الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأدوية المزورة تجتاح الاسواق العربية والعالمية

تم نشره في السبت 16 آب / أغسطس 2008. 03:00 مـساءً
الأدوية المزورة تجتاح الاسواق العربية والعالمية

 

 
لم يكتف تجار السوق السوداء بتزوير المنتجات الغذائية والتجميلية كما لم يلبي طموحهم الاتجار بالممنوعات وبيع السموم والمخدرات.. اذ استهوتهم التجارة في المجالات الطبية وسرقة الاعضاء البشرية وانتاج الادوية المزورة لما يترتب على ذلك من أرباح خيالية.

وعلى مر العقود الماضية غزت هذه الظاهرة الدول الافريقية والشرقية وتسربت الى الدول العربية والغربية بطرق ملتوية لم يكن من السهل على الجهات المختصة اكتشاف امرها ، الا بعد فوات الاوان كما هو الحال في مصر ولبنان التي استنفرت اجهزتها الامنية كامل قواها لتعقب مصادر هذه الادوية وكذلك الامر بالنسبة للأردن التي تمكنت قبل أيام من رصد وإغلاق صيدليات مخالفة تبيع هذا الصنف من الادوية.

وعلى الرغم من تفاوت نسب انتشار هذه المركبات من بلد الى آخر ، الا ان التقارير الرسمية والصادرة عن المنظمة العالمية تشير الى ارتفاعها وتفشيها في بعض الدول بما يزيد عن 30%.

فعلى سبيل المثال لا الحصر ، أعلنت منظمة تمثل كبرى المختبرات الطبية في جاكرتا أن نحو %25 من الأدوية الموجودة في الأسواق الاندونيسية مزورة وبعضها تختلف تركيبته كليا عن تركيبة الدواء الأصلي.

وقال تيري بويس مسؤول مكافحة التزوير في "المجموعة الدولية لمصنعي الأدوية" إن هذا الرقم يبقى تقديريا نظرا لصعوبة الحصول على إحصاءات ونسب دقيقية.

وأضاف أن "الوضع لا يتحسن" مؤكدا أن غالبية الأدوية المقلدة المباعة في اندونيسيا ، رابع اكبر دولة في العالم لناحية عدد السكان ، مصدرها الصين وهي الدولة التي أكدت تقارير منظمة الصحة العالمية اتخام أسواقها بالادوية المزورة.

سرعة انتشار الادوية المزورة ورواجها في الاسواق ساعدها على قرع ابواب المراكز الصحية وبعض المستشفيات لا سيما في الدول الفقيرة التي تتدنى فيها نسب الرقابة والتفتيش.

اما على صعيد الدول الاوروبية ، حثت تقارير علمية الاتحاد الاوروبي على وضع حد لانتشار الادوية المزورة والتداول التجاري بها ، رغم تدني نسبها بالمقارنة مع دول العالم الثالث.

وقال البروفسور ديفيد تايلور من جامعة لندن للصيدلة ان مشكلة الادوية المزورة هي بالاساس مشكلة كبيرة في العالم الثالث ، لكن انتشار هذه الادوية اصبح واسعا ما يعرض الجميع للخطر.

وبحسبب التقارير الطبية فان بعض الادوية المزورة يحتوي على مواد سامة ، مضيفا ان هناك بعض الادوية التي تتضمن كمية قليلة جدا من المواد الحيوية التي تكون الدواء ، ولكن اكثرية الادوية المزورة لا تتضمن ابدا على المواد الحيوية التي تشكل اساس الادوية الاصلية.

وتقول منظمة الصحة العالمية ان %30 من الادوية التي توزع في بلدان العالم الثالث هي مزورة.

وفي دول اوروبا الشرقية وروسيا ، فان نسبة الادوية المزورة هي نحو %10 ، بينما في الدول الاكثر تطورا مثل بريطانيا فنسبة الادوية المزورة هي اقل من 1% وان معظم عمليات شرائها تتم عبر الانترنت.

Date : 16-08-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش