذه العناصر حاضرة في المطرزات الفلسطينية عدا عن وحدات التطريز الخاصة بالمعتقدات وأهم الأحداث السياسية والاجتماعية التي تمر على هذا الشعب العريق.  ويسعى مركز التراث الفلسطيني عبر المعرض للتأكيد أن الحرف اليدوية جزء من إعادة التأكيد على الهوية الوطنية الفلسطينية، ودعم كل من التعليم والأسر المتعففة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش